المورفين والجنس

المورفين والجنس

هناك خطأ شائع بأن الأفيونات والمهدئات لها أثر إيجابي على العلاقة الجنسية، فالكثير من المدمنين يتعاطون الحشيش والترامادول والمورفين وغيرها من المخدرات المهدئة بهدف تحسين العلاقة الجنسية وإطالة فترة الجماع. فما هي حقيقة هذا الأمر؟ وما هي العلاقة بين المورفين والجنس؟ هذا ما تدور حوله المقالة التالية. 

علاقة المورفين والجنس

العلاقة بين المورفين والجنس قد تكون علاقة طردية، حيث يساعد المورفين على تقليل الألم والاسترخاء وتهدئة الأعصاب والشعور بالنشوة. إلا أن تلك العلاقة قصيرة الأمد، وغالبًا ما تؤدي إلى نتائج عكسية مع مرور الوقت. 

أضرار المورفين على الجنس

يؤدي تعاطي المورفين لمدة طويلة، تقدر مثلًا بشهر أو أكثر، إلى حدوث بعض الآثار الجانبية الضارة على العلاقة الجنسية، مثل: 

  • الضعف الجنسي لدى الرجال 
  • صعوبة الانتصاب 
  • تقليل الرغبة الجنسية 
  • عدم الاستمتاع بالجنس 
  • فقدان الشهوة
  • عدم الوصول للذروة أثناء الجماع
المورفين والجنس
المورفين والجنس
  تعرف على: أضرار المورفين على صحة الانسان

هل المورفين يسبب الضعف الجنسي؟

قد يسبب المورفين الضعف الجنسي لدى الرجال، إلا أن هذا لا يحدث منذ المرة الأولى، فيجب تعاطيه لفترة طويلة وإدمانه حتى يحدث هذا الأثر. 

تأثير المورفين على الحمل والجنين والإنجاب

تشتهر مجموعة الأفيونات بشكل عام بآثار جانبية خطيرة على الحمل والجنين، حيث تؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو بعض التشوهات والعيوب الخلقية القلبية والرئوية على الجنين. 

بالإضافة إلى ذلك فقد يؤدي تعاطي الأم للمورفين أثناء الحمل إلى وصوله إلى الجنين عبر المشيمة، مما يؤدي إلى ظهور بعض أعراض الانسحاب على الجنين بعد ولادته. 

أما بالنسبة إلى الإنجاب فلا يوجد أي أثر للمورفين على الخصوبة أو القدرة على الإنجاب. 

  أقرا المزيد حول :  الكبتاجون والجنس

علاج إدمان المورفين

يعد علاج المورفين أ والأفيونات بشكل عام من أكثر برامج علاج الإدمان المنتشرة في المصحات النفسية، حيث أن عائلة الأفيونات من أكثر المخدرات المسببة للإدمان، خاصة المورفين والهيروين والترامادول. ويتم العلاج على عدة مراحل:

  •  سحب السموم

يعد سحب المورفين من الجسم من أصعب ما قد يواجه المدمن في برامج علاج الإدمان، فأعراض انسحاب المورفين شديدة وقوية ولا يمكن التغلب عليها بدون الأدوية المناسبة والرعاية الطبية على مدار الساعة.

تمتد تلك المرحلة من أسبوع إلى 10 أيام، وقد تستغرق مدة أطول بناء على طبيعة جسم المريض ومدى التزامه بالعلاج.

  •  العلاج بالأدوية

هناك بعض الأدوية اللازمة لعلاج إدمان المورفين، مثل الأدوية المهدئة ومضادات التشنجات ومسكنات الألم، كما توجد بعض الأدوية التي تشبه المورفين في أثره دون التسبب في الأعراض الانسحابية، مما يساعد على تخلص الجسم منه، مثل الميثادون Methadone والنالوكسون Naloxone.

  • العلاج النفسي

يمكن للمريض الخضوع لبعض جلسات العلاج النفسي للتخلص من القلق والاكتئاب المصاحبين لفترة العلاج، كما يمكن مناقشة الأسباب التي أدت إلى الإدمان من البداية.

كما يمكن تلقي بعض جلسات العلاج النفيسي السلوكي  CBT الذي يهتم بالتركيز على أفكار المريض السلبية وتحويلها إلى أفكار إيجابية تنعكس على سلوكه بشكل عام.

  •  المتابعة

في حالة إدمان المورفين يجب الالتزام بجلسات المتابعة لمدة عام على الأقل بعد انتهاء العلاج، حيث تكثر نسب ححدوث الانتكاسة والعودة لإدمان المورفين خلال ذلك الوقت.

  تعرف المراحل الكاملة لـ : علاج ادمان المورفين

الاسئلة الشائعة: 

هل يؤثر المورفين على القدرة الجنسية؟ 

نعم، يسبب المورفين الضعف الجنسي عند تعاطيه لفترة طويلة.

هل يسبب المورفين الإجهاض؟ 

لا توجد أي أبحاث خاصة بدور المورفين في زيادة الإجهاض، إلا أن ذلك لا ينفي احتمالية حدوث ذلك.

ما هي أضرار المورفين على النساء؟ 

يسبب المورفين نفس أضرار التعود والإدمان على النساء، كما أنه قد يؤدي لبعض المخاطر الخاصة بالحمل والولادة.

أقرا المزيد: 

180

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *