ما هي أسباب وأعراض الذهان الحاد؟

أسباب وأعراض الذهان الحاد

الذهان بات أحد الأمراض النفسية التي تحدث مجموعة من التغيرات على الشخص تظهر على سلوكياته وتصرفاته المختلفة وبين البيئة المحيطة التي يعيش فيها، وبات الذهان ينقسم إلى عدد من الأنواع التي تظهر على بعض الأشخاص طبقا لطبيعة الحالة أو مدتها أو على حسب العوامل التي ساهمت في ظهور وانتشار هذا المرض على الشخص.

في هذا المقال سوف نقدم بعض المعلومات المرتبطة عن الذهان الحاد، وكيفية تشخيص الذهان الحاد فضلا عن إعطاء بعض التعليمات الخاصة بعلاج هذا المرض.

 

ما هو الذهان الحاد؟

يمكن تعريف مرض الذهان بأنه أحد المصطلحات الطبية التي تطلق على الاضطرابات التي تصيب الحالة العقلية للشخص وتجعله ينفصل عن الواقع او تحدث مجموعة من الاختلالات الفكرية ضمن نطاق التفكير الخاصة بالمريض، ويصل الأمر في بعض الأحيان إلى الإدراك الحسي، وبالتالي نجد أن الشخص يصاب بمجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية فضلا عن اعتقاده لمجموعة من الأوهام والمعتقدات الخاطئة والتي لا توجد إلا داخل مخيلته فقط، كل هذه التعريفات تنطبق على مريض الذهان.

أما إذا أردنا التحدث عن الذهان الحاد فهو عبارة عن حالة تحدث بشكل سريع ومفاجئ على عكس مرض الذهان التقليدي والذي يأخذ فترة طويلة حتى يظهر على الشخص قد تمتد إلى شهور أو في بعض الأحيان إلى سنوات، أي أن الأمر المختلف هنا هو تسارع وتيرة الأعراض، وظهرها بشكل كبير على الشخص فقد تظهر عليه خلال ساعات أو أيام فقط.

 

اسباب الذهان الحاد:

1- حالات الصرع:

تعتبر حالات الصرع مسؤوله بشكل كبير عن ظهور الذهان الحاد على الأشخاص، فقد وجد الأطباء أن تعرض الفرد لفترة طويلة من حياته إلى حالات الصرع تسهم بشكل كبير في إصابته بالذهان، لذلك دائما ما ننصح بالاهتمام بحالات الصرع، ومعالجتها أول بأول حتى نحمي هؤلاء المرضى من المضاعفات التي قد تحدث لديهم من جراء تلك النوبات المتكررة.

2- تناول العقاقير والمنشطات:

من بين الأعراض الجانبية للعديد من العقاقير والمنشطات الجنسية هي إصابة الأشخاص الذين يتناولونها بمرض الذهان الحاد، وخاصة عندما لا يكون هناك سبب يستدعي تناول تلك العقاقير، ويمكن أن تظهر طبيعة تلك العقاقير عند تناولها واستخدامها على المدى البعيد.

3-المخدرات:

يعتبر تعاطي المخدرات إحدى الوسائل التي تسهم في ظهور الأمراض العقلية والنفسية على الأفراد بشكل كبير وملحوظ في السنوات الأخيرة، فمن بين تلك الأمراض التي يمكن أن تظهر على متعاطي المخدرات هي مرض الذهان الحاد، كما ثبت من خلال الدراسات أن تناول وشرب الخمور والكحوليات تعتبر أحد تلك الأسباب التي من شأنها أن تصيب الفرد بمرض الذهان الحاد.

 

6 من أعراض الذهان الحاد:

هناك العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها تحديد إذا ما كان الشخص مصاب بمرض الذهان الحاد، ولكن تجدر الإشارة انه يجب على الأهل والأسرة أن يتوجهوا بهذا الشخص إلى المختصين للوقوف على حد تلك الأعراض، كما ينبغي للطبيب المعالج أن يحدد البرنامج العلاجي الذي يناسب تلك الحالة، ومعرفة إذا ما كان هناك بعض العوامل المتداخلة مع طبيعة هذا المرض من عدمه.

ومن بين أعراض الذهان الحاد:

  1. الهلاوس السمعية والبصرية، حيث نجد أن الشخص يعاني من مجموعة من السلوكيات أو الأشياء التي ليس لها أي أساس من الصحة والتي تتواجد داخل مخيلته فقط.
  2. من أعراض الذهان الحاد أن المريض يقتنع ببعض الأمور التي لم تحدث من قبل، وغالبا ما تكون مرتبطة ببعض المعتقدات الخاطئة التي تتواجد داخل عقله، او تكون مرتبطة ببعض الأحداث الماضية.
  3. تظهر أعراض الذهان الحاد عند محاولة المريض الانتحار أو الإقدام على الموت أو أذى نفسه، ويتم ذلك في غضون فترة قليلة، بينما هناك بعض الأفكار الانتحارية التي تلازم مريض الذهان العادي، ولكنها تستغرق وقت أطول حتى يقدم على تنفيذ أو سرد تلك الأفكار الانتحارية.
  4. دائما ما يقوم بتجربة أكثر الأشياء المخيفة من حوله، وبعدها يتعجب من انه هذا الشخص الذي قام بفعل مثل تلك الأشياء.
  5. يمتنع تماما عن الطعام، وسرعان ما يكون هناك نقص ملحوظ في الوزن يظهر خلال فترة قصيرة جدا تتراوح ما بين أيام إلى أسبوع.
  6. يعاني من الأرق وعدم قدرته على الحصول على القسط الكافي من النوم، وإذا نام فإنه لا يستطيع أن ينام لفترات متواصلة.

 

ماذا تفعل إذا كان لديك أحد الأشخاص وظهرت عليه أعراض الذهان الحاد؟

في طبيعة الأمر فإن الأمراض النفسية لا ينبغي السكوت عنها او تأجيل علاجها، بل يجب في أقرب فرصة التوجه إلى أحد المستشفيات المتخصصة والوقوف على طبيعة الحالة وعلاجها العلاج الأمثل.

إذا كان الأمر يقتضي ذلك مع تلك الأمراض النفسية المعتادة، فما بالنا بمريض الذهان الحاد والذي قد يلجأ إلى الانتحار أو الموت في أي لحظة، لذا فإن النصيحة الأهم في هذه المقالة، هو اصطحاب المريض والتوجه فورا إلى احدى المستشفيات المتخصصة، حيث انه في الغالب سوف يتم يتوجه إلى العلاج مباشرة، أو يتم إدخاله إلى إحدى غرف العناية المركزة للوقوف على طبيعة الأعراض الجسدية والنفسية، والبدء في تلقي العلاج، حفاظا على حياة الشخص، وخوفا من المضاعفات التي قد تنتج من طبيعة من المرض النفسي.

140

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *