طرق علاج الانتكاسة علي الادمان

طرق علاج الانتكاسة علي الادمان

الانتكاسة علي الادمان هو العودة مرة أخرى إلى تناول المواد المخدرة أو الكحوليات ، وذلك العرض من  الممكن أن يحدث في أي وقت من أوقات العلاج من الإدمان، ومن الممكن ايضا ان يحدث لأي مريض مدمن في رحلته في العلاج من الإدمان،  ولذلك فإن الانتكاس هو مصدر قلق دائم للأفراد المتعاطين للمواد المخدرة والأطباء المعالجين لهم ايضا. وتشير التقارير والإحصائيات  إلى أن 75٪ -90٪ من جميع مدمني الكحول أو المخدرات يتعرضون الى الانتكاس خلال السنة الأولى من تنفيذ برامج العلاج التقليدية من الإدمان.

وعلاوة على ذلك، فإن المدمنين في خلال برنامج التخلص من السموم على وجه الخصوص  يتعرضون للإنتكاس بمعدل أعلى من المعدل السابق. ولذلك ولتكون برامج علاج ادمان المخدرات أكثر فاعلية ، فإنه يلزم في بعض الأحيان بعض الموارد الإضافية لدعم الشخص المدمن المتعافي بعد انتهاء البرنامج الخاص بعلاجه من الإدمان. وفي إطار ما سبق نقدم لكم هذا المقال الشيق حول معنى الإنتكاس وماذا يفعل الطبيب في حالة انتكاس المريض المدمن والاستراتيجيات التي تتبعها إذا تعرض المريض إلى الإنتكاس  في إحدى مراحل العلاج من الإدمان.

وفي إطار ذلك يعتقد  الخبراء أن المستشارين او الأطباء الذين يعملون في مجال معالجة  الإدمان يجب عليهم أن يقوموا بعمل تقييم للشخص المدمن وفهم رغبته الحقيقية لتحقيق  التغيير الشامل في حياته . ويجب أن يكون الطبيب الذي يعالج الإدمان كيف يمكن له تغيير سلوك الشخص المدمن، وكيف يبنى لديه الرغبة الحقيقية في مواصلة برامج العلاج من الإدمان مع عدم العودة إلى الانتكاس مرة أخرى.

متى يحدث الانتكاسة علي الادمان؟

في الحقيقة من الممكن أن يحدث الانتكاس  في أي وقت أو في أى مرحلة من مراحل علاج الإدمان، وبالطبع فإن هناك أسباب متعددة لعودة المريض الى تناول وتعاطي المواد المخدرة مرة أخري،  ويعتقد الخبراء أيضا أن العديد من المرضى المدمنين على المواد المخدرة أو الكحوليات يحتاجون إلى التعرض الى أكثر من برنامج علاجي ، لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع  في سبيل تغيير سلوكهم بشكل نهائي وضمان عدم العودة إلى الانتكاس مرة أخرى . وقد يكون الإنتكاس بسبب تعرض المدمن المتعافي لمواقف سيئة في حياته مرة أخرى مثل الصدمات العاطفية وصدمة فقدان أحد الأحبة أو التعرض للفشل أثناء خوض إحدى التجارب وما الى ذلك من المواقف الصعبة التى قد تؤدى الى انهيار الانسان عاطفيا او نفسيا أو بدنياً حتى.

كيفية متابعة المدمن بعد العلاج

يتابع الطبيب المتخصص في علاج الإدمان المدمن بعد العلاج وتمام الشفاء والخروج من المشفى من خلال الاجتماعات الدورية والزيارات التي يقوم بها المدمن المتعافي للطبيب، و حضوره  لجلسات العلاج الجماعية ، التي من شأنها منحه القوة اللازمة لمقاومة الاشتياق للمخدر، و طرد أي أفكار سلبية تراود المتعافي بخصوص العودة للتعاطي مرة أخرى. 

طرق علاج الانتكاسة علي الادمان
طرق علاج الانتكاسة علي الادمان

علامات انتكاسة المدمن 

الانتكاسة هي كابوس المتعافين من الإدمان، فكيف يمكن تمييز المدمن المنتكس، فيما يلي أبرز علامات انتكاسة المدمن: 

  • قلق المدمن المتعافي وتوتره 
  • فقدان الشغف في ممارسة الرياضة 
  • اضطرابات النوم 
  • عودته إلى السلوك العنيف 
  • الغياب عن جلسات العلاج النفسي 
  • تعرضه لبعض الهلاوس السمعية والبصرية 
  • اختلاف وزنه 
  • العزلة عن الأهل والأصدقاء 
  • عدم الالتزام بتناول الأدوية 
  • تقلب المزاج 
  • سيطرة الأفكار والمشاعر السلبية على ذهنه 
  • الاكتئاب 
  • الإنكار 
  • إحمرار العين 
  • سيلان الأنف

مراحل الانتكاسة علي الادمان

هناك ثلاث مراحل رئيسية لانتكاسة الإدمان، هما الإنتكاسة العاطفية، والانتكاسة النفسية، والانتكاسة الفعلية، نتناول الثلاث مراحل بالتفصيل في السطور التالية: 

  • الانتكاسة العاطفية : يعاني المتعافي في هذه المرحلة من الرغبة والاشتياق الشديد للمخدر، والتفكير المستمر في المخدرات، ولكنه لا يكون قد اتخذ قراره بعد بالعودة إلى التعاطي، و من اعراض الانتكاس العاطفي اضطرابات النوم والأكل، والعصبية والعنف و التقلبات المزاجية المستمرة، أما أبرز علامات الإنذار المبكر فهي عدم رغبة المتعافي في الاستمرار في حضور جلسات العلاج النفسي، وتوقفه عن تناول الدواء.
  • الانتكاسة النفسية : في هذه المرحلة يعاني المدمن المتعافي من صراع داخلي بين رغبته في الإنتظام في العلاج و بين الرغبة الملحة في العودة لتعاطي المخدرات، حتى يصل المريض للحظة يدرك فيها أنه سيعود عاجلا أو آجلا للإدمان مرة أخرى، ومن أبرز العلامات تفكير المتعافي المستمر في ذكريات التعاطي و الأصدقاء الذين اعتاد تعاطي المخدرات بصحبتهم ومشاعر النشوة. 
  • الانتكاسة الفعلية: حينما يبدأ المدمن المتعافي في استعادة ذكريات التعاطي مع رفضه لأي مساعدة من قبل الأهل أو الأصدقاء، فإنه سيستغل أقرب فرصة للتواصل مع رفاق التعاطي وحينها ينتهي أمره ويعود مرة أخرى لتعاطي المخدرات والإدمان 

طرق علاج الانتكاسة علي الادمان

  1. استخدام الذكريات القديمة لإنعاش ذاكرة المريض المدمن،  لكل إنسان منا عدد من الذكريات الفسيولوجية أو العاطفية أو السلوكية أيضا. وعندما يقوم أحد بعرضها على المريض المدمن تؤدى الى  حدوث ردود الفعل التلقائية من قبل المريض أو المدمن للمواد المخدرة. ومن الممكن أن تكون هذه الذكريات عبارة عن أغنية يمكن أن تثير ذكريات المدمن ، أو وجود  صديق قديم للمدمن قد قضى معه ايام من حياته وهكذا .
  2. مولد سلوك جديد يستخدم مولد السلوك الجديد في العديد من الحالات  التي تتميز ب المرونة الشخصية. وتسمح هذه الاستراتيجية للشخص بتحديد الخيارات السلوكية الإضافية في سياق محدد. ويقوم الأطباء بمساعدة المريض في رحلة العلاج من الإدمان على استبدال عدد من سلوكياته القديمة والتخلى عنها مقابل تبنى طرق وسلوكيات جديدة ، وبالطبع فإن هذه السلوكيات الجديدة تكون أفضل وأرقى من تلك السلوكيات القديمة.

كيف يتم منع الانتكاسة علي الادمان

نستعرض هنا تجربة احدى النساء المدمنات اللواتي تم انقاذهم وتعافين من إدمان الكحوليات. هي إمرأة تدعى روزي  التى تبلغ من العمر 35 عاما . وقد أنهت مؤخرا برنامج التخلص من السموم في الجسم، ذلك البرنامج العلاجي الذي استغرق  مدة 14 يوما. انها مسرور جدا لشعورها الآن بعد إنهاء البرنامج أنها خالية من الكحول وهي تريد أيضا أن تظل كذلك

 وقالت إنها تحدد موعد مع طبيب متخصص في علاج الإدمان بشكل دوري ،  للحصول على دعم نفسي و بدني وعاطفي للوقاية من الانتكاس والعودة إلى الإدمان مرة أخرى. حيث أنها لا تريد الحفاظ على التغييرات التي حدثت لها والتغييرات الجديدة التى حدثت في حياتها وهى تغيرات الى الأفضل بالطبع. وأكدت هذه لمرأة أنها خططت منذ البداية وقامت بالتركيز على الوقاية من الانتكاس  وتعلم استراتيجيات لتنفيذ ذلك.

وقام الطبيب المعالج بعمل عدة جلسات مع روزى لحمايتها من الانتكاس والعودة إلى الإدمان مرة أحرى ، وتتضمن هذه الجلسات عدد من الأسئلة في سبيل النقاش مع المريضة المتعافية لمعرفة ما يدور بداخلها ونواياها والتوغل في النقاط الغامضة من شخصيتها ومن الأسئلة  التي ألقاها الطبيب على روزى ما يلي: كيف ترين المستقبل ؟ ما الأهداف التي تريدين الوصول إليها؟ لماذا تقدمت لخوض رحلة العلاج من الإدمان؟ هل ترين أن حياتك الآن أفضل مما قد سبق؟ ما الأمور التي تعيق تقدمك الآن ؟

هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج

نعم، الإدمان مثله مثل كل الأمراض يمكن أن يشفى المريض منه وتصبح حياته أفضل، ولكن بشرط الإلتزام بالعلاج وتناول الأدوية والإلتزام بكل تعليمات وإرشادات الطبيب المعالج.

استراتيجيات البرمجة اللغوية العصبية المستخدمة في علاج الإدمان

تستخدم  استراتيجيات البرمجة اللغوية العصبية هذه   كأدوات لتقييم المريض او المدمن، وتستخدم هذه الالية  في المساعدة على منع الانتكاس مرة اخرى : ممارسة مواصفة النتيجة وعملية المستويات المنطقية. ويتم  استخدام هذه الاستراتيجيات من قبل المتخصصين في الصحة النفسية على وجه الخصوص ، وقد تم انشاء هذه الاستراتيجيات حتى تكون هي المنجية لأنها  تبحث في سبل معالجة الانتكاس أثناء العلاج من الإدمان.

أدوات التقييم المستخدمة لمعالجة الانتكاسة علي الادمان

  • أداة رقم 1: عملية تحديد رغبات المريض أو المدمن

العديد من المدمنيين يكونون غير واضحين بشأن الأهداف و حول ما يريدون حقا تحقيقه من الاهداف. وتساعد هذه العملية على توضيح الرغبات التى يمتلكها المدمن والغرض من شفائه من وجهة نظره الخاصة  وهنا ايضا يحاول الاطباء العمل على ترسيخ الأهداف المتواجدة لدى المريض أو المدمن، عقب معرفة ما يريد المريض تحقيقه وما يهدف اليه ايضا.

  • أداة رقم 2: المستويات المنطقية

وبالمثل، تتم  ممارسة الأداة التي تسمى ب المستويات المنطقية مع المريض المدمن في رحلة علاجه من الإدمان ، وتهدف هذه العملية الى  تنظيم التفكير وجمع المعلومات حول المريض وما يفكر به وما يدور في خاطره ايضا. يساعد هذا التمرين على البحث عن أسباب عدم حدوث التغيير وعدم تعافي المريض إلى عدم استجابته للعلاج من الإدمان .

و يمكن أن تكون  عملية فحص المستويات العصبية للشخص المريض ، هى العملية الفعالة التى تكشف مكان وجود العجز بالضبط. وقد اكد الخبراء الذين وضعوا هذه الاستراتيجية أن هناك خمسة مستويات منطقية يمكن تطبيقها على المريض المدمن في رحلة العلاج وهى : البيئة والسلوك والقدرات والمعتقدات والهوية التي ينتمي لها المدمن.حيث إن  أدنى مستوى هو البيئة وأعلى مستوى هو الهوية.

أقرا المزيد:

1801

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *