قبل أن نتحدث عن علاج إدمان الكبتاجون يجب علينا معرفة: الكبتاجون، وأنواعه، وأضراره، تم التطرق في النهاية إلي الحديث حول كيفية علاج إدمان الكبتاجون.
 

الكبتاجون:

 
هو لفظ تجاري شائع يطلق على نوع من أنواع المخدرات يدعى فينيثايلين، وهو مخدر ينتمي لمجموعة الأمفيتامينات، وهو من المواد المنشطة للجهاز العصبي، والتي تتسبب فى تحفيز المخ وزيادة معدلات الانتباه والنشاط لدى البشر، وتمتاز هذه الحبوب بشكلها المميز وتأثيرها عن باقى أنواع المخدرات الأخرى

هذه الحبوب مركبة من أنواع المنشطات المشتقة من الأدوية المتسببة فى فرط النشاط لدى الأطفال، والشعور بالراحة وعدم الشعور بالتعب، ويتم استخدامه لتقليل الشهية وزيادة حرق الطاقة، ويستخدم فى حالات التسمم المفاجئ، ويستخدم فى علاج كثرة النوم.

وتعد دول الخليج هي أكثر الدول انتشارا فى تعاطى هذه الأنواع من الحبوب المخدرة بصورة كبيرة.

 

كيفية تناول حبوب الكبتاجون و علاج إدمان الكبتاجون:

 
تتناول هذه الحبوب عن طريق ابتلاعها، أو إذابتها فى مشروبات الخمور، أو المشروبات الساخنة أو الباردة، وفى بعض الأحيان يتم سحق هذه الحبوب واستنشاقها لأن هذه الطريقة تساعد فى الحصول على مفعول سريع للحبوب، وفى بعض الأحيان يتم تعاطي هذه الحبوب عن طريق الحقن ويحدث هذا للأشخاص شديدي الإدمان.
 

أضرار حبوب الكبتاجون والعلامات الدالة على مُتعاطية:

 
مما لا شك فيه أن هذا النوع من الحبوب المخدرة هو يشكل خطرا كبيرا لكونه منشط عصبى، وله أضرار صحية خطيرة ومنها:

  • تدمير الخلايا العصبية الموجودة فى مراكز المخ، والمسئولة عن تقوية الذاكرة والحركة التى تتحسن بالإقلاع عن هذه الحبوب.
  • كثرة تناوله يؤدى إلى ظهور مرض الشلل، والتشنج.
  • التهاب اللثة وتسوس الأسنان وتساقطها.
  • عدم القدرة على التركيز وزيادة الشعور بالتشتت.
  • ظهور مرض الزهايمر المؤقت.
  • كثرة ارتكاب الجرائم والميل إلى السلوك العنيف.
  • عدم الشعور بالجوع وفقدان الشهية وفقدان الوزن.
  • الإخلال بمستويات بعض الخلايا الداعمة لأنسجة المخ، والتى تؤدى إلى تعرض المخ لأخطار كبيرة، ومضاعفات صحية مختلفة.
  • الإصابة بأمراض نفسية، والهلاوس والأنماط الحركية المستمرة والمتكررة.
  • عدم انتظام ضربات القلب وزيادتها، وهبوط التنفس.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، وارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف الانتصاب والبرود الجنسى عند الرجال.
  • تشوه الجنين عند تناول الحامل لهذه الحبوب فى فترة حملها.
  • العصبية الزائدة، والميل إلى العزلة والانطوائية.
  • التهاب الكبد الوبائى، وقرحة المعدة.
  • الشعور بالإحباط دائما، والميل إلى الانتحار.

كما أن تعاطي حبوب الكبتاجون وغيرها من أنواع المنشطات تحسن من الحالة المزاجية للشخص المدمن، مما تجعله يقوم بارتكاب سلوكيات سيئة، تدفعه إلى ارتكاب الرذيلة والفعل الفاحش، مما يجعله عرضة للإصابة بأمراض خطيرة معدية مثل: فيرس سى، والإيدز، والتهاب الكبد.

 

الاستخدام الطبي للكبتاجون:

 
أثبتت الأبحاث أن هذه الحبوب كانت تدخل فى علاج بعض الأمراض العصبية الخاصة بنقص الانتباه وفرط النشاط، و لكن بعد ظهور آثارها الضارة فى تدمير الخلايا العصبية طويلة المدى، قد تم إيقاف تصنيعها في أغلب دول العالم.

إن تناول هذه الحبوب على أنها علاج لمرض شخص وقد قام الطبيب بوصفه للشخص أى أنه دواء يؤخذ بأي جرعة وليس أنه علاج إدمان الكبتاجون يؤدي إلى حدوث آثار جيدة فى بداية تعاطيه من الناحية الظاهرية مثل زيادة النشاط والقدرة على الانتباه، فهذا الشعور يجعل الشخص يتمادى فى تعاطيه حتى الإدمان.

 

حبوب الكبتاجون و المشكلات الجنسية:

 
إن تعاطي حبوب الكبتاجون بكثرة يرتبط بزيادة الشعور بالرغبة الجنسية، وهذا الشعور يكون لفترة قصيرة، أثبتت الدراسات أن مدمن الكبتاجون يعانى من خلل عضوي في الوظائف الجنسية، ومن أهم المشكلات الجنسية التى تواجهه: مشكلة ضعف الانتصاب و حدوث البرود الجنسى عند الرجال، لذلك فهى يساهم فى تدمير الحياة والعلاقات الأسرية وطلاق الزوجة لعدم قيام مدمن الكبتاجون بالواجبات الزوجية.
 

أسباب اللجوء إلى تعاطي حبوب الكبتاجون:

 
هناك الكثير من الأسباب تدفع بعض الأشخاص لتعاطى هذا النوع من الحبوب المخدرة منها:

  • توفير المال الكثير لدى الشخص بدون رقابة عليه من أهله، مما يدفعه إلى تعاطي هذه الحبوب.
  • قلة الوعي الديني وعدم الإيمان بالله.
  • عدم الإدراك بمخاطر استخدام هذا النوع من المنشطات.
  • التقرب من أصدقاء السوء ومصاحبتهم، مما يجعله يلجأ إلى التدخين والكحول والإدمان وتعاطى المخدرات بشكل كبير.
  • التوعية الخاطئة عن زيادة النشاط التى يحدث عند تناول تلك الحبوب، وزيادة القدرة الجنسية.
  • التفكك الأسرى عند الشخص، وعدم إرشاده إلى الطريق الصحيح، وافتقاده الحب والأمان بين أهله.
  • المعاناة من مشاكل نفسية تؤدي إلى اللجوء لتعاطي المخدرات.
  • كثرة وقت الفراغ وعدم وجود وسائل ترفيه.

 

مراحل علاج إدمان الكبتاجون:

 
الكثير من الأشخاص عند بدء علاج إدمان الكبتاجون فى حالة تعاطي هذه الحبوب باستمرار، وبعد انعدام فائدتها، وإصابتهم بحالة من اليأس، والشعور بعودتهم الى الحياة والإرادة على ذلك، ولذلك يلجأوا إلى الذهاب إلى مصحة نفسية خاصة بعلاج إدمان الكبتاجون، وعرضها على الطبيب المختص بعلاج إدمان الكبتاجون المخدر.

حيث يشمل علاج إدمان الكبتاجون عدة مراحل فى علاجه وهى:

  • المرحلة الأولى فى علاج إدمان الكبتاجون هي مرحلة التخلص من السموم:

أكدت الدراسات أن مرحلة علاج إدمان الكبتاجون هى فى الأساس مرحلة طبية، ومن المعلوم أن جسم الإنسان يتخلص تلقائيا من السموم المعرض لها، لذلك  فإن لعلاج المقدم فى هذه المرحلة يكون مساعدة الجسم بالقيام بدوره الطبيعي، و تعويضه عن السوائل المفقودة به، والتقليل من الشعور بآلام الانسحاب، ولذلك فإن مرحلة التخلص من السموم تتداخل مع مرحلة العلاج النفسى والاجتماعى, حيث أنه يجب فى البداية علاج المدمن من مشاكله الاجتماعية والاضطرابات النفسية، كى تتحسن حالته المزاجية، ومن ثم يبدأ بالعلاج الصحى.

  • المرحلة الثانية فى علاج إدمان الكبتاجون هى مرحلة العلاج النفسى والاجتماعى:

هذه المرحلة من أهم مراحل علاج إدمان الكبتاجون حيث أن إدمان هذه الحبوب يرجع إلى تفكك أسرى ومشاكل نفسية، فهو فى البداية ظاهرة نفسية واجتماعية، لذلك فهى مرحلة ضرورية فى العلاج،  وهي بمثابة العلاج الحقيقى للشخص المدمن نفسيا واجتماعيا, لأنها تنصب على أساس المشكلة، وبالتالي القضاء على أسباب الإدمان.
وهذه المرحلة تتضمن علاج مشاكل المدمن النفسية أولا،
ثم تمتد إلى أسرته ليتبين ما إذا كان يوجد اضطرابات فى علاقاتهم الأسرية، وهى التى أدت إلى التعاطى أو من مضاعفاته، ومن علاج
إدمان الكبتاجون القيام بتدريبات للمتعاطي على كيفية الاسترخاء والتأمل والنوم الصحي، وكيفية مواجهة المشاكل والعمل على حلها، وكيفية إتخاذ القرارات السليمة وقت الغضب وعند الضغوط النفسية.

ولقد أثبتت الدراسات أنه عند علاج إدمان الكبتاجون لدى المتعاطي يجب أولا علاج الاكتئاب والإحباط إذا وجد، ويتضمن أيضا فى حالة علاج إدمان الكبتاجون ما يسمى بالعلاج الرياضي وهو نوع من العلاج النفسي يتم من خلاله تدريب المتعاطي على ممارسة بعض الرياضة، وذلك لاستعادة لياقته البدنية العالية، واستعادة ثقته بنفسه واحترامه لها، وممارسة التمارين الرياضية ترفع من المدمن وتعمل على نقاء جسده من السموم بطريقة بسيطة ومستحبة.

  • المرحلة الثالثة من مراحل علاج إدمان الكبتاجون هي مرحلة التأهيل والرعاية الصحية اللاحقة:

وهذه المرحلة تتجزأ إلى ثلاث أجزاء أساسية وهي:

  1. مرحلة التأهيل العملي: والهدف من هذه المرحلة استعادة قدرات المدمن العملية، وفاعليته فيها، والعمل على علاج المشاكل التى تواجهه فى العودة إلى عمله، وإذا لم ينجح فعليه التدريب جيدا والتأهيل لأي عمل آخر متاح له، وذلك لممارسة حياته بشكل طبيعى.
  2. مرحلة التأهيل الاجتماعى: تهدف هذه المرحلة فى علاج إدمان الكبتاجون على رجوع المدمن لأسرته ومجتمعه، حيث أن الإدمان يبعد المسافات بين المدمن والأسرة والمجتمع ويقطع العلاقات بينهم، والعلاج فى هذه المرحلة يعتمد على تقوية العلاقة بين المدمن والمجتمع الذى يعيش فيه، وبين المدمن والأسرة التى يتعامل معها، وتهدف هذه المرحلة أيضا تدريب المدمن على استرداد ثقة أسرته فيه، ومنحه فرصة جديدة لإثبات حرصه على الشفاء، والرجوع لحياته الطبيعية.
  3. الحماية من النكسات: على المدمن بعد علاج إدمان الكبتاجون القيام بمتابعة علاجية بعد إتمام شفائه، وتتراوح هذه الفترة بين ستة أشهر وبين عامين منذ بداية علاجه، مع مراقبة أسرته له، وتدريبهم على الاكتشاف المبكر لأعراض حدوث النكسة، لسرعة التصرف تجاهها.

ونستنتج مما سبق أن أفضل طرق علاج إدمان الكبتاجون وجميع الأنواع المشتقة من الأمفيتامين تتمثل في العلاج السلوكي للمدمن،

وهذا العلاج السلوكى يشمل عدة إرشادات من أهمها:

  • تثقيف أسرة المدمن وتوعيتهم بكيفية علاج إدمان الكبتاجون، حتى يتمكنوا من التعامل مع المدمن بشكل صحي ونفسي واجتماعي.
  • تعديل السلوك السئ للمدمن، ومساعدته فى تغييره، واللجوء إلى السلوك الجيد.
  • القيام بعمل اختبار مستويات المخدر فى الدم بشكل مستمر.
  • يجب إستشارة المدمن بمفرده إذا أراد ذلك.
  • تشجيع المدمن دائما على البعد عن أى شئ يدفعه إلى الإدمان، ودفعه للاندماج فى أنشطة مفيدة.

ولقد أثبتت الدراسات الطبية أنه على الرغم من أن الكثير من أنواع المخدرات لها أدوية مضادة لها تساعد على تقليل أعراض انسحابها، إلا أن حبوب الكبتاجون المخدرة ليست ضمن هذه القائمة، لأن علاج إدمان الكبتاجون لا يعتمد على علاج دوائي، حيث ان لا يوجد أدوية مضادة له تساعد فى تخفيف أعراض الانسحاب.  

ومما سبق يتضح لنا أن إدمان حبوب الكبتاجون من أكثر أنواع الإدمان المرتبطة بانتكاسات بعد التوقف عنه، ولذلك سنقوم بإيضاح عدة عوامل تساعد على تخطى مراحل علاج إدمان الكبتاجون بشكل سليم دون اللجوء إليه مرة آخرى.

عوامل مساعدة فى تخطي علاج إدمان الكبتاجون:

الدعم العاطفى من الأسرة أو شريك الحياة أو من شخص يمثل نقطة قوة للمدمن.

يجب على المدمن قبل الدخول فى علاج إدمان الكبتاجون الابتعاد عن أصحاب السوء، والتأهل لعلاجه بالإرادة والعزم.

كما أنه بعد تأهل المدمن، عليه القيام بعمل الترتيبات الخاصة بالمصحة النفسية التى يريد الدخول بها ليبدأ رحلة العلاج، وهذه الترتيبات تشمل: معرفة إسم المصحة وتحديد مكانها، معرفة تكاليف العلاج، مقابلة الطبيب المختص فى علاج إدمان الكبتاجون والاستفسار منه على خطته ومراحل العلاج، والمدة التي يتطلبها العلاج.

 

مدة علاج إدمان الكبتاجون:

 
إن مدة علاج إدمان الكبتاجون قد تصل إلى 16 أسبوع منذ بداية الدخول فى علاج إدمان الكبتاجون، ويجب إتباعه تحت إشراف طبي مباشر، حيث أنه يوجد حالات تتطلب الخضوع لجلسات علاج خاصة، وتعد الإرادة القوية والعزيمة والإصرار على الشفاء من أسرع الطرق فى علاج إدمان الكبتاجون، لأنه وبشكل عام لا يوجد أدوية تساعد فى تخفيف الأعراض الانسحابية فى علاج إدمان الكبتاجون، لذلك يجب على المدمن الإصرار على رغبته فى التخلص من هذا الإدمان.

تختلف استجابة المدمن لبرنامج علاج إدمان الكبتاجون طبقا لعدة عوامل أهمها:

  • إتباع الإرشادات الموجهة من الطبيب المختص بالحالة، وتقبل النصائح منه.
  • الدعم النفسي والاجتماعي للمريض.
  • انتظام المدمن على العلاج داخل المصحة.
  • عدم اللجوء إلى تهريب المخدر داخل المصحة.
  • حالة المدمن الصحية العامة، وعمره.
  • إذا كان المدمن يتعاطى أي أدوية أخرى تؤثر على برنامج علاج إدمان الكبتاجون.

ومما سبق يتضح لنا أن علاج إدمان الكبتاجون يأخذ بعض الوقت فى علاجه، ولذلك يجب على المدمن التحلي بالصبر أثناء فترة قيامه بعلاج إدمان الكبتاجون.

 
تواصل معنا الان ... نحن هنا لمساعدتك0096871775103

تواصل معنا الأن

 
 
 
للاستفسارات والتحدث الينا عبر الهاتف اضغط هنا

00201020226226

00201020226227

 
للتواصل مع فرع سلطنة عمان

0096871775103

للتواصل مع مكتب التمثيل في السعودية

00966599916835

 

 لدينا خدمة الإستقبال من المطار نذهب إليكم في آي مكان لتقديم المساعدة

كما نساعدكم أيضا في حجورات الإقامة

اضغط هنا للتواصل مع متخصص عبر برامج الشات