ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا؟

ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا؟

إذا كنت على اطلاع عزيزي القارئ بالأسماء التي يقوم المدمنين بإطلاقها على المخدرات، ربما تتساءل يوما ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا ؟

ولماذا هناك بعض البلدان التي تقوم بإطلاق الحشيش على ذلك المخدر بينما هناك بلدان أخرى تقوم بإطلاق اسم الماريجوانا عليه؟

إذا أكملت قراءة هذه المقالة فسوف تصل إلى الإجابة بنفسك، ولكن قبل أن نجيب على هذا التساؤل لك أن تعرف أن بعض البلدان مثل كوريا الشمالية تعتبر الحشيش أحد المواد القانونية والتي من خلالها يسمح للأفراد بزراعتها كبديل التبغ، ويصل الأمر إلى زراعته في الشوارع.

في إحدى الدراسات التي تم إطلاقها من خلال إحدى الجامعات الأمريكية توصلوا إلى أن مخدر الحشيش لا يسبب الوفاة، وذلك لأن الشخص يحتاج إلى ما يزيد عن 650 كيلو جرام يتعاطاها حتى يؤدي ذلك إلى الموت، وبالطبع فليس هناك أحد الأشخاص القادرين على تناول كل هذه الكمية في وقت قليل.

كما تجدر الإشارة إلى أن بعض الأدوية يدخل في تركيبها كميات قليلة من الماريجوانا نظرا لقدرته على وقف نمو الخلايا السرطانية في بعض أعضاء الجسم مثل الكبد، كما أنه يساعد على التقليل من مرض الزهايمر ويحد من ظهوره على الأشخاص.

وأخيرا فإن إحدى الدراسات المضحكة توصلت إلى أن تناول الماريجوانا يؤدي إلى تحفيز بعض مناطق الإبداع في المخ، كما أن هناك العديد من المبدعين في مجالات مختلفة يؤكدون إلى انهم توصلوا إلى بعض الاكتشافات أو الأعمال الابداعية بعد تناولهم جرعات من مخدر الماريجوانا.

 

ما هو الحشيش؟ 

يعتبر الحشيش أحد أشهر الأنواع المخدرة على مستوى العالم، والذي يمكن أن يمتد تأثيره داخل الجسم لمدة تزيد عن ثلاثين يوما، وتعتبر الهند هي الدولة المنتجة له على مستوى العالم فقد تم استخدامه من خلال الكهنة والهندوس داخل المعابد الهندية منذ الآف السنين، إلا أن بداية انتشاره داخل أوروبا والعالم بدأت منذ القرن السابع عشر، ومع بدايات القرن العشرين ثم انتشاره بشكل كبير داخل الولايات المتحدة الأمريكية، كما يعتبر المخدر الذي احتل الصدارة داخل البلدان العربية في الآونة الأخيرة.

ما هي الماريجوانا؟

أما الماريجوانا فهي تلك المادة التي تم استخلاصها من زهور نبات القنب ولها مجموعة من الاستخدامات حيث تدخل في صناعة الزيوت النباتية المعدنية، كما يمكن أن تستخدم ألياف الماريجوانا في صناعة القماش والورق ومواد البناء، ويتم زراعتها بشكل كبير داخل أفغانستان وباكستان والصين والهند وفي المغرب العربي بشكل كبير.

 

ما هو الفرق بين الحشيش والماريجوانا؟

  1. بالرغم من أن الحشيش والماريجوانا يتم استخراجهما من نبات واحد يطلق عليها اسم نبات القنب إلا أن هناك فرق بين الحشيش والماريجوانا وطريقة التصنيع وكيفية استخراج تلك المادتين من ذلك النبات تحديدا. فالماريجوانا يتم تصنيعها عن طريق استخلاصها من زهور نبات القنب الهندي الأصل، ثم يتم تجفيف رؤوس تلك النباتات والأوراق والفروع الصغيرة، يعقب بعد ذلك طحنها طحنا جيدا ومن ثم استخدامها بعد ذلك.

أما الحشيش وهو عبارة عن ذلك السائل الذي يتم استخراجه أو المادة الصمغية التي تتواجد داخل أوراق وسيقان نبات القنب الهندي، ويعقبها أيضا تجفيفه لكي يتم تعاطيه بالصورة التقليدية.

  1. الفرق بين الحشيش والماريجوانا يتمثل أيضا في تركيز المادة المخدرة المتواجدة داخل كل منهم، فمن المعروف أن تركيز المادة المخدرة داخل الماريجوانا يكون أقل من تركيز تلك المادة المتواجدة داخل الحشيش، لذلك فان الحشيش دائما يحتوي على المادة الخام في صورة قوية، فضلا على احتوائه على 400 من المواد المخدرة الضارة التي تنتشر بسهولة داخل الدم يعقبها بعد ذلك سهولة الوصول إلى المخ، ومن ثم فإن هناك مجموعة من الاختلالات الوظيفية التي تحدث للفرد من جراء تناوله لتلك المادة.
  2. الاختلاف الثالث والذي يمثل الفرق بين الحشيش والماريجوانا هو أن الماريجوانا يمكن أن يكون لها بعض من الفوائد والتي توصلت إليها العديد من الدراسات الحديثة، حيث وجدت تلك الدراسات أن الماريجوانا يمكن أن يساهم بشكل كبير في تخفيف نوبات الصرع، والتقليل من حدة وتأثير الاكتئاب، وتحسن صحة الرئتين إلا أن هذه الدراسات لم يثبت صحتها بالدليل القاطع حتى الآن، ولكن الشيء المؤكد أن هناك بعض الشركات قد لجأت إلى استخدام الماريجوانا في العديد من الأدوية التي تقوم بإنتاجها، بنسب محددة.
  3. الفرق بين الحشيش والماريجوانا أيضا يتمثل في الأضرار التي تنتج عن تناول الحشيش حيث يسبب مجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية للمدمن، كما له القدرة على انهيار الجهاز العصبي للمدمن على المدى البعيد، فضلا عن تأثيره الكبير على الجهاز التنفسي وزيادة الإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل سرطان الرئة، إلحاق الضرر بالجهاز الدوري وإحداث مجموعة من المشاكل والاضطرابات الوظيفية داخل القلب، ام من الناحية الجنسية فهو له القدرة لإصابة الفرد بالعقم وإنجاب طفل مصاب بالتخلف العقلي إذا كانت الأم تتناوب على تناوله طوال فترة الحمل.

 

في نهاية هذه المقالة فانه يمكن أن تتوصل عزيزي القارئ إلى أنه ليست هناك اختلافات جوهرية تذكر ما  الفرق بين الحشيش والماريجوانا ، فكلاهما يتم استخراجها من نفس المصدر، كما أن أحدهم يكون أقل تأثيرا من المادة الأخرى، لكن في كل الأحوال فإن تناولها وتعاطيها بشكل كبير يؤدي إلى إلحاق الضرر بالنسبة إلى الشخص.

1019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *