علاج القلق النفسي بالأعشاب

علاج القلق النفسي بالأعشاب – طرق طبيعية للتخلص من القلق

علاج القلق النفسي بالأعشاب هو أحد الطرق الأكثر شيوعًا في المجتمع العربي خاصة، لأنه يؤمن أن كون الأعشاب طبيعية فهي الأكثر أمنًا، لكن ما مدى صحة هذا القول من الناحية العلمية؟ وهل علاج القلق النفسي بالأعشاب يحقق نتيجة؟ وهل يمكن استخدام الأعشاب لجميع الأشخاص؟ أم هناك بعض الأشخاص لا يجب عليهم تناول المنتجات العشبية؟ هذا ما سوف نعرفه من خلال السطور القادمة، دعونا نتعرف أولًا على الأعشاب التي يمكن استخدامها لـ علاج القلق النفسي وما هي آثارها الجانبية.

علاج القلق النفسي بالأعشاب
علاج القلق النفسي بالأعشاب

أقرا أيضا: كيفية علاج الوسواس القهري بالاعشاب

كيفية علاج القلق النفسي بالأعشاب؟

علاج القلق النفسي بالأعشاب قد يؤدي إلى نتائج إيجابية في تخفيف الأعراض، ولكن في حالة الإصابة بالقلق الخفيف، وليست الحالات المرضية الشديدة التي تحتاج بالطبع إلى تدخل طبي، فهناك بعض الأعشاب التي تساعد على تهدئة الأعصاب، مثل:

هي عشبة لديها قدرة هائلة في السيطرة على القلق، إلا أنها على المدى القصير من الاستخدام قد تسبب في تليف الكبد، لذا حذرت إدارة الغذاء والدواء من استخدام كافة المنتجات التي تحتوي على عشبة الكافا، لذا استشر طبيبك قبل تناولها.

  • زهرة الآلام

أثبتت بعض التجارب المعملية إلى قدرة زهرة الآلام على تخفيف القلق، بينما أشارت دراسات أخرى إلى أنها تسبب الشعور بالدوار والنعاس والارتباك، لذا لا تقم بتناولها بدون إرشادات طبية.

  • نبات الناردين المخزني

نبات الناردين المخزني يقوم بتخفيض مستويات القلق والتوتر لدى بعض الأشخاص، بينما في تجارب أخرى لم تظهر أي فوائد على الأشخاص الذي يتناول نبات الناردين، لكنه آمنًا في حالة استخدامه بجرعات محددة، وغير معروف مدى آثاره الجانبية على المدى الطويل لذا ينصح الأطباء بتناوله عدة أسابيع فقط، لأنه يسبب الصداع والدوار.

  • البابونج

البابونج عشبًا فعالًا في إدارة القلق، ويعد آمنًا في الاستخدام على المدى القصير، لكن يحذر من تناوله مع أدوية تجلط الدم لأنه قد يسبب النزيف، كذلك لا ينصح باستخدامه للأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه عشبة الخنازير والزهور المخملية والاقحوان والبابونج.

  • اللافندر

توجد بعض الدراسات التي تشير إلى فعالية تناول الافندر عن طريق الفم أو من خلال الروائح العطرية في السيطرة على القلق حيث ان اللافندر يحتوي على أكثر من 39 عنصر ،ولكنها دراسات قليلة وأولية، فقد يتسبب تناول اللافندر عن طريق الفم اللافندر في الإصابة بالإمساك والصداع وزيادة الشهية، ويتفاعل مع الأدوية المهدئة مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

  • بلسم الليمون

بلسم الليمون يعمل على تخفيض نسبة القلق والعصبية وإدارة الانفعال، إلا أن استخدامه على المدى الطويل يسبب الغثيان وآلام المعدة.

هل علاج القلق النفسي بالأعشاب يحقق نتيجة؟

تم إجراء العديد من الأبحاث حول فعالية الأعشاب في علاج القلق النفسي، لكنها تعد دراسات أولية ومحدودة، مازال الأمر قيد البحث والدراسة، لذا لا يعد استخدام الأعشاب بديل آمن للعلاج الدوائي والنفسي، أو يحقق النتائج المرغوب بها.

لذا لا تقم باستخدام أي نوع من الأعشاب دون استشارة طبيبك، والتأكد من سلامة تناولك له وأنه قد يحقق نتيجة إيجابية مع القلق النفسي لديك، ويرجع ذلك لتقييم حالتك الصحية بوجه عام، سواء من الناحية العقلية والجسدية وكذلك الأدوية التي تتناولها أو إذا كنت من الأشخاص الذين يتناول الكحول، كل هذه العوامل تحدد مدى فعالية الأعشاب في علاج القلق النفسي.

علاج القلق النفسي بالأعشاب
علاج القلق النفسي بالأعشاب

علاج القلق النفسي بدون أدوية

علاج القلق النفسي بدون أدوية لا يعد خيارًا آمنًا، لأن استبدالها بالمكملات العشبية ليس آمنًا في جميع الحالات، ذلك لأن الأعشاب لا تخضع لرقابة إدارة الغذاء والدواء مثل الأدوية، لكن وفقًا للوائح عام 2010 فهي تراقب جودة المنتجات العشبية، بينما لا تنصح باستخدامها نظرًا للعديد من الآثار الجانبية التي تسببها وتفاعلات كل عشبة مع الأدوية الأخرى مثل أدوية الضغط أو مرض السكرى أو أدوية تجلد الدم، لذا تركت القرار في أيدي الأطباء، لأن الأعشاب ليست آمنة لمجرد أنها طبيعية، لذا إذا كنت لا ترغب في علاج القلق النفسي بالأدوية يمكنك تجربة العلاج النفسي، فهو أكثر أمنًا.

أقرا ايضا: علاج الاكتئاب بالاعشاب وأهم الأسباب

طرق طبيعية لعلاج القلق النفسي:

من الممكن اللجوء إلى الطرق الطبيعية إلى جانب العلاج الدوائي، وكما ذكرنا أيضاً علاج القلق النفسي بالأعشاب ولكن هناك طرق أخرى ومنها ما يلى:

  1.  الغذاء الصحيمن المهم الحرص على تناول الأغذية الصحية التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ومنها حمض الفوليك، فيتامين ب6، وعنصر الماغنسيوم، والتي تعد من أهم العناصر التي تفيد في التقليل من القلق والتوتر النفسي الذي يصيب الإنسان.
  2.  ممارسة التمرينات الرياضيةدائما تعد ممارسة التمرينات الرياضية نوع من الوقاية لكافة الأمراض النفسية، وإن ممارستها أثناء مراحل العلاج النفسي فى المراكز المتخصصة يساعد على الشفاء بشكل أسرع، وهذا لأن أثناء ممارسة الرياضة يقوم الدماغ بإطلاق الكثير من المواد الكيميائية، والتي تساعد على التقليل من القلق والتوتر والإكتئاب.
  3.  النوم المنتظمللوقاية من الأمراض النفسية وعلى رأسها مرض القلق النفسي، يجب الحرص على النوم المنتظم والذي يجب ألا يقل عن 8 ساعات يومياً وفي مواعيد محددة وثابتة، وحتى يستطيع الإنسان النوم بشكل أفضل عليه بالتقليل من الوجبات الغذائية قبل النوم، وأيضا الحرص على النوم في الظلام.

علاج القلق النفسي بالاعشاب والطرق الطبيعية لعلاج القلق النفسي لا تجدي عن العلاج الطبي الدوائي الذي يتم تحت إشراف الطبيب، ولكنها تساعد فقط على التقليل من حدة الأعراض، عند الإصابة بالقلق النفسي الشديد يجب التوجه إلى مراكز العلاج النفسي حتى يتم العلاج بالطرق العلمية.

الأسئلة الشائعة حول علاج القلق النفسي بالأعشاب

إليك بعض الأسئلة الخاصة بعلاج القلق النفسي بالأعشاب:

  • هل الزنجبيل يهدئ القلق؟

الزنجبيل يهدئ القلق ويعمل على توازن مستويات السيروتونين في الدماغ، كما يعالج اضطرابات المعدة.

  • ما هي المنتجات المعروفة التي تخفف القلق؟

المنتجات التي يمكنك تناولها لتخفيف القلق هي الشوكولاتة، الشاي الأخضر، والزبادي، الكركم.

  • ما هو أفضل علاج القلق والتوتر العصبي؟

أفضل علاج القلق والتوتر العصبي هو العلاج النفسي، توجه إلى الطبيب النفسي وسوف تتخلص من المشكلة سريعًا وبدون آثار جانبية مثل تناول الأعشاب.

أقرا المزيد:

1903

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *