علاج حبوب الفيل الازرق

علاج حبوب الفيل الازرق

هل تساءلت من قبل عن كيفية علاج حبوب الفيل الازرق أو ما أطلق عليها البعض حبوب الشيطان؟ ربما اسمها فقط قد يجعلك تفكر في كم الأعراض الجانبية والأضرار الجسدية والنفسية التي من الممكن أن تتسبب بها هذه الحبة صغيرة الحجم شديدة الضرر، ودعنا نتعرف أكثر في هذا المقال عن كيفية التخلص منها وكيفية علاج حبوب الفيل الأزرق بعد أن نلقي الضوء على ماهية هذه الحبوب. 

علاج حبوب الفيل الازرق
علاج حبوب الفيل الازرق

ما هي حبوب الفيل الأزرق؟ 

حبوب الفيل الأزرق أو حبوب DMT هي إحدى الحبوب المهلوسة التي لها القدرة على التأثير على درجة  الوعي والإدراك بشكل كبير، تتوفر حبوب الدي إم تي في بعض البلاد على هيئة حبوب بيضاء كريستالية تستخلص من بعض النباتات المزروعة في المكسيك وجنوب أمريكا وبعض المناطق الآسيوية.مكونات حبة الفيل الأزرق

ما هي المادة الفعالة فى حبوب الفيل الازرق؟

المادة الفعالة في حبوب الفيل الأزرق هي التريبتامين tryptamine ، ويشبه تركيبها الكيميائي دواء سوماتريبتان الذي يستخدم في علاج الصداع النصفي، حيث تستطيع هذه المادة الاتحاد بالمستقبلات العصبية الخاصة بـ السيروتونين، حيث يعد السيروتونين من أهم الناقلات العصبية في الدماغ والتي لها القدرة على القيام بالعديد من الوظائف الحيوية الهامة.

تعرف على : ما هى فوائد حبوب الأكستازي واضراره وعلاج ادمان الإكستاسي

 ما هو تاريخ حبة الفيل الأزرق ؟

يعود تاريخ حبة الفيل الأزرق إلى آلاف السنين، فغالبا ما كانت تستخدم هذه المادة في بعض الطقوس الدينية، فكما سبق أن أخبرناك أن هذه المادة غالبا ما تستخلص من المادة من نباتات أمريكا الجنوبية وبعض المناطق الآسيوية الأخرى.

 أعراض  تعاطي حبة الفيل الازرق

من الممكن أن يؤدي تعاطي حبة الفيل الأزرق إلى العديد من الأعراض الجسدية والنفسية على النحو الآتي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة ضربات القلب.
  • اتساع حدقة العين.
  • الدوار.
  • آلام الصدر.
  • ضيق التنفس.
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال.

-ومن الممكن أن يؤدي تعاطيها أيضا إلى بعض الأعراض النفسية والعقلية والتي قد تعد السبب الرئيسي في تناولها، فقد تؤدي إلى كل مما يأتي:

  • النشوة والسعادة البالغة.
  • الهلاوس الحسية والسمعية والبصرية.
  • عدم الشعور بالوقت.
  • شعور الشخص أنه خارج ذاته أو أنه غير مدرك لنفسه.

أقرا أيضا: علامات مدمن الاستروكس

أضرار حبة الفيل الأزرق

على الرغم من أن الأعراض الجانبية لحبة الفيل الأزرق كثيرة، إلا أن بعض أضرارها قد تهدد حياة الشخص وتنتهي به إلى الوفاة، فقد تؤدي إلى كل مما يأتي: 

  • الصرع والتشنجات.
  • الارتباك الشديد.
  • فقدان السيطرة على عضلات الجسم مما قد يؤدي إلى السقوط أو الإصابات المتتالية.
  • تثبيط الجهاز التنفسي بدرجة كبيرة وفشل وظائف التنفس.
  • فقدان الوعي.
  • الوفاة.

تجارب حقيقية لأشخاص تناولوا الفيل الأزرق

العديد من التجارب لمستخدمي حبوب الشيطان انتهت بعواقب وخيمة أدت بهم إلى حافية الهاوية، وإليك بعضا من هذا السيل الجارف:

-من قريب اكتشفت العدالة محاولة استخدام حبوب الفيل الأزرق لقتل مجموعة من الأشخاص عن طريق الجرعة المضاعفة من هذه الحبوب المهلوسة، فقدرة حبة الفيل الأزرق على التأثير على وظائف القلب والتنفس والوعي والإدراك ساهم بشكل أو بأكثر في استخدامها لأغراض سوداء كالسابق.

-وفي قصة ثانية تحدث أحد الأشخاص عن شعوره أثناء خوضه تجربة مريعة كهذه في السطور التالية:

بدأت قصتي مع حبوب الشيطان بعدم قدرتي على تخطي وفاة أسرتي في حادثة، أصابني هم شديد واكتئاب مزمن لم أستطع الخروج منه، وبدلا من الذهاب لتلقي بعضا من التأهيل النفسي مع المختص، نصحني أحد مدعي الصداقة بتجربة مثل هذه الحبوب، حبوب مهلوسة قادرة على إخراجك من ذاتك ومن ذكريات الماضي المؤلمة ومن قلق المستقبل القادم، وافقت على فكرته ومن ثم بدأت القصة، حبة واحدة من هذا الشريط جعلتني غير مدرك للوقت ولا للمكان، أين أنا؟ وما هذا المكان؟ وبعدها راودتني بعض الهلاوس رأيت أشخاص لا أعرفهم ومكان أنا لا أنتمي إليه ولم أشاهده من قبل، وليس هذا فقط، بل سمعت أصواتا غريبة، وشعرت أنني مثل الشبح فكأنني لا أستطيع أن أدرك أين قدماي ولا يداي، بدأت هذه الحالة فور تناولي لهذه الحبة، وبعد هذه المرة خفت كثيرا من مثل هذه الحبة، ولم أرغب في تناولها مرة أخرى على الرغم من أنني كنت في حالة عالية من السعادة والنشوى التي لم أشعر بها منذ الحادث الماضي، ولكن شيئا فشيئا سول لي الشيطان مرة أخرى تناول حبوبه، ولكن كادت هذه المرة أن تقتلني، فقد أصبت ببعض المضاعفات وشعرت برفرفة في القلب وألم شديد في صدري، حتى طلب لي أحدهم الطبيب لينقذ ما تبقى مني، ومن ثم نصحني بالذهاب لعلاج حبوب الفيل الازرق.

علاج حبوب الفيل الازرق
علاج حبوب الفيل الازرق

تعرف على : تجربتى مع سيتالوبرام 

علاج حبوب الفيل الازرق

كما هو الحال في الكثير من المواد الإدمانية والمخدرات، ينبغي أن يخضع علاج حبوب الفيل الازرق إلى المراحل العلاجية المعلومة في علاج الإدمان على النحو الآتي:

  • التقييم والتشخيص  

في هذا المرحلة يسأل الطبيب عن التاريخ المرضي للشخص وعائلته، ومن ثم تحديد درجة الإدمان التي وصل إليها، ومدى تأثير الحبوب على حالته الجسدية والعقلية والنفسية.

  • سحب السموم من الجسم

والتي لابد من أن تتم تحت ناظري الطبيب المختص للمساعدة على سحب السموم من الجسم بطريقة صحيحة وآمنة، دون حدوث أي مضاعفات جسدية ونفسية من الممكن حدوثها خاصة مع التأثير الشديد لحبوب الفيل الازرق على العقل والجسد.

  • إعادة التأهيل النفسي والسلوكي 

لابد من إقامة بعض الجلسات النفسية لمساعدة الشخص على العودة لحياته الطبيعية من جديد بعيدا عن تأثير المادة المخدرة، والسعي الدائم للحصول على حبوب الفيل الأزرق أو ما يقال عليها حبوب الشيطان.

  • متابعة المدمن بعد الخروج من المستشفى 

بعد انتهاء البرنامج العلاجي لابد من متابعة المدمن بعد ذلك؛ خوفا من انتكاسته وعودته لطريق الإدمان من جديد، فبناء على بعض الإحصائيات الحديثة غالبا ما تحدث الانتكاسة في أول 90 يوم بعد الخروج من المستشفى.

الخلاصة

  • حبوب الفيل الأزرق أو حبوب الشيطان في مسمى آخر هي أحد أنواع الحبوب المهلوسة التي لها القدرة على التأثير على عقل المتعاطي وجسده بدرجة كبيرة.
  • يعود تاريخ حبوب الفيل الأزرق إلى آلاف السنين حيث كانت تستخدم قديما في بعض الطقوس الدينية.
  • من الممكن استخلاص المادة الفعالة في هذه الحبوب من بعض النباتات التي ترع في بعض المناطق الآسيوية وفي أمريكا الجنوبية.
  • من الممكن أن يؤدي تعاطي حبوب الشيطان إلى العديد من الأعراض الجسدية مثل وآلام الصدر وارتفاع ضغط الدم واضطرابات الجهاز الهضمي.
  • ومن الممكن أن يؤدي تعاطي حبوب الفيل الأزرق كذلك إلى الهلوسة والانفصال عن الواقع وعدم الإدراك الجيد للزمان والمكان.
  • قد يصل تعاطي هذه الحبوب إلى درجة كبيرة من الخطورة فقد تصل بالشخص إلى الوفاة عن طريق اضطرابات القلب واضطراب ضغط الدم وغيرها.
  • لابد أن يمر المدمن بالمراحل العلاجية لعلاج إدمان حبوب الفيل الأزرق للوصول للتعافي والشفاء بداية من التقييم والتشخيص الصحيح لحالة المريض ومن ثم سحب السموم من الجسم بطريقة آمنة وفعالة ومن ثم إعادة التأهيل النفسي والسلوكي وانتهاء بمرحلة متابعة المدمن بعد العلاج.

أسئلة شائعة

قد تدور العديد من الأسئلة حول علاج حبوب الفيل الازرق وكيفية التخلص  منها؛ نظرا لتأثيرها الشديد على الصحة الجسدية والنفسية والعقلية، ودعنا نستعرض أبرز هذه الأسئلة شيوعا.

  • هل من الممكن التوقف عن تعاطي حبوب الفيل الأزرق في البيت؟

قد لا يفضل إطلاقا التوقف عن تعاطي حبوب الفيل الأزرق في البيت بسبب ظهور بعض الأعراض التي قد لا يمكن السيطرة عليها في البيت.

  • ما هو تأثير الجرعة المضاعفة من هذه الحبوب؟

قد يؤدي تناول جرعة زائدة من حبوب DMT إلى تثبيط وظائف التنفس ومن ثم حدوث فشل في وظائف التنفس وفقدان الوعي ومن ثم الوفاة.

  • هل تسبب حبوب الشيطان الهلوسة؟

حبوب الدي إم تي أو حبوب الشيطان تعد من الحبوب المهلوسة، التي من الممكن أن تؤدي إلى العديد من الهلاوس الحسية والسمعية والبصرية الخطرة.

أقرا المزيد :

37

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *