ما هي أعراض الذهان

ما هي أعراض الذهان ؟

هل تعرفت يوما إلى أحد المرضى المصابين بمرض الذهان؟
هل تعرفت على أعراض الذهان التي تبدو عليه؟ هل تدرك ما هي الظروف والملابسات التي ربما كانت سببا في ظهور أعراض الذهان عليه؟
في هذه المقالة سوف نقدم بعضا من المعلومات المرتبطة بمرض الذهان، فهو أحد الأمراض النفسية التي بدأت تظهر في مجتمعاتنا الحديثة مسببا بعض من التغيرات والاضطرابات على الشخص.
وللأسف فإن هناك العديد من المفاهيم والمصطلحات الخاطئة التي بدأت في الانتشار حول هذا المرض، فضلا عن تعدد أنواعه.
تابع معنا المقالة حتى النهاية حتى تتعرف على طبيعة هذا المرض.

 

ما هو مرض الذهان ؟

هو أحد الاضطرابات العقلية التي تظهر على الشخص مسببة بعضا من التغيرات الهرمونية في كلا من هرمون (الدوبامين) و(السيروتونين)، مما يتسبب في وجود بعض الاختلالات في التفكير والإدراك والذاكرة، وغيرها من سائر العمليات المرتبطة بالتفكير، ويترتب على ذلك مجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية التي تظهر على المريض، وتكوين مجموعة من الاعتقادات الخاطئة التي لا توجد إلا داخل مخيلته، دون أي وجود أي أساس واقعي لهذه الأمور.

 

أعراض الذهان:

  1. اعتقاده بانه إنسان مضطهد، أو شعوره بالدونية من قبل الآخرين، ويصل الأمر في بعض الأحيان شعوره بأن هناك مجموعة من معارفه أو أصدقائه متربصون به.
  2. شعوره بمجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية والتي من شأنها أن تجعله غير قادر على ممارسة حياته الطبيعية بشكل معتاد، وربما تشمل تلك الهلاوس بعض من الحواس الأخرى.
  3. القيام ببعض التصرفات الغير مقبولة والتي لا تصدر من أشخاص طبيعيين.
  4. عدم التركيز في الأحاديث التي تدور حوله، وعند إعطائه الفرصة لمحاولة التحدث فإنه ينتقل من موضوع آخر بطريقة غير سليمة.
  5. يميل إلى العزلة في أحيان كثيرة، ويفتقد الثقة فيما حوله ولا يستطيع تكوين علاقات جديدة أو اجتماعيات خارج نطاق أسرته.
  6. دائما ما يتصف بالغيرة المرضية والتي تظهر في تعامله مع الجنس الأخر، حيث  يشعر أن أغلب الفتيات معجبات به، وذلك من خلال أبسط التعاملات العادية، فإذا قامت إحدى الفتيات بسؤاله عن شيء ما، بعدها يشعر أن هذه الفتاة مغرمة به، وتفكر في الارتباط به.

كيف يمكن علاج أعراض الذهان ؟

في البداية قبل أن نشير إلى كيفية علاج أعراض الذهان ينبغي أن نشير إلى أن هناك أطباء أستراليين قد توصلوا أن تناول المرضي لبعض حبيبات اوميجا 3 والتي توجد في أطعمة البيض والأسماك، يمكن أن تساهم بشكل كبير في الوقاية من مرض الذهان العقلي في المستقبل، كما أنها تساعد على تحسين مستويات الذاكرة والأداء العقلي  بوجه عام.

يمكن معالجة أعراض الذهان عقب إقناع المريض بالذهاب إلى أحد المتخصصين حيث أن المريض يرفض الاقتناع بان هناك مرض قد أصابه، وينظر إلى هذا الصديق أنه شخص مجنون، ويريد أذيته، ويمكن معالجة ذلك من خلال تقديم الطبيب النفسي على أنه أحد الأصدقاء القدامى الذين كانوا يتعاملون من العائلة منذ زمان بعيد، او حتى أحد الأقارب الذين عادوا بعد فترة طويلة من السفر.

يمكن للأسرة أن تساعد المريض من خلال التخفيف من حدة أعراض المرض، ويتم ذلك من خلال:

  1. اتباع نصائح الطبيب المختص، والتعاون التام في النصائح والإرشادات التي يتم إلقاءها على المريض، واللجوء إليه في حالة أي تطورات تحدث للمريض.
  2. يجب على المريض أن يشعر بأنه طبيعي 100%، وفي حالة صدور أي من أعراض الذهان يمكن أن نتجاهلها ولا نركز عليها، او حتى لومه، فهو في أغلب الأوقات لا يدرك ما يصدر عنه.
  3. طول فترة العلاج يجب أن نركز على الأعراض الإيجابية للمريض وان نقوم بتعزيزها، وأن نحيطيه بالحنان والحب، ولا مانع أن تطلب منه بعض الأعمال التي يحبها، حتى يشعر بأنه ذو قيمة.
  4. ينبغي لمثل تلك الحالات أن يتم التركيز معها، فلا ينبغي الانشغال عنها بالتليفزيون او الموبايل، وغيرها من الوسائل الأخرى.
  5. لا مانع أن تتقرب إليه أكثر فاكثر، وتساعده على اكتشاف الألعاب التي يحب ان يمارسها او الهوايات المفضلة اليه وذلك من خلال الذهاب به إلى أحد النوادي لتقوية تلك المهارة.
  6. للتخفيف من أعراض الذهان ينبغي أن نبعد المريض عن أجواء المشاحنات والقلق والتوتر.
  7. يمكنك أن تساعده على التخلص من اضطرابات القلق والتوتر التي تواجهه في حياته وذلك من خلال توجيهه للنوم في الساعة في وقت مبكر، وينبغي أن نقوم بإخراج جميع وسائل التشتيت التي تتواجد داخل غرفته مثل الهاتف الجوال والراديو، وغيرها من الوسائل الأخرى ولا مانع أن يتم تقديم بعض المشروبات الساخنة قبل النوم مثل الحليب الساخن.
  8. يجب تقديم جميع الأغذية الصحية لما لها من قدرة على التخفيف من أعراض الذهان، وخصوصا أن هناك بعض الأغذية التي تحفز على إفراز هرمون الدوبامين أو كما يطلق عليه هرمون السعادة مثل الشوكولاتة والبطاطا والأسماك والبيض، كما ينبغي الابتعاد تماما عن الأغذية المعلبة أو الوجبات الجاهزة لما لها من تأثير على طبيعة وأعراض الذهان.

 

بعض التمارين التي يمكن أن تساهم في التخفيف من التوتر لمريض الذهان:

دائما ما تصاحب أعراض الذهان إصابة مرضاه بالقلق والتوتر لفترات طويلة او حتى على فترات متقطعة، واليك عزيزي القاري بعضا من التمارين التي تساعد على التخفيف من حدة القلق:

  • يمكنك أن تقوم بتدليك النقطة التي تقع في منتصف راحة يديه بواسطة إبهام يديك، وتقوم بتدليكها بشكل دائري، فور شعور المريض بالتعب أو الإرهاق، مثل هذا التمرين يساعد على إفراز هرمون السعادة وشعوره بمزيد من الاسترخاء والراحة، ويمكنك أن تقوم بتعليمه هذا التمرين حتى يفعله لنفسه.
  • في حالة شعوره بالإحباط والفشل من أحد المواقف الحياتية يمكنك أن تقوم بضغط السبابة على المنطقة التي تقع فوق الشفة العليا (أسفل الفم) ولمدة دقيقة واحدة، سوف تشعر بأن هذا التمرين يخفف من تلك المشاعر السلبية.
470

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *