قبل البدء في التحدث عن برنامج الاثنا عشر خطوة لعلاج الإدمان لابد بداية من معرفة أن الإدمان هو عدو قوي يجب السيطرة عليه وعلاجه يحتاج إعداد العدة حتى يستطيع المدمن هزيمته وكسره وكسب ذاته والعودة إليها مرة أخرى.

والإدمان عبارة عن تكرار تعاطي مادة معينة مخدر أو كحول مثلا دائما حتى يشعر بالسعادة والنشوة التي سرعان ما تزول مع انتهاء تأثير هذا العقار ويصل المتعاطي إلى مرحلة لا يستطيع التوقف عن التعاطي ويضطر إلى زيادة كمية هذا العقار حتى يشعر بسعادة أكثر ولفترة أطول.


كما يعتبر الإدمان من أهم معوقات التقدم علي الصعيد الشخصي أو الصعيد الاقتصادي لأنه الذهاب للعقل وإخلال التوازن الذي خلقه الله علي هذه الأرض والعقل بدوره يرفض هذا الخلل ويعاود الرجوع مرة أخرى للطريق الصحيح حتى يعود إلى المسار الصحيح ويعود المريض لحياته الطبيعية


وعلاج الإدمان أو محاولات التوقف تخضع لمراحل عدة ولابد من وجود المتخصص في العلاج وكذلك المكان المناسب للعلاج وجود المتخصصون بدوره يجعل من السهل تحديد البرنامج العلاجي الخاص بكل حالة بعد عملية الحوار مع المدمن وتقييم حالته ثم تحديد البرنامج العلاجي المناسب ومرحلة العلاج ويليها التأهيل حتى يستطيع مواجهة الناس والظروف والتحديات وإعداده حتى يستطيع التعامل مع مشاكله وحلها وعدم الانهيار والانتكاسة.

وهناك برامج عدة لعلاج الإدمان سواء ان كان ادمان مخدرات إدمان الخمور أو إدمان للجنس ومن هذه البرامج هو برنامج الاثنا عشر خطوة لعلاج الإدمان برعاية مركز الأمل لعلاج الإدمان، وهو من احدث واقوى البرامج المتبعة حاليا في علاج الإدمان يقوم على الروحانية اختصره الروحانيون علي اثني عشر خطوة متسلسلة ووجد أن البرامج التي بها هذه العوامل الروحية افضل بكثير من غيرها التي لا تقوم علي مبادئ الروحية وهي مهمة جدا وتعتبر جزء أساسي في العلاج عمادها اثنتي عشرة خطوة.

 

ماهو برنامج الاثنا عشر خطوة لعلاج الإدمان:

 
هو عبارة عن برنامج يكون في شكل أسلوب حياة جديد، يتم تطبيقه مع جميع مرضى الإدمان، وبرنامج 12 خطوة مبني على مجموعة من الأسس والمبادئ الروحية المكتوبة بشكل تسلسُلي من 1 إلى 12.

وكان بداية تطبيق البرنامج مع مُدمني الكحوليات الذين نجحوا في التخلص من الإدمان بواسطة، وقاموا بتكون زمالة تعمل علي إتباع هذا المنهج الحياتي الجديد، ثُم تبعتهم زمالات أُخري، حتى وصلو في النهاية إلى تكوين عدد 52 زمالة، وحققت نجاحا مُنقطع النظير.

 

المبادئ الأساسية للتعامل ببرنامج الاثني عشر لعلاج الإدمان:

 

  1. الاعتراف بالضعف وعدم القدرة على المقاومة والصمود أمام الإدمان وعدم القدرة على الاستمرار في هذا الطريق وأن الإدمان هو كارثة يعمل علي سلب كل شيء من المدمن حتى أنه يسلب منه إرادته وقوته والاعتراف بضياع حياتهم بسبب الإدمان
    “اعترفنا أننا بلا قوة تجاه إدماننا وان حياتنا أصبحت غير قابلة للإدارة”
  2. الإيمان بضرورة العلاج والتعافي والإقلاع عن الإدمان والإيمان بأن العقل البشري مهما مر به من ظروف فهو قادر علي العودة إلى اتزانه والعودة باتزان الكون كما خلقه الله وقدرة الله في هداية البشر إلى طريق الصواب
    “توصلنا إلى الإيمان بأن قوة أعظم من  أنفسنا بإمكانها إعادتها للصواب”
  3. اخذ القرار بالعلاج وتوكيل الارادة والعزيمة والعزم علي السير في خطوات العلاج والتوكل علي الله حق توكله وترك الامور كلها لله وهو الشافي الذي يعطي القوة للإنسان حتى يتخطى المراحل الصعبة وهنا الاستسلام لله وعزم النية وتحول الاحباط الي امل وايمان بالله والتزام بما عزمنا عليه
    ” اتخذنا قرار بتوكيل إرادتنا وحياتنا لعناية الله على قدر فهمنا”
  4. لابد من تنقية النفس من العيوب المشاكل وعمل جرد للنفس للتخلص من أي آثار سلبية وأخلاق سيئة والتي تدفع بالشخص  والتخلي عن العادات السيئة دون الخوف فلابد من الثقة بالنفس والشجاعة في عرض المشاكل والأخلاق السيئة
    ” بعمل جرد أخلاقي متصفح وبلا خوف على أنفسنا”
  5. ثم يأتي بعد ذلك الاعتراف لنفس بأنها أخطأت في حقها ولا يكفي الاعتراف للنفس فقط بل  الاعتراف لأشخاص آخرين بالخطأ ولا يكفي ذلك بل  ايضا الاعتراف لله أولا والتوبة والندم علي الخطأ في حق الله وحق النفس وهذا المبدأ يعلمنا الأمانة  وكذلك الحرية في اتخاذ القرار
    “اعترفنا لله ولأنفسنا ولشخص آخر بالطبيعة الحقيقية لأخطائنا”
    وهنا لابد من اختيار شخص معين للاعتراف له بما قمنا به من أخطاء وهنا تظهر الحرية في اختيار الشخص ويفضل ان يكون مدمن مثله وسرد أخطائنا له لأن كتمان هذه الأخطاء وعدم الشجاعة علي قولها وكتمانها والخوف منها من الممكن أن يؤدي إلي العودة للتعاطي مرة أخرى لذا للابد من ازالة الشعور بالخوف من رفض الناس لنا بعد الاعتراف بأخطائنا
  6. الاستعداد التام للشفافية وازالة جميع الرواسب التي تركها الإدمان على المدمن وعلى شخصيته والبدء بشخص جديد ذو شخصية جديدة شفافة قريبة من  الله لا تشوبها شائبة وكذلك بعض
    الأفكار السلبية والمشاعر الخاطئة التي يتمسك بها المدمن للشعور بالأمان  لذا وجب علي الشخص التخلص من هذه المشاعر السلبية والمخاوف وهذه الخطوة تعلمنا  الشجاعة والقوة والثقة بالنفس
    “كنا مستعدين تماما لأن يزيل الله كل هذه العيوب الشخصية”
  7.  التواضع وطلب العون من الله والدعاء تنقية النفس من الشوائب  والطلب من الله ان يزيل كل ما هو سيئ بالشخصية والرغبة في إصلاح الذات وخلق شخص جديد متواضع خالي من العيوب والنواقص الشخصية شخص محب وقريب من الله ومحب للخير ويبغض الشر والسوء والتواضع عامل أساسي في الامتناع عن العودة للتعاطي مرة أخرى
    و ا ن عيوب الشخصية من مسببات الهروب والعودة للإدمان ولابد من تقبل الرأي الآخر والنقد البناء وفحص ما يتم نصحه به وهنا نجد أن هذه الخطوة تعلمنا التواضع والشجاعة والأمانة والصدق مع النفس “سألناه بتواضع أن يخلصنا من نقائصها الشخصية”
  8. الاعتراف بأن المدمن قد قام بإلحاق الأذى ببعض الناس  وأنه جعلهم يحزنون ويتضايقون  من تصرفاته تجاهها أو من سلوكه الإدماني او من حزنهم عليه عندنا يروه يتعاطى المخدرات فلابد من معرفة هؤلاء الأشخاص وحصرهم وعمل قائمة بها والرغبة في إصلاح ما حدث لهم من مشكلات بسببه محاولة حل ما طرأ عليهم بسببه سواء ماديا أو نفسيا أو مثلا اجتماعيا كالطلاق أو ترك الحبيب
    ويحاول هذا المدمن الإصلاح ولكن بشرط أن لا يضر بالآخرين وأن لا يضايقهم أو حتى الابتعاد عنهم  وهنا ايضا نجد ان الشجاعة  والحب والتسامح والصدق مع الذات من أهم  المبادئ في هذه الخطوة
    “لقد قمنا بعمل قائمة  بالأشخاص الذين آتيناهم ومحاولة الإصلاح إلا إذا كان هناك ضرر لهم”
  9.  ان كان هناك إمكانية أو رغبة في الإصلاح فليكن إن كان المدمن قام بأذية أحد من أهله أو من أصدقائه سواء بالضرب مثلا أو بسرقة المال عليه المحاولة علي إصلاح ذلك وطلب المساعدة منهم في دعمه في اجتياز هذه المحنة الصعبة وهذا الاختبار الإلهي الصعب والمسامحة علي ما بدر منه من ألم وحزن وتقديم الإصلاحات للأشخاص علي قدر المستطاع وهنا نحصل علي مبادئ الحب والتسامح والحرية والصدق والشجاعة علي تصحيح أخطائنا
    “قدمنا إصلاحات مباشرة للأشخاص”
  10. محاولة تنقية النفس مرة أخرى بعد إزالة ما عليها من غبار  وتجريدها مرة اخري من اي خلق سيئ أو آثار نفسية سيئة للإدمان وتنقيتها أولا بأول حتى لا يتم تعكيرها وتقوم بمواصلة مسيرتها ومشوارها في طريق التعافي والعلاج وتجريد النفس من ا المشاعر السلبية والأنانية والخوف والغضب وعدم الأمانة  رذا من أهم المبادئ في  هذه الخطوة هي الأمانةمع أنفسنا ومع الله والالتزام بعزيمتنا وقرارنا والتصرف بوعي
    “واصلنا عمل جرد لأنفسنا بأخطائنا”
  11. توطيد العلاقة بالله  والقرب منه بالدعاء والرغبة الملحة في  اتباع أوامره والرضا بما يشاء الله والدعاء المستمر بالهداية إلى طريق الصواب وطلب القوة من الله والاستعانة به لأكمل المشوار والمرور م من عنق  الزجاجة  والعبور الى بر السلام
    “سعينا من خلال التأمل والدعاء إلى تحسين صلتنا بالله واعطائنا القوة علي تنفيذ مشيئته”
  12. بعد الاقتراب من الله وطلب العون منه وتنقية الروح مما يشوبها من مشاعر سلبية وحمل هذه المبادئ والعمل بها تأتي هذه الخطوة وهي حث جميع المدمنين علي التمسك بهذه المبادئ والعمل بها والامل في الله دائما وعدم الاستسلام للمشاعر الهدامة والإيمان والثقة بالله الشجاعة في مواجهة النفس وقبول الذات  والتسامح والحب ولابد أو تكون هذه المبادئ أسلوب حياة للجميع
    وهذه تكون المبادئ الأثني عشر الحديثة الروحانية المتبعة في علاج الإدمان وهي من أنجح البرامج لأنها قائمة علي مبادئ وأخلاق سامية لابد وأن يتصف بها ويتمسك بها الشخص السليم قبل الشخص المدمن فإن التحلي بالثقة بالله والشجاعة والحب والتسامح والصدق والأمانة  والتواضع وعدم الغضب والبعد عن الأنانية والصدق مع النفس من أهم الأخلاق التي لابد وأن يتمسك بها الإنسان وحثت عليه جميع الأديان

ولقد استخدم هذا البرنامج بعض مدمني الخمور للتخلص من إدمانهم ونجحوا في ذلك وتبعهم بعض مدمني الهيروين ونجحوا في التخلص من إدمانهم.

هذا البرنامج ليس مُقتصر عليه مُدمني المُخدرات فحسب بل يعمل علي علاج مجموعة من الحالات الأُخري من المُدمنين مثل مُدمني المقامرة ومُدمني الطعام ومُدمني الجنس وغيرهم، بحيث يتم تأهيلهم لمواجهة الحياه واستكمالها بصورة أفضل.

 

مُميزات برنامج برنامج الاثنا عشر خطوة لعلاج الإدمان

 
يتميز هذا البرنامج إلى أنه يدفع المتعاطي عن التخلي عن جميع المشاعر السلبية والعيوب المدمرة للشخصية كالكذب والخداع والانطواء والتحلي بالصدق مع النفس  والتواضع والتسامح وعدم الكبرياء والاعتراف بالأخطاء والشجاعة علي مواجهتها والأمانة في سرد هذه الأخطاء والالتزام بمحاولة حلها وإصلاح ما قد تم كسره.

هذا البرنامج بالإضافة إلى أنه علاجي فانه ايضا سلوكي يخرج فرد سوي يتمتع بأخلاق وسلوكيات عظيمة قادر علي مواجهة الناس بكل حب و مسامحة، فهو إسلوب حياه يعمل على تغيير نمط حياة المُدمن إلى الأفضل.

 

مُميزات برنامج 12 خطوة برعاية مركز الامل لعلاج الإدمان

 

  • يوجد اصطاف كامل من المُتخصصين والمُعالجين لكافة حالات الإدمان.
  • نُراعي الإنسانية في التعامل.
  • نُراعي ظروف المريض الإجتماعية ونعمل علي راحته.
  • توفير عقاقير طبية مُناسبة إذا لزم الأمر.
  • يوجد مساحة كبيرة خضراء للتنزه وفترات التنقية.
  • الخصوصية مبدأ أساسي يتم تطبيقه مع جميع المرضي.

نُحاول في هذا البرنامج الوصول بالمريض إلى بر الأمان وأن يبدأ باتخاذ البرنامج إسلوب حياة فيا بعد.

 

الفترة الزمنية الخاصة ببرنامج 12 خطوة في علاج الإدمان

 
لا يوجد فترة مُحددة لحل مُشكلة الإدمان بإستخدام برنامج 12 خطوة، حيث أن المُدة الزمنية تختلف اختلافا جزئيا وكُلياً، بحسب نوعية المُخدر ومُدة الإدمان والتعاطي، بالإضافة إلي حالة المُدمن الصحية
 
تواصل معنا الان ... نحن هنا لمساعدتك0096871775103

تواصل معنا الأن

 
 
 
للاستفسارات والتحدث الينا عبر الهاتف اضغط هنا

00201020226226

00201020226227

 
للتواصل مع فرع سلطنة عمان

0096871775103

للتواصل مع مكتب التمثيل في السعودية

00966599916835

 

 لدينا خدمة الإستقبال من المطار نذهب إليكم في آي مكان لتقديم المساعدة

كما نساعدكم أيضا في حجورات الإقامة

اضغط هنا للتواصل مع متخصص عبر برامج الشات