ليرولين

الدواء( ليرولين) به سٌم قاتل..والحل علاج إدمان ليرولين

أطلق في الأعوام الماضية على مخدر ليرولين أنه سلاح ذو حدين، أحدهما كونه مسكن وعلاج لكثير من الآلام، بينما الآخر كان في اتجاه الإدمان، ومع هذا الوضع أصبحت الإجابة عن تساؤل هل يعتبر ليرولين من المخدرات؟ مؤكده فالبداية مجرد جرعة تتحول إلى إدمان تتطلب العلاج، حيث أصبح العديد من المدمنين يستهدفون البحث عن طرق علاج إدمان ليرولين، ولكن تمحور هدف البعض في الإجابة عن تساؤل هل يظهر ليرولين في تحليل المخدرات؟ وعندما كانت الإجابة نعم.. لجأ العديد منهم إلي إي محاولة من أجل خداع أختبار تحليل المخدرات، فمن المؤكد تظهر هذه الأدوية في تحليل المخدرات في تحليل الدم نظراً تناولها بجرعات كبيرة ولفترات متواصلة.

أعراض إدمان ليرولين:

دواء ليرولين واضراره، بعد تحوله إلى مخدر أصبحت تتعدى الإصابة بمجموعة من الأضرار الجسدية والنفسية ومن أهم الأضرار التي تحدث لمدمني:-

  • الإصابة بالدوار والغثيان أو النعاس وفقدان الاتزان.
  • الإصابة بمجموعة من الهلاوس البصرية، وكذلك حدوث تغيير في مستوى النظر فيرى المريض أنه يرى على مسافات قصيرة.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ، نتيجة لانفتاح الرغبة في الأكل بدون سبب.
  • الشعور بالأرق دائما وفقدان القدرة على النوم المتواصل والاكتفاء بأقل عدد ساعات في النوم.
  • حدوث تشنجات لبعض العضلات والتعرض للتورم في الوجه والساقين والكفين وانتشارها في جميع أنحاء الجسم.
  • المعاناة من الاكتئاب بالإضافة إلى الإحساس بالإجهاد الدائم والحزن المقيم والقلق بصورة مستمرة.
  • التفكير في الانتحار، بسبب الشعور بالوحدة والانطوائية.
  • ضرر بالغ بالجهاز العصبي بالإضافة إلى التأثير على وظائف الكلى ،الإصابة بالحصبة المتكررة.
  • الإصابة بمرض الانفلونزا المتزامنة بالإضافة إلى عدم الاستطاعة على التنفس بانتظام.
  • إضعاف الجهاز المناعي.
  • لا يستطيع المريض السيطرة على الجهاز البولي، مما يؤدي إلى الإصابة بالتبول اللإرادي.
  • ارتفاع شديد في ضغط الدم وتسارع ضربات القلب بالإضافة إلى حدوث جفاف في الفم .
  • العصبية الزائدة وسرعة الانفعال.
  • فقدان الرغبة في الممارسة الجنسية وعدم القدرة على الجماع.
  • أصابة وظائف الكبد بالخلل التام، ويمكن أن تسبب في تلف على الكبد وأضرار بالغة أخرى.

أعراض انسحاب ليرولين:

وبناء على تلك الأعراض الكثيرة التي من شأنها أن تدمر حياة أي إنسان يتعاطى هذا الدواء فيتوجب على أي شخص مدمن لهذا العقار أن يذهب إلى مستشفيات علاج الادمان ، من أجل علاج اعراض انسحاب ليرولين التي من شأنها أن تفتك بحياة الانسان إذا لم يكن متواجد داخل مصحة علاجية، تستطيع السيطرة على أعراض انسحاب ليرولين من جسم المدمن، وتتمثل الأعراض الانسحابية لمخدر ليرولين في الآتي:-

اعراض انسحاب حبوب ليرولين النفسية:

  • نتيجة حتمية لإنسحاب المخدر وعدم تناول الجرعة يصاب الجسم بالأرق الشديد.
  • الدخول في حالات النوم العميق، نتيجة التخلص من ذلك السم الموجود داخل جسم المريض .
  • التقلبات المزاجية الحادة التي تكون غير متوقع فهو ينتقل من الفرح الشديد إلى الحزن المقيم.

اعراض انسحاب حبوب ليرولين الجسدية:

  • الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي وصعوبة الهضم في المعدة.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز التنفسي، وعدم القدرة على التنفس لذلك يحتاج المريض لبعض الأدوية التي تساعده على التنفس.
  • التأثيرات السلبية الجنسية، حيث يصاب الرجل بضعف الانتصاب وسرعة القذف، وتصاب النساء بقلة الخصوبة وتغيرات فى الدورة الشهرية والشعور بالاكتئاب..

4 نصائح قبل البدء في رحلة علاج إدمان ليرولين

دائرة أصدقاء السوء:

الابتعاد عن أصدقاء السوء أو المخدر وكذلك قطع التواصل مع تجار المخدرات، حيث أشارات المتابعات التي تقوم بها المصحه مع المدمن بعد العلاج النهائي، أن السبب في النكسة مرة أخرى تعود بنسبة كبيرة إلى هذه الدائرة.

إجازة مفتوحة:

التقديم على طلب إجازة مفتوحة من الجهة أو الهيئة التي تعمل بها، نظرا لان علاج إدمان ليرولين يترتب عليه مجموعة من الأعراض الانسحابية التي لن تتمكن من السيطرة عليها لذلك من الأفضل الابتعاد والتفرغ التام للتخلص من إدمان ليرولين.

الجوانب المالية:

التأكد من توفير جميع الموارد المالية التي تتطلب علاج اعراض ادمان ليرولين، من أجل تجنب توقف رحلة العلاج نظرا لعدم توافر المال.

اختيار المركز:

الاختيار الأمثل لمكان العلاج يساعد على إتمام الشفاء بشكل سريع ومريح نفسيا سواء كان مركز الامل للطب النفسي وعلاج الإدمان أو غيره.

3محاور لعلاج إدمان ليرولين:

من دواء إلى داء، في الأونه الأخيرة ابتعد العديد عن استخدام ليرولين كعقار طبي وتم تداوله كمخدر قاتل له العديد من الأضرار على الحالة الجسدية و النفسية للمدمن الأمر الذي استدعي إلى استحداث طرق من أجل علاج الادمان وتتم عن طريق تقييم متابعة سلوكيات المريض من جميع النواحي مثل السلوكيات العقلية والعاطفية والتغيرات الجسمية الفيزيائية والتغيرات الفسيولوجية والنفسية وعلاقته مع أصدقائه وأقاربه .

اولي خطوات رحلة العلاج تبدأ من خلال التقييم والتشخيص والمتابعة، تتضمن تشخيص حالة المريض عن طريق مجموعة من المقاييس والاختبارات التي تتم داخل المركز العلاج بالإضافة إلى تشخيص الاضطرابات العصبية والنفسية التي تتمثل في أعراض تناول ليرولين، ولذلك تتعدد أنواع العلاجات التي تستخدم في علاج إدمان ليرولين على النحو التالي:-

المحور الأول لعلاج ليرولين:

  • اتباع طرق العلاج الدوائي من أجل التخلص من إدمان ليرولين، حيث يتم وصف الأدوية النفسية ومضادات الذهان فهي مهمة في حالة إدمان ليرولين، بالإضافة إلى مضادات الاكتئاب والحبوب المهدئة والمنومة ويتم التحديد بدقة حسب التشخيص لكل حالة حيث تختلف كل حالة عن غيرها من الحالات التي تقوم على مجموع من الأبحاث التي يجريها الأطباء داخل المركز العلاجي فهي تختلف وفقا للحالة النفسية والجسدية للمدمن.
  • من أعراض تناول ليرولين ظهور العديد من الأعراض الجسدية مثل التشنجات العصبية والأزمات القلبية التي تحتاج إلى تدخل طبي فوري لإنقاذ المريض وذلك على يد المتخصصين في علاجات الإدمان وبناء على ذلك يتم عمل خطة علاجية ووصف الأدوية وبدأ رحلة العلاج وتعد مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان الفريدة من نوعها لأنها تملك نخبة من الأطباء المتخصصين في ذلك.

المحور الثاني لعلاج ليرولين:

  • العلاج النفسي السلوكي، يتم إتباعه في علاج أعراض انسحاب ليرولين، حيث يظهر على المدمن بعض من السلوكيات العدوانية والعصبية الشديدة والقلق الزائد…إلخ و مجموعة من الأعراض الأخرى التي تتطلب تواجد المدمن داخل مصحة نفسية حتى يتم الإشراف عليه بشكل مباشر من جانب الطبيب النفسي، وتوجيه الرسالة النفسية للمدمن التي تساعده على الاستلقاء ومحاولة تقبل الواقع المحيط.
  • يعتمد هذا المحور على فكرة أن السلوك مكتسب، ويتم ذلك الاكتساب للسلوك من خلال الثواب والعقاب يبدأ بعمل جلسات جماعية أو فردية للمريض الذي يعاني من الإدمان، والهدف منها هو التخلص من الوساوس القهرية والأفكار السلبية التي قد تؤدي إلى تأخر الشفاء وأحيانا الانتحار والتخلص من حياته.

المحور الثالث لعلاج ادمان ليرولين:

العلاج المعرفي السبيل إلى الخلاص حيث يعتمد هذا العلاج على تفكير المريض ورغبته في التخلص من تلك الإدمان ويهدف لتغيير السلوك الذي اكتسبه المريض منذ بداية تعاطيه ليرولين الذي يعتبر من المخدرات والبدء في مواجهة مشكلته ويبحث عن حلول لها ويطبقها عمليا على أرض الواقع، لذا يوصي الأطباء المختصون بعلاج الإدمان وعلم النفس بالعلاج المعرفي لاستعادة شخصية المريض مرة أخري، وقد أشارت الدراسات أن هذه البرامج لها فوائد ونتائج إيجابية في انخفاض أعراض الإدمان تماما وآثاره المتعارف عليها من اكتئاب وبؤس وحزن مقيم.

دعنا نعالجك سرا ونوهم لعالم انك لست مدمن، داخل مستشفي بيت الامل للطب النفسي وعلاج الإدمان يمكن الاحتفاظ بسرية إدمانك وإمكانية علاجه بأسرع الطرق وأقل التكاليف تحت إشراف مجموعة من الأطباء المختصين في المجال، زورونا الآن!

132

مقالات قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *