علاج ادمان الكبتاجون

الكبتاجون والجنس

الكبتاجون (حبوب Captagon)هو الاسم التجاري لمادة فينيثايلين المخدرة و هو أحد مشتقاتها الكيميائية. يدخل ضمن المواد المخدرة المحظورة و التي تسبب أنواعا عديدة من المخاطر لمتعاطيها كما يؤدي التعود عليها إلى الدخول في دوامة الإدمان. و يعد نوعا من المنشطات التي تعطي نشاطاً كبيراً لدى تناولها و تقوم بتحسين المزاج مؤديةً إلى الإفراط في الحركة و عدم الشعور بالتعب أو الجوع.

يعرف الكبتاجون بأنه قرص ابيض اللون مرسوم على وجهيه منحنيان متقابلان ، والوجه الآخر  يكون مشقوق من منتصفه، وأحياناً يكون لونه بني اللون و له نفس المواصفات. استخدم الكبتاجون في علاج بعض الأمراض النفسية وحالات اكتئاب و انفصام الشخصية  والصرع  كذلك استخدم  في علاج حالات الصداع النصفي كما اشتهر  في علاج حالات السمنة حيث أثبت فعاليته في إنقاص الوزن و حرق الطاقة و سد الشهية.لكن وإساءة استخدامه فقد أُدرج اسمه على قائمة العقاقير المحظورة و دخل تحت مسمى أدوية الجدول النفسية.


يطلق المدمنون و المروجون على الكبتاجون أسماء حركية عديدة مثل: أبو قوسين, الأبيض, قضوم, حمص, حلاوة, لجج, لجة, أبو ملف, الفكس, اللكزس, ملف شقراء, قشطة, أبو مسحة, دفني, بيضاء.
و هو يعد منشطا للجهاز العصبي المركزي كما أن تناول كمية كبيرة منه يولد العنف والتهيج والروح العدوانية و عند زوال تأثيره يصاب المرء بالصداع و الاكتئاب.

كما أثبتت حبوب الكبتاجون أن لها دوراً كبيرا في عملية السهر لذلك يلجأ إليها الطلبة أثناء الامتحانات لمساعدتهم في السهر و الدراسة.كما أن لها تأثير في تأخير القذف لإطالة العملية الجنسية مما يجعل الشباب و الرجال يلجؤون إليها من أجل السعادة و النشوة الجنسية.

المواد المصنع منها الكبتاجون:

في الواقع إن الكبتاجون (Captagon) الذي يباع في الأسواق و يكون منتشرا بين المدمنين يكون مغشوشا و يختلف في تصنيعه و تكوينه عن الكبتاجون (Captagon) الذي يستخدم للأغراض الطبية و يصرح به من وزارة الصحة و يؤخذ تحت إشراف طبي.. مما يسبب كارثة صحية تؤدي إلى تدمير الجسم والدماغ.

حيث يكون الكبتاجون الذي يباع في السوق تقليدا للكبتاجون الأصلي و مضافاً إليه مواد مزنبقة وهي مواد مشعة وتؤثر على العقل كما توجد به نسبة بسيطة من الهيروين و الزجاج المطحون و لذلك حتى يسير في الدم بشكل مباشر.

أشكاله:

يتم تصنيعها على هيئة حبوب أو  قطع كريستال الصحافة أو الكبسولات و هناك البودرة التي تشم عن طريق الأنف.

طرق تعاطيه:

يوجد طرق متنوعة تستخدم لتعاطي الكبتاجون مثل الحقن و البلع و الوضع تحت اللسان والشم عن طريق الأنف أو التدخين كما يمكن وضعه في المشروبات كالشاي و القهوة و العصير أو أي مشروب آخر.

الأعراض المصاحبة  لتناول الكبتاجون (Captagon):

  •    ضعف في الشهية وعدم الرغبة في الطعام.
  •    شحوب في لون الوجه واصفراره.
  •    ظهور هالات سوداء حول العين.
  •    رعشة  في اليدين و حدوث برودة في الأطراف.
  •    ارتفاع ضغط الدم و زيادة معدل نبضات القلب مع الشعور بآلام في القلب و الصدر.
  •    التعرق بشدة.
  •    صعوبة في التبول.
  •    ارتفاع في حرارة الجسم.
  •    نقص المناعة مما يجعل الشخص عرضة  أكثر للإصابة بالأمراض.
  •    قد يؤدي تناوله إلى الإصابة بمرض الإيدز و ذلك إذا تم تعاطيه عن طريق حقن ملوثة.
  •    ظهور تشققات في شفاء المريض بصفة مستمرة مع انبعاث روائح كريهة من الفم.
  •    الحساسية تجاه الضوء و اتساع حدقة العين أثناء التعرض لضوء الشمس.
  •    حك الأنف بصفة مستمرة و ذلك لأن هذه الحبوب تعمل على جفاف الغشاء المخاطي للأنف.
  •    يؤدي إلى حدوث التهابات في المعدة قد تؤدي إلى ظهور قرح في فيها.
  •    جفاف شديد في الحلق.
  •    اضطرابات نفسية وتقلبات مزاجية دون أي دوافع أو أسباب حقيقية  وراء تلك التقلبات.
  •       بالنسبة للأم الحامل إذا قامت بتناول الكبتاجون (Captagon) فإن ذلك يؤدي إلى حدوث تشوه في الأجنة بالإضافة إلى حدوث انخفاض كبير في نسبة كريات الدم البيضاء مما يؤدي إلى حدوث أنيميا (فقر الدم).
  •       ادمان الكبتاجون (Captagon) يؤدي إلى الإصابة بمرض الكبد الوبائي.
  •       قد يؤدي إدمان الكبتاجون إلى لجوء الشخص إلى تناول الحشيش و ذلك لأن الكبتاجون يسبب تهيجا و نشاطا في الجسم مما يدفع الشخص إلى تناوله لتهدئته و لتحسين حالته المزاجية  فيستطيع النوم.
  •       إذا حُضِّرت مادة الامفيتامينات(Fenethylline) بشكل عشوائي و كان بها شوائب فإن ذلك سوف يؤدي إلى تدمير الخلايا العصبية في المخ.
  •       تعطل وتوقف النشاط الذهني و الفكري للمدمن.
  •       النسيان و السرحان والتشتت و الشرود الذهني.
  •       يحتاج متعاطي الكبتاجون (Captagon) إلى تناول كميات كبيرة من المنبهات و الكافيين كالشاي و القهوة و يدخن السجائر بشراهة مما يضر بصحته.
  •       انخفاض الرغبة الجنسية والبرود الجنسي.
  •       الإصابة بمرض ال pending  و هو مرض يقوم صاحبه بتكرار نفس الفعل في نفس الوقت مرارا و تكرارا دون شعور منا بذلك.
  •       مدمن الكبتاجون (Captagon) يصبح غير سوي النفسية حيث يصاب بالشك دائما و جنون الارتياب و يصبح دائم الظن بأن كل من حوله يخطط لمؤامرة عليه و يدبر المكائد له مما يدفعه إلى التصرف بعدوانية و عنف تجاههم.
  •       يؤدي إلى حدوث رهبة اجتماعية شديدة مما يقوده إلى الانعزال والانطواء و البعد عن أماكن تواجد الناس بالإضافة إلى الرغبة دائما في البكاء بدون سبب.
  •       ينتاب المتعاطي شعور غريب وهو أن  هناك حشرات تسير على جسده.
  •       حدوث الهلوسات السمعية والبصرية حيث يتخيل المتعاطي و يسمع أشياء غير حقيقة.
  •       اضطرابات في النوم و الأرق و التيقظ الدائم أثناء الليل مع الشعور بالتعب في الجسم.
  •   العصبية الدائمة و وجود خلل في الإدراك.
  •       تنتاب متعاطي الكبتاجون (Captagon) حالة من سرعة الكلام مع اضطراب في التفكير مما يؤدي إلى إصابته بحالة تشبه الفصام العقلي  و الذي يصاحب الوساوس و الهلاوس البصرية.
  •       يؤدي تناول الكبتاجون (Captagon) إلى حدوث اضطرابات في معدل إفراز الأدرينالين في الجسم مما يؤدي إلى حدوث حالة دائمة من التأهب فنجد الشخص لا ينام و لا يهدأ مما يؤدي إلى الشعور بالإرهاق و الاكتئاب.
  •       الميول الانتحارية حيث تدفع الأعراض التي تصاحبُ تناول عقار  الكبتاجون (Captagon) الشخصَ المتعاطي إلى التفكير في الانتحار بسبب عدم استقرار حالته النفسية و العذاب المتواصل نتيجة الإرهاق و الوساوس و الهلوسات و الاضطراب في التفكير وما إلى ذلك من الأعراض المصاحبة له.
  •       يؤدي إدمانه إلى يؤدي إلى الوفاة.

 

حبوب الكبتاجون والجنس:

تعد الفحولة الجنسية مطلبا لدى العديد من الشباب لذا نجدهم دائما يهرعون إلى أي شيء من شأنه يوصلهم إلى الفحولة الجنسية التي يتمنونها مع شريكهم في العلاقة. فيقوم المدمن بتناول هذه الحبوب من أجل إطالة العملية الجنسية. كما يعتقد المدمن أن هذه الحبوب تساعد في مقاومة التعب و الإرهاق و تزيد من قدرة تحمله كما تحسن من مزاجك أثناء العملية الجنسية.

كما أن منهم من يلجأ إلى تناوله من أجل الحصول على النوم بعد المجهود المبذول أثناء العلاقة حيث أن تناوله يسبب الأرق واضطرابات في النوم بعد العلاقة لا يستطيع الحصول على قسط  من النوم  فيلجأ إلى تناول بعض المهدئات مثل الحشيش لكن هذا من شأنه مضاعفة الضرر و إطالة عملية العلاج و جعلها مركبة.

إلا أن الدراسات أثبتت أن تناول حبوب الكبتاجون يؤدي إلى الإصابة بمرض الضعف الجنسي حيث إنها تزيد من نسبة الإصابة بمرض الذهان العقلي و الذي يعد الأسباب الرئيسية التي تؤدي للإصابة بمرض الضعف الجنسي و الذي يمكن تحويله إلى عجز جنسي كامل كما أن مرض الذهان العقلي من شأنه أن يؤدي لحدوث أمراض تناسلية مزمنة.

قد يكون غريبا أن تعلم أن العلاقة بين تناول حبوب الكبتاجون و الجنس علاقة عكسية فتناوله يؤدي إلى أن يصبح الشخص مهددا بالعجز الجنسي الكامل و يفقد القدرة على الانتصاب و ذلك طبعا عكس اعتقاد الأشخاص الذين يقبلون على تناوله.

:خطة علاج ادمان الكبتاجون

  1.   يجب إدخال المريض أحد المصحات النفسية  أو أحد مراكز علاج الإدمان.
  2.   إعطاء المريض أدوية علاج الاكتئاب و يجب الانتظام على تناولها تحت إشراف طبي و بجرعات محددة.
  3.   مرحلة التأهيل الاجتماعي للمريض و ذلك لإعادة دمجه في المجتمع مرة أخرى بعد أن أبعده الإدمان عن أفراد أسرته ومعارفه.
  4.   تأهيل الشخص المتعافي للعودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي كما يجب التأكد من عودته إلى عمله فإذا لم يكن من الممكن العودة إليه وجب البحث له عن أي عمل متاح اخر حتى يقطعوا عليه  كل الطرق التي من الممكن أن تعيده إلى الإدمان.

بالطبع يجب أن يمتلك المدمن إرادة قوية للعلاج حتى تكون دافعا له على العلاج و الشفاء.

تطول مدة العلاج أو تقصر تبعا لعدة عوامل أهمها: إرادة المريض و تركيز المادة المخدرة في دمه و المدة الزمنية التي أمضاها الشخص في تناول تلك الحبوب و تشجيع الأسرة له.

 

874

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *