علاج البانجو

علاج إدمان البانجو – تأثير البانجو على جسم المدمن

يعتقد البعض أن تناول مخدر البانجو أمراً بسيطاً وأنه ليس له أضرار على الصحة ويمكن التوقف عنه فى أى وقت، ولكن العكس صحيح،  فهو نوع من أنواع المخدرات المدمرة للصحة بل أنه يأتي فى مقدمة المواد المخدرة كثيرة التعاطي ونجد إقبالاً شديداً عليه من قبل الشباب وخصوصاً الطلبة  فأصبحنا نجد بائعه أمام أبواب المدارس والجامعات ويشتريه الطلبة من الجنسين إعتقاداً منهم أنه ينشط الذاكرة ويساعد على الحفظ والاستذكار وعدم النسيان. إلا أن ما يحدث عكس ذلك حيث يعمل البانجو على تدمير خلايا المخ، ويؤثر تأثيرا ملحوظا وواضحا فى الذاكرة،  والأخطر أنه يسرع بظهور المرض العقلى عند الشباب وبهذا فإن البانجو يعتبر قنبلة تنفجر فى عقول المتعاطين.

لذلك يجب على الأهل فى المنزل، والمدرسين فى المدارس، وأساتذة الجامعات وجميع وسائل الإعلام، أن يلتفتوا لظاهرة انتشار إدمان البانجو بين الطلبة والشباب من الجنسين، حتى لا يقعوا فريسة لإدمان هذا المخدر أو غيره، ويجب أن يبعدهم عن  صحبة أصدقاء السوء، لأنهم المشجع الأساسى لتعاطي مخدر البانجو. حيث يبدأ الإغراء بالنسبة للشاب أو الفتاة عن طريق مجموعة أصدقاء السوء الذين يدَّعون أن تدخين البانجو يشبه  التدخين العادى، ولا يؤدى إلى أضرار.

و هذه المسؤولية ليست فقط مهمة الأهل والإعلام فقط. إنما يقع على عاتق المسؤولين من رجال الدولة الجانب الأكبر من هذه المسؤولية. حيث يجب عليهم تشديد الرقابة على المزارع والحدود، لمنع زراعة أو تهريب هذا المخدر الذى يدمر الأجيال الحاضرة والقادمة، لأن البانجو يعتبر وباء في حاجة ماسة وملحة إلى المواجهة والتصدي بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة.

هيا بنا نتعرف على عالم إدمان البانجو، هذا العالم المليء بالأسرار و نبحث فى سبل علاجه وكيفية التخلص منه وذلك لنعيش حياة أفضل.

ما هو نبات البانجو:

يعتبر البانجو من أنواع المواد المخدرة وهو عبارة عن نبات يستخرج من شجرة تسمى شجرة القنب الهندي. كما أنه نوع من نباتات الهلوسة والتي تؤثر على صحة العقل وعلى الجهاز العصبي.

فوائد البانجو:

بالرغم أن البانجو له تأثير مضر على صحة الإنسان إلا أنه له فوائد كثيرة ولكن حين يستعمل بالطرق العلمية والطبية السليمة، ومن فوائده أنه يستخدم كعلاج لآلام التهاب المفاصل.

  • كما يدخل في تركيب بعض الأدوية الخاصة بـ الاضطراب الحركي، ويدخل في تركيب علاج العديد من مشاكل الدماغ مثل علاج نقص الأكسجين وارتجاج المخ.
  •  كذلك يساعد في علاج ضيق التنفس حيث يحتوى على مادة تي إتش سي التي توسع القصبة الهوائية، ولذلك يساعد فى حالات تشنج العضلات.
  • ومن أهم فوائده أنه يساعد على امتصاص الأشعة النووية والضارة بصحة الإنسان كما يعالج العديد من مشاكل الشعر مثل قشرة الشعر والصلع ويزيل الطبقة الدهنية من الشعر ويمنع تساقط الشعر.

 

اضرار البانجو:

إن البانجو سلاح ذو حدين، حيث يحتوى على فوائد عديدة ولكن فى نفس الوقت يسبب العديد من الأضرار، حيث يسبب هلاوس بصرية وسمعية ويمكن من الإصابة بمرض الفصام العقلي.

  • كما يسبب الاكتئاب، وضعف القدرات العقلية للمدمن كما يضعف عنده التركيز والانتباه.
  • يزيد من معدل ضربات القلب، و التناول المستمر لنبات البانجو يسبب ضمور في الدماغ.
  •  يسبب تلف الرئة وتدميرها، و يؤدى إلى ضعف الجهاز المناعي للجسم. كما يؤثر على وظائف الكبد، ويؤدي إلى التهاب ملتحمة العين، ويتسبب فى اضطراب الجهاز الهضمي وسوء الهضم وحدوث التقلصات في المعدة، وقد يسبب الموت في النهاية.
  • يؤدي إلى ضعف القدرة الجنسية، ويسبب حالة من الخرف المبكر وعدم الدراية والمعرفة بالوقت والمكان.
  •  تناوله يجعل المدمن  يزداد لديه الإحساس بالنفس والعظمة وأنه معصوم من الخطأ ولا يشعر بالذنب نتيجة ارتكاب الأخطاء.

 

أضرار إدمان البانجو للمرأة:

المرأة أيضا يمكن أن تدمن مخدر البانجو وله تأثير كبيراً عليها حيث يسبب لها مشاكل فى الدورة الشهرية، وقد يتسبب فى ولادة الطفل قبل الميعاد بالنسبة للمرأة الحامل، يؤدي إلى إنقاص الوزن ويتسبب فى كثير من حالات الإجهاض، والأخطر أنه يتسبب فى ولادة طفل قبل الميعاد ويؤثر على جهاز المناعة حيث يتسبب فى إضعاف جهاز المناعة مما يساعد على سهولة إصابة الجسم بأي أمراض أخرى.

التأثير العضوي أو الجسماني لإدمان البانجو على المدمن:

لا تكمن تأثيرات إدمان البانجو فقط على الذاكرة وإنما هناك تأثيرات أشد وأخطر التأثيرات التالية.

  • التأثير على القلب:

حيث يؤدى إلى الاصابة ببعض امراض القلب ويسبب زيادة فى ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.

  • التأثير على الرئة:

يتسبب فى فشل الرئتين وتدميرها و إصابتها بسرطان الرئة وذلك عند تعاطيه عن طريق التدخين.

  • التأثير على المخ :

يؤدي البانجو الى تدمير فى خلايا المخ ويؤثر عليه بدرجة كبيرة لأن خلايا المخ لا تتجدد وما تم تدميره لا يمكن إحلاله  كما يؤثر تأثيراً سلبيا على الذاكرة.

الأسماء المتداولة لمخدر البانجو في الشارع:

يطلق على مخدر البانجو العديد من الأسماء الشائعة بين تجار المخدرات  وبين المتعاطين ومن هذه الأسماء عشب العته، سنجو بلابل،عرانيس.

 

طرق تعاطي مخدر البانجو:

يقوم مدمن البانجو بتعاطيه عن طريق عدة طرق منها:

  1. التدخين : – يلف البانجو مع تبغ السجائر ويطلق عليها اسم Joint  أو جوان وتدخن.
  2.  الجوزة :- من الممكن أن يتم تدخين البانجو عن طريق جوزة صغيرة ويطلق عليها اسم “يك بوك “.
  3. خلطة مع بعض المأكولات والحلويات ذات السكريات الزائدة.

البانجو والجنس:

من المعتقدات الخاطئة أن تعاطى مخدر البانجو يزيد من القدرة الجنسية للرجال، بل على العكس يضره ضررا بالغاَ ، حيث يزيد فرص الضعف الجنسى حوالى خمسة أضعاف، ويؤدي إلى انخفاض فى هرمون الذكورة، ففى البداية يعتقد المدمن خطأ أن أداءه أفضل وأن أعصابه أهدأ للاستمتاع بالجنس، لكن مع الاستمرار فى الاستخدام يضعف الأداء الجنسي، يسبب تصلب شرايين العضو الذكرى، فلا تصل كمية كافية من الدم لحدوث الانتصاب واستمراره، والجدير بالذكر أنه يؤدي إلى العقم عند الرجال.

 

الفرق بين مخدر البانجو والحشيش:

أثبتت الدراسات البحثية أن البانجو والحشيش ينبتان من شجرة واحدة تسمى القنب الهندي وهو عبارة عن شجرة خبيثة مورقة ولها أزهار ويوجد بهذه الأزهار مادة خطيرة تسمى الراتنج وهى عبارة عن ذرات لونها بنى وهذه المادة يتم تجميعها ثم غربلتها وهى تسمى (بالحشيش الصافى) يتم خلطه بحنه ويستخدم لأغراض علمية أما أوراق هذه الشجرة يتم أخذها وتنشيفها لنحصل منها على ما يسمى (بـ البانجو).

زراعة البانجو فى مصر:

بالرغم من تجريم عملية زراعة البانجو والتجارة فيه إلا أنه مايزال يتم زراعته فى مصر فى بعض المناطق بسيناء مثل : الجورة القسيمة بوسط سيناء، ووادي كبد، وادي غرندل وبالطبع يزرع في أودية ضيقة جدا ولا يستورد من دول أخرى. فدان البانجو تصل تكلفة زراعته وحراسته  نحو 4400 دولار أي 20 ألف جنيه مصري وينتج حوالي 3000 كيلو جرام أما أرباحه فتصل إلى نحو مليون و 200 ألف جنيه.

وفى النهاية نود أن نوضح أهمية التصدى لزراعة هذا النبات المخدر لأن زراعته لا تنتجه هو فقط بل يتم استخراج أنواع أخرى منه مثل الحشيش الذى يعد إدمانه أكثر خطورة من إدمان البانجو.

الأعراض الجانبية لادمان البانجو:

  1. احمرار الطبقة المغلفة العين، وجفاف الحلق،  واختلال التوازن.
  2.  سرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، و اعتقاد المتعاطي بأنه سيموت بين لحظة وأخرى.
  3. الاضطراب النفسي فيشعر المتعاطي ببهجة شديدة ثم توتر وقلق، وكذلك اضطراب الوعي واختلال الإدراك بالزمن والمسافة.
  4. زيادة الرغبة وليست القدرة الجنسية،  وزيادة الشهية للأكل، والشعور الدائم بالتعب والرغبة المستمرة فى النوم.

 

علاج إدمان البانجو:

من المهم جداً قبل البدء فى مراحل العلاج من إدمان البانجو أن يكون المريض مقتنع تماماً بهذه الخطوة، وأن يدرك أنه فى طريق تحويل مسار حياته السلبي إلى مسار إيجابي وكذلك يجب أن يبتعد كل البعد عن الأماكن والأشياء ورفقاء السوء الذين يشجعونه على تعاطي هذا المخدر وبعد القيام بكل ذلك عليه التوجه لأفضل مركز من مراكز علاج الإدمان لبدء المراحل السليمة للعلاج، وينبغي أن يكون المستشارين فى هذه المراكز قادرين على التعرف على كيف أن الإدمان يؤثر على الشخص كله ولمن حوله.

كما أن هناك مجموعة من الأبحاث العلمية توضح أن  الشخص الذي قرر التوقف عن الإدمان لمخدر البانجو يجب أن يكون قراره نابع من داخله لأن ذلك يساعده على تحمل مراحل العلاج فلا يتوقف في منتصف رحلة العلاج.

المرحلة الأولى:

تحتاج إلى فترة ثلاثة أسابيع أو أكثر، أى تستمر لمدة واحد وعشرين يوما كاملاً، وهي فترة العلاج الجسماني وتبدأ خطة العلاج من إدمان البانجو فى هذه المرحلة  داخل أحد مراكز علاج الإدمان. حيث يتم غسيل الجسم من آثار المخدر عن طريق العقاقير ويتم تخليص جسم المدمن تدريجا من السموم وهي فترة تختلف من مدمن لآخر حسب طول مدة الإدمان وكمية المخدر ونوعه.

 المرحلة الثانية:

وهي مرحلة العلاج النفسي، حيث يتم دراسة شخصية المريض والبحث عن أسباب سقوطه في الإدمان والتعرف على أسرته وبيئته المحيطة به، أى هدف هذه المرحلة هو بحث مشاكل المدمن النفسية والاجتماعية التي دفعته إلى الإدمان، كما يتم عمل جلسات نفسية مكثفة سواء عن طريق العلاج النفسي الفردي أو عن طريق العلاج النفسي الجماعي وتستغرق هذه المرحلة من أسبوعين إلى شهر وتختلف من شخص لأخر.

 المرحلة الثالثة:

وهي مرحلة إعداد المدمنين وتهيئتهم للحياة بدون مخدر، أى مرحلة العلاج المعرفي توعية المريض بأخطار البانجو وآثاره الصحية عليه وذلك قبل عودتهم إلى المجتمع مرة أخرى وما فيه عن ضغوط عليهم، ويجب أن تتم هذه المرحلة في مراكز متخصصة في هذا الغرض، ويمارس فيها المدمنون نوعاً من العمل يستوعب طاقاتهم ويعيد إليهم ثقتهم في أنفسهم من جديد حتى يعودوا إلى المجتمع وهم مستعدون نفسياً لمقاومة المغريات والظروف التي تشدهم إلى الإدمان مرة أخرى وتفاديها.

الوقاية من إدمان مخدر البانجو:

للوقاية من إدمان البانجو ينبغى عدم التوهم بأنه يؤدي إلى الإسترخاء والراحة النفسية وكذلك عدم التوهم بأنه يساعد على التركيز لأن كل ذلك أشياء لا صحة لها من الأساس، كما يجب البعد عن رفقاء السوء واستمرار الرقابة الأسرية من قبل الآباء على الأبناء، وضرورة الإرشاد الدينى والروحى لأنه يعطى للفرد طاقة إيجابية وتقلل فرصة الانتكاسة وأخيراً يجب ألا ننسى أن العزيمة والدافعية هى القوى التى سوف تقهر أي إدمان

853

مقالات قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *