علاج ادمان الافيون

علاج ادمان الافيون

علاج ادمان الافيون هو أحد الموضوعات المهمة التي تواجه مهنة الطب منذ 1921م، ويظل حتى لحظاتنا الحالية هو الموضوع الشائك الذي يؤرق العديد ممن انجرف أحبائهم إلى إدمان الأفيون، لذا نقدم لكم المعلومات التي تودون معرفتها للتعامل مع هذا النوع من المخدرات الذي يؤدي الابتعاد عنها إلى الموت المفاجئ، فهي تتطلب تعاملًا خاصًا يؤهلك لـ علاج الافيون دون أن تعرض أحبائك للمخاطر.

ما هو مخدر الأفيون؟

مخدر الأفيون هو العصارة اللبنية لنبات الخشخاش، يحتوي على العديد من المركبات الكيميائية مثل الكودايين والبابافرين والناركوتين والمورفين الذي يعد أقوى المركبات في إيقاف الآلام المزمنة، كما يدخل الأفيون في صناعة الهيروين.

ويعد الأفيون أحد أقدم المخدرات التي عرفها التاريخ فقد عرفته الحضارة السومرية قبل الميلاد، وفي الوقت الراهن تعد أفغانستان أولى الدول المصدرة لـ الافيون وفقًا لتقارير الأمم المتحدة.

وتتم صناعة الأفيون على شكل كتلة أو قالب أوعصا أو قمع، ويطلق عليه في مصر أبو النوم، وله عدة اسماء مثل “بن يان، تار، هيروين هيل بيلي، بلوك أند بلاك ستار”. وبالرغم من استخداماته الطبية في تسكين الآلام أو التخدير في العمليات الجراحية إلا أنه سريع الإدمان، وإليكم الأسباب.

علاج ادمان الافيون

  تعرف على:  تعرف على أعراض تعاطي الأفيون ومراحل علاجه

أسباب إدمان الأفيون

أسباب إدمان الأفيون تتلخص في تأثيره على الجهاز العصبي المركزي وهو المسؤول في الجسم عن المشاعر والنشاطات الحسية والحركية التي يقوم بها الجسم إراديًا ولا إراديًا، وحين يدخل الأفيون في عمل المستقبلات العصبية في المخ يقوم بتغيير إشارات الناقلات العصبية، وبمرور الوقت وتكرار تعاطي الأفيون تعتمد دائرة المكافأة في المخ على وجود الأفيون لإنتاج مادة الدوبامين التي تسبب الشعور بالنشوة والاسترخاء، ولا يستطيع الشخص التوقف عن تناوله لأنه سيتعرض لـ أعراض انسحابية شديدة يصعب عليه تحملها أو مقاومتها، ويجد نفسه في مرحلة الإدمان، ويمكن معرفة مدمن الأفيون من خلال الأعراض التالية.

اعراض تعاطى الافيون على الجسم

يؤثر الأفيون على الجسم بشكل كبير فكما أن له تأثيرات مرغوبة هناك تأثيرات أخرى لم يرغب بها المدمن، وهي:

  • الضعف الجنسي.
  • ضعف وظائف المخ.
  • الغثيان والقيء.
  • الكآبة.
  • اللامبالاة.
  • سرعة الغضب.
  • عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي.
  • العزلة والانسحاب المجتمعي.
  • الشعور بالإعياء والتعب.
  تعرف على:  تعرف على أعراض تعاطي الأفيون ومراحل علاجه

أضرار الأفيون الجسدية

  • تشوه الأجنة أو الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • تليف الكبد.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • اضطرابات المعدة، مثل “الإمساك، الإسهال، تشنجات المعدة”.
  • عدم الشعور بالألم.
  • تدمير الجهاز العصبي.
  • تلف وظائف المخ.
  • برودة الجسم.
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • السكتات القلبية والدماغية المفاجأة.

أضرار الأفيون النفسية

  • اضطرابات النوم.
  • الاكتئاب الحاد.
  • تبلد المشاعر.
  • عدم تمييز الأشياء.
  • ميول انتحارية.
 تعرف علي المزيد عن :أضرار الأفيون وكيفية العلاج منه

مدة خروج الافيون من الجسم

مدة خروج الأفيون من الجسم أو الفترة اللازمة لتخلص الجسم من سموم المخدر وعدم ظهوره في التحاليل، وتختلف هذه المدة بحسب نوع الفحوصات، كالتالي:

مدة خروج الأفيون من الدم

بالنسبة للمدمن تستغرق 4 أيام، أما المتعاطي بشكل غير منتظم تستغرق يومين، و6 ساعات في حالة التعاطي مرة واحدة.

مدة خروج الأفيون من البول

تبقى آثار الأفيون لمدة أسبوع في البول لدى الشخص المدمن، وتستغرق يومين إذا كان المتعاطي غير منتظم، و24 ساعة في حالة التعاطي لأول مرة.

خطورة علاج إدمان الأفيون في المنزل

يتمنى الكثير لو أن علاج إدمان الأفيون في المنزل ممكنًا، ولكن هل تعلم أن النتائج قد تصل إلى الموت المفاجئ؟ لذا اللجوء إلى مستشفى علاج إدمان ليس خيارًا بل هو الطريقة الآمنة للحصول على التعافي، وذلك لوجود العديد من المخاطر التي يتعرض لها مدمن الأفيون في المنزل، وهي:

  • زيادة الاكتئاب والميول الانتحارية لعدم التعامل الصحيح مع الحالة النفسية للمدمن.
  • عدم اتباع خطة علاجية متكاملة تشمل الوضع الجسدي الشامل.
  • تقصير في مراقبة المدمن وإبعاده عن بيئة المخدرات.
  • غياب العلاج بالتأهيل السلوكي المعرفي قد يؤدي إلى الانتكاسة وتعاطي الأفيون بشراهة.
  • إدمان العقاقير الطبية المستخدمة للتخلص من الأفيون.

ولعل من أهم أسباب فشل علاج إدمان الأفيون في المنزل هو عدم قدرة العائلة والمدمن على التعامل مع الأعراض الانسحابية والتي تعد أصعب مراحل علاج الأفيون، نذكرها في الفقرة التالية..

أدوية علاج ادمان الافيون

يمكن علاج إدمان الأفيون من خلال بعض الأدوية، ولكن تتوقف هذه الطريقة  على رغبة المدمن في التوقف وليس إجباره، ويتم استخدام العقاقير التالية

نالتركسون

  • هذه المادة تقوم بحصر موقع وجود الافيون في الجسم وتعمل على إلغاء الشعور بالمتعة الذي يسببه المخدر، لكنه لا يوقف الأعراض الانسحابية الجسدية.

ميثادون

  • هو نوع ضعيف من أنواع الأفيون، لا يؤدي تعاطيه إلى الشعور بالمتعة، لكنه يصعب من مهمة أي أفيون آخر من التأثير على الجسم، ويسيطر على الأعراض الانسحابية الجسدية الشديدة وبالرغم من استعماله لفترات طويلة قد تدوم سنوات إلا أنه ليس له خصائص إدمانية ويساعد على إعادة المدمن لممارسة حياته بشكل طبيعي.

طرق علاج إدمان الأفيون

هناك العديد من طرق علاج إدمان الأفيون التي تقوم بتطبيقها دار الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان في الإمارات، وهي:

التقييم والتشخيص

يتم توقيع الكشف الطبي على الصحة الجسدية والنفسية للمدمن، وإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة، وبعد تشخيص الحالة يقوم أطباء علاج الإدمان بتحديد الخطة العلاجية المناسبة.

سحب السموم من الجسم

يتم استخدام عقاقير علاج إدمان المواد الأفيونية لسحب سموم المخدر من الجسم، كما يضع الطبيب المختص بروتوكول دوائي للسيطرة على الأعراض الانسحابية، والمتابعة اللحظية للمدمن لملاحظة أي تغييرات.

التأهيل النفسي والسلوكي

يتم استخدام برنامج التأهيل السلوكي المعرفي، وهو عبارة عن عقد جلسات فردية مع الطبيب أو جماعية مع أشخاص لديهم حالات متشابهة، ويهدف إلى التعلم ونقل الخبرات والتحدث عن ما يثير القلق والتوتر، وهذه الطريقة حققت أعلى معدلات شفاء.

كذلك يقوم الطبيب المختص بعلاج الأمراض النفسية التي نتجت عن إدمان الأفيون أو التي دفعت المدمن إلى تعاطي المخدرات.

المتابعة الخارجية

تقوم دار الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان بمتابعة الحالة بعد الخروج للتأكد من الالتزام بالعلاج بهدف منع الانتكاسة، وتقديم الدعم النفسي لمواجهة صعوبات الحياة دون اللجوء إلى الإدمان.

أسئلة شائعة حول علاج ادمان الافيون

إليكم بعض الأسئلة التي قد تدور في عقولكم عن علاج الأفيون:

ما هي تكلفة علاج ادمان الافيون

تختلف تكلفة علاج ادمان الافيون وفقًا للحالة الصحية الشاملة للمدمن، مثل وجود أمراض مزمنة تحتاج لتدخل طبي من نوع آخر، فهي ترجع إلى الخطة العلاجية التي يحددها الطبيب، وتتميز دار الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان من حيث التكلفة العلاجية التي تناسب جميع الفئات الاجتماعية.

هل يوجد علاقه بين الافيون والجنس

يعطي الأفيون نتائج إيجابية على الصحة الجنسية في بداية التعاطي، وبمرور الوقت لا ينتهي تأثيره الإيجابي فحسب بل ينتهي الشخص من الناحية الجنسية بشكل مأساوي، حيث يؤدي إلى فقد الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب.

مقالات قد تهمك:

353

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *