أضرار المخدرات النفسية

أضرار المخدرات النفسية

ربما لا تقل أضرار المخدرات النفسية خطورة عن أضرارها الأخرى، فتلك المادة اللعينة التي لها القدرة على الاستحواذ على عقلك وجسدك من الممكن أن تصيبك بالعديد من الكوارث والمصائب التي لا حد لها، وربما أنت نفسك شاهدت تجربة أحد أصدقائك أو المقربين منك مع هذه المواد وعلمت بنفسك كيف استولت عليه وكادت أن تودي بحياته، ودعنا نتعرف على المزيد من أضرار المخدرات النفسية في هذا المقال.

ما هي المخدرات؟

المواد المخدرة هي التي لها القدرة على التأثير على الدماغ والتسبب في الشعور إما بالسعادة أو الخدر أو تسكين الآلام للدرجة التي تتسبب في الاعتياد الجسدي والذهني عليها ومن ثم إدمانها، وقد تكون المادة المخدرة نباتية وتحتوي على مواد فعالة قادرة على التأثير على عقل المتعاطي، أو مادة مصنعة تحتوي على مواد فعالة.

أضرار المخدرات النفسية
أضرار المخدرات النفسية

 تعرف على : أضرار المخدرات الجسدية وعلاجها

أنواع المخدرات : 

 يمكننا تصنيف المخدرات في ثلاث فئات رئيسية بناء على كيفية تأثيرها على العقل، على النحو الآتي: 

المخدرات المثبطة : 

بعض المخدرات مثبطة للجهاز العصبي المركزي بما يجعلها قادرة على إبطاء الإشارات الكهربية بين الخلايا العصبية وبعضها، لهذا قد يصاب متعاطيها بضعف القدرات الإدراكية وعدم القدرة على الاستجابة لما يحدث حوله، ومن أبرز المخدرات والمواد المثبطة للجهاز العصبي المركزي ما يلي 

  1. الكحوليات.
  2. البينزوديازبين.
  3. الأفيونات مثل المورفين والهيروين وغيرهما

المهلوسات:

تستطيع المخدرات المهلوسة تغيير إدراكك للواقع، وإصابتك بالعديد من الهلاوس الحسية والسمعية والبصرية التي قد تفصل المتعاطي عن واقعه الذي يعيش فيه، ومن أبرز المهلوسات ما يلي 

  1. الكيتامين.
  2. LSD
  3. PCP

المنشطات:

الفئة الثالثة من المخدرات مثيرة للجهاز العصبي المركزي وللرسائل بين الخلايا العصبية وبعضها، مما يعطي شعورا بالإثارة العصبية والطاقة المفرطة وعدم الرغبة في الخمول أو النوم، ولكنها قد تؤدي كذلك إلى العديد من الأعراض الجسدية الأخرى مثل زيادة ضربات القلب وزيادة معدل التنفس وارتفاع درجة حرارة الجسم، ومن أبرز المخدرات المنشطة ما يلي 

  1. الأمفيتامين.
  2. الكوكايين.
  3. الكافيين.
  4. النيكوتين.
أضرار المخدرات النفسية
أضرار المخدرات النفسية

أضرار تعاطي المخدرات

على الرغم من اختلاف أنواع المخدرات، قد تؤدي جميع هذه الأنواع إلى العديد من الأضرار النفسية والاجتماعية والسلوكية على النحو الآتي

أضرار المخدرات النفسية

قد تتسبب المخدرات في العديد من الأضرار والاضطرابات النفسية التي قد تصل إلى حد القيام ببعض المحاولات الانتحارية، لأنها قد تتسبب في كل مما يأتي  

  • الانزعاج العصبي.
  • الارتباك.
  • الاكتئاب الحاد.
  • الذهان والعيش في عالم الهلاوس.
  • التقلبات المزاجية الحادة. 
  • الرغبة الملحة في تعاطي المادة المخدرة.
  • فقدان الأمل في الحياة والشعور بالرغبة الملحة في الموت.

أضرار المخدرات الاجتماعية

لا يتوقف خطر المخدرات على التأثير على العقل فقط، بل التمسك الشديد بتعاطي المادة المخدرة قد يؤدي إلى العديد من العواقب على الحياة الاجتماعية مثل 

  • كثرة الديون والمشكلات المادية.
  • بعض المشكلات القانونية.
  • عدم القدرة على الاحتفاظ بشبكة علاقات اجتماعية جيدة.
  • تهديد الحياة الأسرية وضعف الترابط الأسري.
  • عدم القدرة على الانتباه لأمور العمل أو الأسرة جيدا.
  • القيام ببعض السلوكيات غير المتزنة أو المندفعة مما قد يعرض المحيطين بالمدمن لبعض المخاطر.

أضرار المخدرات السلوكية

بالطبع الإصرار على التعاطي والإدمان قد يغير سلوكيات الفرد بدرجة كبيرة، ومن أمثلة السلوكيات المضطربة التي قد يؤدي إليها الإدمان ما يلي 

  • عدم القدرة على التحكم في الذات.
  • السلوكيات الاندفاعية.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات أو التصرف الصحيح في المواقف الحياتية.
  • التصرف بعدوانية.
  • الشك والارتياب الدائم.

أضرار المخدرات على العقل

دعنا نشرح لك كيفية تلاعب المخدرات بالعقل في نقاط:

  •  كما سبق أن أخبرناك أن المخدرات هي مواد قادرة على التأثير على بعض النواقل العصبية في الدماغ، مما قد يعطي شعور مؤقتا بالسعادة والنشوى.
  •  ولكن هذا الشعور المؤقت ما يلبث إلا أن يختفي ويظل المتعاطي راغبا في الحصول على المادة  المخدرة مرة أخرى.
  •  ولكن بالاستمرار في التعاطي ستقل المستقبلات العصبية المستقبلة للمادة الفعالة في الدماغ مما قد يؤدي إلى رغبة الشخص في مضاعفة الجرعة شيئا فشيئا.
  •  ولكن بعد مرور فترة من الوقت، سيظل الشخص متعاطيا لهذه المادة خوفا من ظهور الأعراض الانسحابية والتي قد تصل إلى درجة كبيرة من الشدة.
  •  لهذا سيظل في هذه الدائرة المغلقة معلقا بين الخوف من ظهور أعراض الانسحاب وعدم الشعور بالسعادة والنشوى التي اعتاد الشخص على الشعور بها في بداية تعاطيه للمادة المخدرة.

-وبالطبع هذه التغييرات الحادثة بسبب تأثير المادة المخدرة على العقل قد تؤدي إلى العديد من الاضطرابات النفسية والعقلية، والجدير بالذكر أيضا أن المادة المخدرة قد تؤثر على الحالة الجسدية العامة مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي بدوره قد يسبب بعض الجلطات الدماغية وغيرها من الأمراض.

علاج أضرار المخدرات النفسية

بالطبع قد تكمن أول خطوات علاج أضرار المخدرات النفسية في علاج الإدمان التوقف عن تعاطي المادة المخدرة عن طريق المراحل العلاجية الآتية 

  • التقييم والتشخيص.
  • سحب سموم المادة المخدرة من الجسم.
  • إعادة التأهيل النفسي والسلوكي.
  • المتابعة بعد العلاج.

-مع التوجه للطبيب النفسي بالطبع وتناول العلاج الدوائي إن وصفه الطبيب مع المواظبة على الجلسات النفسية.

أسئلة شائعة

قد تصل أضرار المخدرات النفسية إلى قدر كبير من الخطورة فقد تجعل الشخص المتعاطي ينفصل عن الواقع الذي يعيش فيه أو تجعله مكتئبا غير راغب  في الحياة، لهذا تثار العديد من الأسئلة حول أضرار المخدرات النفسية وكيفية علاجها، ودعنا نستعرض أبرز هذه الأسئلة سويا.

  • هل يمكن علاج أضرار المخدرات النفسية بمضادات الاكتئاب؟

بالطبع قد يصف الطبيب بعض الأدوية العلاجية المضادة للاكتئاب إن استدعت حالة المريض، ولكن ليست هذه هي الخطوة الوحيدة لعلاج أضرار المخدرات النفسية.

  • هل تؤثر المخدرات على مستوى الدوبامين في الدماغ؟

بالطبع تؤثر المخدرات على نسبة النواقل العصبية في الدماغ مثل الدوبامين وغيره.

  • ما هي يؤثر تعاطي المادة المخدرة على القلب؟ 

قد تؤدي بعض أنواع المخدرات إلى اضطراب نبضات القلب واضطراب ضغط الدم، مما قد يؤثر على صحة القلب ووظائفه.

أقرا المزيد: 

904

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *