علاج المرض النفسي

علاج المرض النفسي واعراضه

يعانى الكثير من الأشخاص بالمرض النفسي، والذي يكون عبارة عن أنماط سيكولوجية وسلوكية تؤثر على الأشخاص، والذي يتسبب في إصابة الأعصاب بالإرهاق، ويكون ناتج عن الكثير من الضغوط التي يتعرض إليها مما تعمل على إصابته بأحد الأمراض النفسية التي تؤثر على الإنسان بشكل كبير وعلى تصرفاته، ولهذا يتم اللجوء إلى علاج المرض النفسي بالمراكز للعلاج النفسي وعلاج الإدمان، والتي تهتم بالتعرف على نوع المرض النفسي الذي يصيب الإنسان وبناءاً عليه يتم تحديد نوع العلاج.

كثرة العمل وكثرة المشكلات الإجتماعية والأسرية والضغوط التي تمارس على الإنسان في المجتمع تعمل على الإصابة بالأمراض النفسية المختلفة الناتجة عن الإضطرابات النفسية، وهذا لشعور الإنسان بالعجز عن حل هذه المشكلات التي يمر بها، وكما تختلف درجة المرض في المرض الواحد.

يوجد الكثير من الاضطرابات النفسية المختلفة التي تظهر بالعديد من الأشكال، وتكون عبارة عن أفكار غير واقعية يفكر بها الفرد، والكثير من المشاعر المشوهة التي تظهر خلال تعامل الفرد مع الآخرين.

وتشمل الأمراض النفسية على أمراض مثل الاكتئاب والاضطرابات في المزاج، والاضطراب ثنائي القطب، وكما يشمل على أنواع الذهان والسيكيزوفيرنيا، ويكون عبارة عن حالات نفسية مطورة ويؤثر على العقل، ولهذا يجب علاج المرض النفسي في مراحل مبكرة منه حتى لا يعرض الإنسان إلى المضاعفات.

 

أعراض المرض النفسى:

المرض النفسي من الأمراض التي تكون بسبب الظروف البيئية والعوامل النفسية، والتي تؤثر على الجوانب الفكرية والاجتماعية والعاطفية للإنسان وتتسبب في تعرضه إلى الكثير من أنواع الاضطرابات والأمراض النفسية، ومن أهم الأعراض التي يصاب بها المريض النفسي ما يلى:

  • التعرض إلى حالة من الشعور بالإحباط والحزن المستمر.
  • الإصابة بالتفكير المشوش وعدم القدرة على التركيز في العمل أو الدراسة.
  • دائما ما يشعر المريض النفسي بحالة من الإنطوائية الشديدة، وعدم الاختلاط مع الآخرين.
  • يصاب المريض النفسي والشعور بالامبالاة تجاه الكثير من المواقف، وهذا يلزم علاج المرض النفسي بالشكل الصحيح حتى يعود المريض إلى حياته مرة أخرى.
  • المريض النفسي يعانى من حساسيته للصوت العالى والأضواء العالية، والتي تظهر عليه بشكل كبير.
  • قد يرغب المريض النفسي في الموت، وهذا من خلال حديثه عن الموت بشكل مستمر سواء كان حقيقي أو على سبيل المداعبة.

حين يصاب الإنسان بهذه الأعراض يجب عليه التوجه إلى الطبيب النفسى أو أحد المراكز المتخصصة للعلاج النفسى، والتى تهدف إلى علاج المرض النفسى على حسب نوعه، وهذا على حسب نوع المرض النفسي، و بإختلاف درجة المرض النفسى الواحد ولهذا يجب أن يكون العلاج تحت إشراف المتخصصين.

 

علاج المرض النفسى:

1. علاج المرض النفسي الدوائي

قد يصف الطبيب أنواع من الأدوية التي تساعد على علاج المرض النفسي ومنها:

أدوية مضادات الاكتئاب:

هي الأدوية التي تشمل علاج الإكتئاب والقلق، والتى تساعد على التقليل من الأعراض للمرض النفسى ومنها الشعور بالحزن والنقص في التركيز، وعدم الإهتمام بالأنشطة المختلفة ويجب أن يتم وصف هذه الأدوية من الطبيب فقط ولا يتم أخذها بدون إستشارة الطبيب لأنها لها الكثير من الأعراض الجانبية السيئة على الصحة.

 

الأدوية مضادة للقلق:

تشمل أنواع من الأدوية والتي تكون مضادة للقلق، والتي تساعد على التقليل من الإضطرابات المتعلقة بالقلق والذعر والأرق، وتعتبر هذه الأدوية من الأدوية التي تكون سريعة المفعول.

 

الأدوية المثبتة للحالة المزاجية:

من الأدوية التي يلجأ إلى وصفها الطبيب، هي الأدوية التي تعمل على تثبيت المزاج ويعمل على علاج الاضطرابات ثنائية القطب، وما يصاحبها من هلاوس وإكتئاب وغيرها من الأعراض.

 

الأدوية المضادة للذهان:

تستخدم الأدوية المضادة للذهان في علاج الكثير من الإضطرابات النفسية، ومنها مرض الفصام والذهان وتستخدم مع الأدوية المضادة للذهان.

 

 

2. العلاج النفسي:

وهو العلاج الذي يهدف إلى تحسين الحالة النفسية وعلاجها بالشكل الصحيح، ويتم في المراكز للعلاج النفسي وعلاج الإدمان والتي تشمل:

تحفيز الدماغ:

يتم العلاج بهذه الطريقة عن طريق تحفيز الدماغ للتخلص من الاكتئاب والاضطرابات النفسية المختلفة، ويتم استخدام هذا النوع من العلاج بعد فشل العلاج الدوائي مع المريض النفسي، وهذا من خلال الصدمة الكهربائية والتحفيز المغناطيسي على الجمجمة وتحفيز العصب المبهم.

العلاج النفسي بالمستشفى:

يعد تواجد المريض النفسي في المستشفى مهم جداً حتى لا يقوم المريض بإيذاء نفسه، وهذا في الحالات النفسية الشديدة وهذا حتى يكون المريض تحت رعاية المركز أو المستشفى خلال اليوم كله ويتم العلاج معه بالطريقة السليمة.

 

583

مقالات قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *