المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها.. تلك هي مشكلة العصر الحديث الذي انتشر به أنواعًا مختلفة من السموم التي تفتك بصحة ومستقبل أبناءنا وشبابنا، لذا نقدم لكم في بعض النقاط التالية كافة المعلومات حول المخدرات وأعراضها وأضرارها على المدى الطويل وتأثيرها على المجتمع، وكيف يمكنك حماية نفسك من هذا الخطر، والأسباب التي قد تدفع ابنك نحو تعاطي المخدرات، وكيفية علاج المدمن، أكمل القراءة..

مقدمة عن المخدرات

المخدرات هي كافة الأدوية والمواد التي يمكنها تغيير طريقة عمل العقل والجسم، يمكنها أن تحدث تغييرًا كبيرًا في سلوكك وتفكيرك وشعورك، وتختلف أسباب تعاطي المخدرات وطرق تعاطيها، وهي أكثر المشكلات انتشارًا بين الشباب، وهناك العديد من أنواع المخدرات التي سنتعرف عليها كما يلي..

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب
المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب

أقرا أيضا: ما لا تعرفه حول تأثير المخدرات على الجهاز العصبى واجهزة الجسم

أنواع المخدرات وأعراضها

أنواع المخدرات متعددة منها ما يتم استخراجه من النباتات مثل نبات القنب والفطر، ومنها مواد كيميائية اصطناعية مثل الأمفيتامين، ومنها ما يستخلص من منتجات النبات المعالجة مثل الهيروين والكحول، وتنقسم أنواع المخدرات إلى ما يلي:

  • الميثامفيتامين أو المنشطات

المنشطات هي نوع من المخدرات تم تصنيعها معمليًا وتعمل على تنشيط الجهاز العصبي المركزي، مثل “الشبو، الكبتاجون، الكوكايين” وهي مواد لها خطورة بالغة على الصحة العقلية والجسدية، وتشمل أعراضها:

  1. زيادة سرعة ضربات القلب.
  2. ارتفاع ضغط الدم.
  3. زيادة نشاط المخ.
  4. ارتفاع طاقة الجسم.
  5. زيادة معدل السكر في الدم.
  • المثبطات أو المهدئات

وهي نوع من المخدرات تعمل على تهدئة الجهاز العصبي المركزي، وتشمل العقاقير التي يتم استخدامها طبيًا لعلاج الاضطرابات النفسية مثل “مضادات الاكتئاب، البنزوديازيبينات، الباربيتورات”، وتتمثل أعراضها في:

  1. الشعور بالنعاس.
  2. الدوار.
  3. النشوة والاسترخاء.
  4. فقدان القدرة على التركيز.
  5. الغثيان.
  • الأفيونات

الأفيونات هي أقدم أنواع المخدرات انتشارًا، وهي مواد كيميائية تم استخراجها من الأفيون المستخلص من نبتة الخشخاش، مثل “الهيروين والكوكايين، والمورفين، الترامادول“، وتظهر أعراض تعاطي الأفيونات كالآتي:

  1. انخفاض ضغط الدم.
  2. صعوبة التنفس.
  3. الغثيان.
  4. تقلبات مزاجية.
  5. حكة الجلد.
  6. الشعور بالنعاس.
  • القنبيات

وهي المخدرات التي تم استخلاصها من نبات القنب الهندي، وهي الأكثر انتشارًا في العالم وخاصة بين الشباب والمراهقين، وتشمل “الحشيش، الماريجوانا، البانجو”، وأعراض تعاطيها التي تظهر على المدمن، هي:

  1. إحمرار العين.
  2. رعشة الأطراف.
  3. التعرق.
  4. بروز عظام الوجنتين.
  5. فقدان الوزن.
  6. تغيرات في الحالة المزاجية.
  • المهلوسات

المهلوسات من أخطر أنواع المخدرات وهي منتشرة أيضًا بشكل كبير بين الشباب، وهي مواد كيميائية تدخل في تصنيعها مادة الأتروبين  المعروفة بالسمية العالية لجسم الإنسان، وتتسبب في قتل خلايا المخ، وتعيق الإرسال بين الجهاز العصبي والدماغ، لذا يمكنك معرفة متعاطي المهلوسات من خلال الأعراض التالية:

  • هلاوس سمعية وبصرية.
  • الانفصال عن الواقع.
  • غير قادر على الفهم والاستيعاب.
  • العنف والهياج بدون مبرر.
  • صعوبة النطق.
  • الثرثرة والكلام غير المفهوم.

تعرف على : أخطر اضرار المخدرات وتأثيرها على أجهزة الجسم

صفات مدمن المخدرات

هناك بعض العلامات التي تشير إلى أن أحد الشباب أو المراهقين أصبح مدمن مخدرات، وهي مجموعة من التغيرات التي لابد أن تلاحظها، مثل:

  • سلوكيات عنيفة غير مبررة.
  • الانسحاب من الأسرة والميل إلى العزلة.
  • تقلبات مزاجية حادة، التغيير السريع بين شعورين مثل السعادة والحزن.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • فقدان الكثير من الأموال.
  • مشاكل في الدراسة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة المحببة له.
  • تغيير الأصدقاء بشكل سريع.
  • الأكل أكثر أو فقدان الشهية.
  • الكذب والسرقة.
  • ضعف الذاكرة.
  • صعوبة في الكلام.
  • النشاط المفرط.
  • الشعور المستمر بالتعب والإرهاق.
  • النوم لفترات طويلة أو عدم القدرة على النوم.
  • الشعور بالحزن.

أسباب تعاطي المخدرات

أسباب تعاطي المخدرات تختلف من شخص لآخر، ولكن بالنسبة للشباب توجد بعض الأسباب الخاصة بمرحلتهم العمرية عادة، وتشمل:

  • التأقلم

غالبًا ما يتعاطى الشباب المخدرات رغبة في قبولهم من الأصدقاء أو الزملاء الذين يتعاطون المخدرات.

  • الحصول على المتعة

من الممكن أن يتعاطى الشباب المخدرات للحصول على الشعور بالنشوة والسعادة والاسترخاء.

  • الشعور بالراحة

يهرب البعض منهم من الضغوطات والمشاكل الأسرية أو الشعور بالاكتئاب والقلق من خلال تعاطي المخدرات لكي يشعروا بالراحة.

  • تحسين الأداء

بعض الشباب الأكاديميين أو الرياضيين يتعاطون المخدرات لتقديم أداء أفضل في أنشطتهم.

  • التجربة

وهو السبب الأكثر انتشارًا في مرحلة المراهقة والشباب، وهي رغبتهم في تجربة شئ جديد ومثير وجرئ.

أيضًا هناك بعض عوامل الخطر التي قد تجعل ابنك أكثر عرضة لتعاطي المخدرات، وهي:

  • التعرض لسوء المعاملة في مرحلة الطفولة.
  • الاعتداء الجنسي أو الجسدي.
  • شرب الكحول أو المخدرات من قبل الأم قبل الولادة.
  • انشغال الوالدين وفقدان الاهتمام ومراقبة الأبناء.
  • الجينات الوراثية تلعب دورًا كبيرًا إذا كان أحد الوالدين مدمن مخدرات سابقًا.

تعرف على : أسباب تعاطي المخدرات …ومراحله

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب لا يمكن حصرها كاملة لأنها كارثية على كافة مناحي الحياة، بل أنها تمثل خطورة عالية جدًا على الحياة وقد تسبب الموت المفاجئ، وتدمر الصحة العقلية والجسدية وتقضي على الحياة الاجتماعية، وإليك ما تفعله المخدرات تفصيليًا..

أضرار المخدرات على المدى الطويل

أضرار المخدرات على المدى الطويل تتعلق باستمرار التعاطي لفترات طويلة تترك المجال للسموم داخل جسم وعقل المدمن لتدميره تمامًا، وتتمثل في الآتي:

  • أضرار المخدرات النفسية

هي مدى التأثير السلبي على خلايا العقل ودوائر الدماغ والجهاز العصبي المركزي، وهي:

  •  الإصابة بجنون العظمة.
  • الفصام.
  • الذهان.
  • الاكتئاب الحاد.
  • فقدان الذاكرة.
  • الأفكار الانتحارية.
  • نوبات الهياج الهلع.
  • جرائم الاغتصاب والقتل والسرقة.
  • أضرار المخدرات الجسدية

وتشمل بعض الأمراض الخطيرة التي يصاب بها المدمن، وهي:

  • سرطان الرئة.
  • مشاكل الجهاز التنفسي.
  • تليف الكبد.
  • فشل وظائف الكلى.
  • الشلل الرعاش.
  • تصلب الشرايين.
  • السكتات القلبية.
  • السكتات الدماغية.
  • الشيخوخة المبكرة.

اضرار المخدرات على المجتمع

لا يقف الأمر عند هذا الحد بل تتوغل المخدرات لتهدم مجتمعات بأكملها، فكلما انتشرت كلما تفاقمت أضرارها ويتمثل ذلك في:

  • انهيار القيم والمبادئ وانتشار الفساد.
  • حوادث الطرق وتكلفتها المادية والبشرية.
  • خفض معدلات الإنتاج.
  • غياب دور العلم والثقافة وسيادة الجهل والتخلف.
  • ارتفاع نسبة الجرائم الأكثر بشاعة نتيجة لغياب الشعور والإدراك التي يسببها المخدر.

تعرف على : أضرار المخدرات النفسية والجسدية وعلاجها

أسلوب الوقاية من المخدرات

تتعدد أساليب الوقاية من المخدرات بين دور الدولة والمنظمات الاجتماعية في تنظيم حملات توعوية وثقافية في المدارس والجامعات وعبر المنصات الحكومية والإعلام، وبين دون الفرد في حماية نفسه من هذا الخطر، فقد يفعل الأتي:

  • ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • القراءة حول أضرار المخدرات ومخاطر الإدمان.
  • اتباع نمط صحي في إدارة أوقات النوم والتغذية.
  • الانضمام في الجمعيات الخيرية ومساعدة الآخرين.
  • تغذية الجانب الروحي من خلال فهم الدين.
  • تجنب المجتمعات التي تنتشر بها المخدرات.
  • توطيد العلاقات الأسرية.

توصيات لمدمني المخدرات

إذا كنت شابًا في مقتبل العمر وقد تورطت في تجربة تعاطي المخدرات لأيًا من الأسباب السابق ذكرها أو لأسباب خاصة بك، فتأكد أنك لم تجد الحل لمشكلتك بعد، بل سكبت الكثير من الملح فوق جرحك، ما سيحدث مع الوقت هو تعرضك للبتر، امنح عقلك بعض الوقت ليفكر في العواقب، أنت تشعر أنك بحاجة إلى الشعور بالمتعة أو الراحة هناك العديد من الوسائل للحصول عليها دون خطر، ودون خسائر، فقط افعل الآتي:

  • ابحث عن حلول فعالة للمشاكل التي تواجهك عند أصحاب الخبرة أو الثقة.
  • أخر أحد المقربين منك أنك تحتاج للمساعدة للابتعاد عن المخدرات.
  • توجه إلى أحد مراكز علاج الإدمان وتخلص من المخدرات نهائيًا.
  • حدد أهدافك وأولوياتك وتصور مستقبلك بدون مخدرات.
  • توقف اليوم قبل الغد عن التعاطي ربما غدًا ستكون قد دمرت أحد وظائف جسمك أو عقلك.
المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب
المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب

تعرف على : اليك خطوات كيفية التعامل مع المدمن العنيد

كيفية علاج المدمن

علاج المدمن يجب أن يتم في مصحة علاج إدمان لها خبرة واسعة ونسبة شفاء عالية في هذا المجال، تلك تعد الخطوة الأولى على طريق العلاج الصحيح، وبعدها تبدأ الرحلة وتنتهي خلال 4 مراحل، تشمل ما يلي:

  • التقييم والتشخيص

يقوم الطبيب بتوقيع الكشف الطبي الشامل وإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة لتحديد البرنامج العلاجي المناسب للحالة.

  • سحب السموم من الجسم

يتم ذلك من خلال بعض العقاقير الخاصة بسحب المخدرات من الجسم، بالإضافة إلى بروتوكول دوائي للتحكم في الأعراض الانسحابية، ويظل المدمن تحت المراقبة لمتابعة أي تغيرات تطرأ على الأنشطة الحيوية مثل ضغط الدم ودرجة الحرارة ومعدل ضربات القلب.

  • التأهيل السلوكي المعرفي

هو أحد أبرز برامج العلاج النفسي التي حققت نسبة شفاء عالية في هذا المجال، يهدف إلى تحسين سلوكيات المدمن وزيادة الإدراك ومعرفة مخاطر الإدمان.

  • المتابعة الخارجية

تلك هي الخطوة الأخيرة والتي تتم بعد التعافي والخروج من المصحة، عن طريق متابعته وتقديم الدعم النفسي والمعنوي والاستشارات الصحية لتجنب الانتكاسة.

أقرا أيضا: تعرف على علامات انتكاسة المدمن وكيفية التعامل معه

الأسئلة الشائعة حول المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها

إليك بعض الأسئلة التي قد تجول في خاطرة أثناء قراءة هذا الموضوع حول المخدرات وكيف تؤثر على الشباب ووسائل الوقاية منها:

  • هل يمكن علاج ادمان المخدرات فى المنزل؟

يمكن علاج إدمان المخدرات في المنزل ولكن تحت الإشراف الطبي، وعادة لا ينصح الأطباء بهذا الخيار كون البيت بيئة غير آمنة علاجيًا.

  • ما هي مدة علاج ادمان المخدرات؟

مدة علاج إدمان المخدرات تختلف من شخص لآخر وفقًا للحالة الصحية الشاملة، وبشكل عام تستغرق فترة سحب السموم من السموم من 7 : 15 يومًا، وفترة التأهيل السلوكي المعرفي من 3 : 6 أشهر وقد تصل في الحالات الصعبة إلى 9 أشهر.

  • كيف تتعامل مع ابنك عند اكتشاف تعاطي المخدرات؟

التعامل مع ابنك عند اكتشاف تعاطي المخدرات هو نصف العلاج، فعندما تغضب وتثور وتعاقبه وتوجه له عبارات اللوم فهو يزداد تمسكًا بالمخدر وينفر منك، لذا قم باحتوائه وتحدث إليه بلهجة هادئة وأخبره أنه في مشكلة وأنك ترغب في مساعدة لأنك تريد له الأفضل دائمًا.

أقرا المزيد:

173

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *