علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية

علامات مدمن الحشيش

يعتبر الحشيش من أشهر أنواع المخدرات في المجتمع  العربي، مما يدعو لضرورة الإنتباه إليه ،وذلك بملاحظة علامات مدمن الحشيش و مواجهته وتوجيهه للحصول على الدعم الطبي اللازم حتى نتمكن من القضاء على ظاهرة إدمان الحشيش 

شكل الحشيش ورائحته

للحشيش رائحة مميزة تشبه الدخان وتبقي عالقة في ملابس وفم المدخن، وهي التي تكشف عنه فشكل سجائر الحشيش تشبه إلى حد كبير شكل السجائر العادية، ولكن رائحة الحشيش النفاذة تفضحه.  

علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية
علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية

هل يسبب الحشيش الادمان

نعم، يعتقد الكثير من الناس أن الحشيش لا يسبب الإدمان، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تمتا، فمخدر الحشيش يسبب الاعتماد الجسدي والنفسي وهو ما يعني إدمان امتعاطي له، و استمراره في تدخين كميات أكبر من الحشيش حتى يتمكن من الحصول على نفس التأثير.

علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية

هناك عدة علامات وأعراض يمكن أن تحدد من خلالها إذا كان الشخص الذي تتعاملا معه مدمن للحشيش أم لا، من أهم تلك العلامات ما يلي:

  • احمرار العيون الشديد
  • زيادة الشهية
  • انعدام الحافز
  • زيادة الوزن
  • السلوك العصبي
  • جنون العظمة
  • ضعف التنسيق
  • تأخر ردود الأفعال والاستجابة البطيئة
  • جفاف الفم
  • دوخة
  • ضعف الذاكرة
  • القلق
  • تصور مشوه عن الواقع
  • الشعور بالنعاس
  • الشعور “بالنشوة”
  • تباطؤ أو ضعف التنسيق
  • الاعتماد عليه والإصرار على تناوله بالرغم من الأضرار الناتجة عنه
  • زيادة كميات الحشيش للوصول إلى نفس التأثير
  • التعرض لأعراض انسحاب كلما حاول التوقف عن تدخينه
  • التوقف عن الأنشطة والمهام التي اعتاد الشخص الاستمتاع بها واستبدالها بالحشيش
  • اللجوء للحشيش في المواقف الخطيرة والمهمة
اليك سر العلاقة بين:  الحشيش والجنس

أعراض تعاطي الحشيش لأول مرة

حين يتعاطي الشخص الحشيش لأول مرة تظهر بعض الأعراض بشكل فوري من أهمها :

  • احساس بالراحة
  • الشعور بالاسترخاء
  • الشعور بأن الوقت يتباطأ
  • الضحك أو الثرثرة
  • تغير الإدراك الحسي
  • الاحساس بالعظمة
  • ارتفاع معدلات ضربات القلب
  • الإفراط في الأكل
  • ضعف الوظيفة الحركية
  • الشعور بالقلق
  • ضعف الإدراك

تأثيرات الحشيش  النفسية والاجتماعية والسلوكية

إن تدخين الحشيش يؤثر بشكل فوري على الدماغ، ويترتب على ذلك تأثيرات وأضرار كبيرة على الحالة النفسية والسلوكية والاجتماعية للمتعاطي من أبرزها :

  • يحدث لمتعاطي الحشيش تغير في الحواس، فيصبح إدراكه للوقت أبطأ مما يؤثر على أدائه للمهام اليومية.
  • يعاني متعاطي الحشيش من تغيرات مزاجية حادة تؤثر على سلوكه وتعاملاته مع من حوله
  • يصبح متعاطي الحشيش أكثر عدوانية
  • يعاني متعاطي الحشيش من صعوبة في التفكير وحل المشكلات وضعف الذاكرة مما يؤثر على الأداء الدراسي والقدرة على التعلم، وكذلك الأداء الوظيفي وقد يترتب على ذلك  من تسرب مدرسي و خسارة العمل.
  • الإصابة بالاكتئاب والقلق
  • الأفكار الانتحارية
  • انخفاض الرضا عن الحياة والشعور بالسخط
  • الميل إلى الانطواء
  • الانعزال عن العالم والمشاكرة الاجتماعية
  • فقدان الصداقات
  • ارتكاب الجرائم

 اعراض انسحاب الحشيش

خلال محاولة التخلص من إدمان وتعاطي الحشيش، يعاني المريض من أعراض الانسحاب التي قد تكون مؤلمة، و تشمل تلك الأعراض ما يلي:

  • قلة الشهية
  • تغيرات في المزاج
  • التهيج
  • الأرق
  • اضطرابات النوم
  • الصداع
  • فقدان التركيز
  • التعرق البارد
  • القشعريرة
  • نوبات الاكتئاب
  • مشاكل المعدة
  • التهيج
اليك سر العلاقة بين:   تعرف على آثار الحشيش بعد تركه والاعراض الانسحابية

اضرار  الحشيش على المدى القريب

تدخين الحشيش يتسبب في أضرار جسيمة للمدخن، بعضها يظهر على المدى القريب وهي الأخف، من بينها :

  • عدم القدرة على التركيز
  • زيادة الشهية
  • النعاس المستمر
  • الأرق
  • سرعة ضربات القلب
  • جفاف الفم  والعينين
  • الإرتباك
  • الشعور بالمرض أو الإغماء
  • القلق أو جنون العظمة

اضرار  الحشيش على المدى البعيد

الاستمرار في تناول الحشيش و بكميات منتظمة أو متزايدة له آثار إضافية على المدى البعيد على العقل  والجسم

  • تشوش الإدراك العقلي
  • صعوبات التعلم
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
  • خطر الإصابة بالسكتة الدماغية
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية والتهابات الرئة
  • اضطرابات المزاج
  • الاكتئاب والقلق
  • الهلوسة والذهان
  • إصابة الأجنة بالعيوب الخلقية ومشاكل نمو الدماغ في حالة تدخين المرأة الحامل أو خلال الرضاعة
  • تثبيط النمو العقلي
  • نوبات ذعر
  • فقدان الذاكرة

أضرار الحشيش على الحياة الزوجية

لتدخين الحشيش أضرار على مختلف نواحي الحياة، فكما كان له تأثير على أداء المدخن الدراسي، وأدائه الوظيفي، وعلاقاته الاجتماعية، فإن له بالغ الأثر على الحياة الزوجية، بعضها تأثيرات نفسية و سلوكية و بعضها الآخر يأتي كنواتج لتدهور الحالة الصحية الجسدية للمدخن:

  • التصرفات العدوانية تزيد من المشاكل بين الزوجين
  • تدخين الحشيش يزيد من مخاطر إصابة الرجال بالعقم
  • فقدان القردة على الشعور باللذة الجنسية
  • يسبب انخفاض مستوى هرمون الذكورة في الدم، وبالتالي يؤثر على سلوك الرجل وعلى طباعه وحياته اليومية
  • يزيد تدخين الحشيش من احتمالية الإصابة بالضعف الجنسي
  • تصبح النساء اللاتي يتعاطين الحشيش أكثر عرضه للإصابة بالقلقوجنون الارتياب، مما ينعكس بالسلب على العلاقة الزوجية
  • تعاطي الأمهات خلال الحمل للحشيش يصيب الأطفال بالارتجاف والارتعاش مقارنة بالأطفال الآخرين
  • تدخين الحامل يجعل الجنين أكثر عرضة للإصابة بالتشوهات، ويحتاج عادة إلى الحضانة بعد ولادته

مدة بقاء الحشيش في الجسم

تتوقف مدة بقاء الحشيش في الجسم على مقدار التدخين وعدد المرات و حجم الجرعات، فالنسبة للمستخدمين اليوميين للحشيش فإن المخدر يمكن أن يبقي بجسدهم حتى 90 يوما، ويمكن إيضاح مدة بقاء الحشيش في أجزاء الجسد كالبول والدم كالتالي:  

البول :

  • التدخين العرضي (حتى ثلاث مرات في الأسبوع) :  3 أيام
  • التدخين المعتدل (أربع مرات في الأسبوع): من 5 إلى 7 أيام
  • التدخين المزمن (يوميًا): من 10 إلى 15 يومًا
  • المتعاطين المزمنين بكثافة (عدة مرات في اليوم): أكثر من 30 يومًا

الدم :

  • يمكن اكتشاف الحشيش في الدم خلال يوم أو يومين، وفي بعض الحالات يتم اكتشافه بعد 25 يوما، وكلماازداد الاستخدام المزمن الثقيل زادت المدة التي يمكن اكتشاف فيها المخدر في الدم.
  • يمكن اكتشاف الحشيش في الدم بمجرد استنشاقه ، ويبقي أثره لأيام

 اللعاب :

  • التدخين العرضي: من يوم إلى ثلاثة أيام
  • التدخين المزمن : من يوم إلى 29 يومًا
علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية
علامات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية

زوجي مدمن الحشيش

تحكي إحداهن عن تجربتها مع زوجها الذي اكتشفت مؤخرا أنه يتعاطى الحشيش بإستمرار مع رفاقه خارج المنزل، فتقول أنها شعرت بصدمة كبيرة وواجهته بعصبية وصراخ، حتى وعدها أنه سيتوقف فورا عن تعاطيه حتى تعود معه إلى المنزل، بعد ذلك بفترة أكتشفت أنه عاد مرة أخرى لتعاطي الحشيش بل إنه أصبح يدخنه في المنزل و قد وجد أحد أطفالها الصغار بقايا تدخين الحشيش و حاول وضعها في فمه، مما جعلها تفقد أعصابها مرة أخرى إلا أن رد فعل زوجها هذه المرة كان مختلف حيث كان أكثر عدوانية و غضبا، و أصر على ألا يتوقف عن تدخين الحشيش و عليها ألا تتدخل في ذلك، و مع الوقت تدهورت حياتهم الزوجية و تأثرت العلاقة فيما بينهم فأصبح شديد العصبية والانفعال و تدهورت أوضاعهم المادية حتى قررت الإنفصال عنه في حالة رفضه الخضوع لبرنامج علاجي بداخل إحدى المصحات العلاجية.

متى يفقد مدمن الحشيش عقله

هناك اعتقاد شائع بين الناس أن إدمان الحشيش يفقد المتعاطي عقله، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ، وإنما تناول الحشيش لفترات طويلة وبكميات ضخمة  يجعل المريض عرضة  للهلاوس السمعية والبصرية

نهاية مدمن الحشيش

هناك نهايتان لمدمن الحشيش، يتحدد مصيره بناءا على اختياراته وهما :

  • أن يستمر مدمن الحشيش في تعاطيه ويرفض الخضوع للعلاج فيصاب بكل أضرار الحشيش و مضاعفات إدمانه مع الوقت والتي قد تصل إلى الموت في حالة استمراره ولجوءه لبعض المواد المخدرة الاخرى حتى يحصل على الشعور الذي شعره في اول مرة ، فضلا على فقدانه لمعظم علاقاته الإجتماعية وانهيار حياته الاسرية وتعريض حياة أسرته وأطفاله للخطر .
  • النهاية الثانية وهي الأكثر املا و إشراقا، وذلك حينما يختار مدمن الحشيش التوقف الفوري عن التعاطي ووضع نهاية لإدمانه، فيلجأ لإحدى مصحات العلاج النفسي وعلاج الإدمان للخضوع لبرنامج مكثف يمكنه من التخلص من إدمان الحشيشز

علامات اوفردوس الحشيش

هعلى عكس العقاقير الأخرى المخدرة، فإن تناول جرعات زائدة من الحشيش أو تدخينها “أوفردوز”، لا يتسبب في الوفاة، ومع هذا يمكن أن نرصد مجموعة من العلامات والأعراض التي سوف يعاني منها المتعاطي في حالة تدخينه لكميات زائدة من الحشيش :

  • مستويات عالية من القلق
  • نوبة الهلع
  • سرعة ضربات  القلب
  • صعوبة في التحدث والتلعثم
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه
  • استفراغ و غثيان
  • الارتباك الشديد
  • مشاكل الذاكرة
  • جنون العظمة
  • الهلوسة
  • الخمول
  • البارانويا
  • الذهان  

كيف أفك مفعول الحشيش

لا يوجد ما يمكن فعله للاسراع من المدة التي يستغرقها الحشيش لمغادرة الجسم، أو تفكيك مفعولة، فمجرد دخول المخدر للجسم ونظامه، يحتاج الجسم لوقت كافي ليتمكن من تحطيمه والتخلص منه، وقد تساعد بعض الممارسات الصحية في ذلك ولكن تأثيرها ليس كبيرا ، وهي :

  • ممارسة الرياضة
  • تناول الطعام الصحي
  • تناول المياة بكميات كبيرة

كيفية التعامل مع مدمن الحشيش

عادة ما يصاب الناس بالفزع والهلع عند اكتشافهم إدمان أحد المقربين إليهم وخاصة إذا كان الإبن أو الزوج أو الزوجة، و لا يتمكنون من التعامل الصحيح معه فيقعون في العديد من الاخطاء ، ولكن إذا كنت تريد حقا مساعدة هذا الشخص و انتشاله من براثن الإدمان فعليك اتباع عدة خطوات هامة تساعده في تخطي هذه التجربة الصعبة  

  • زيادة الوعي بالإدمان و مراحله وما يحدث بداخل عقل وجسد المتعاطي
  • التحدث مع الشخص المدمن دون لوم أو اتهام و احتوائه وإقناعه بقبول المساعدة لتخطي هذه التجربة الخطرة
  • اكتساب ثقة الشخص املدمن والتوقف فورا عن الممارسات السيئة والتي قد تكون أحد الأسباب التي دفعته للسلوك الغدماني كالعنف الأسري
  • إلتزام الهدوء وتجنب المشاحنات والجدال مع الشخص المدمن و تقبل كل انفعالاته ومحاولاته للإنكار والهروب
  • التوقف التام عن منح المدمن الأموال
  • تجنب لهجة الإتهام وإشعار المريض بالذنب
  • تشجيع المدمن على الخضوع للعلاج بإظهار الآثار السلبية لإدمانه على حياته وعلى من حوله
  • التوجه فورا إلى مراكز علاج الإدمان وطلب المساعدة الطبية فورا.
اليك أيضا :  تعرف على كيفية التعامل مع مدمن الحشيش و إقناعه بالعلاج

علاج الحشيش في المنزل

يمكن أن يخضع متعاطي الحشيش لكورس علاج الإدمان في المنزل، وذلك لضعف التكلفة مقارنة بالعلاج في المصحات النفسية ومراكز علاج الإدمان،  ولكن نحن لا ننصح بهذه الطريقة فهي تنطوي على العدي من المخاطر من أبرزها :

  • عدم قدرة الأسرة على السيطرة على الأعراص الانسحابية للمتعاطي، و نقص خبرتهم في التعامل مع نوبات الهياج والعنف التي تنتاب المدمن. 
  • وجود المدمن في نفس البيئة التي دفعته للإدمان
  • سهولة وصول المدمن للمواد المخدرة مرة أخرى
  • يمكن أن يتعرض المريض لمضاعفات صحية تعرضه للخطر خاصة مع عدم وجود طبيب متخصص للإشراف عليه

مراحل علاج ادمان الحشيش  

تمتلك مستشفي الامل للطب النفسي وعلاج الادمان، برنامج علاجي فعال لعلاج إدمان الحشيش يتكون من عدة مراحل علاجية تساعد المتعاطي في التخلص من المخدر ومواجهة الأعراض الانسحابية كالتالي:

  • المرحلة الأولى: التقييم والتشخيص

يتم توقيع الكشف الطبي على المتعاطي، ويخضع للفحوصات والتحاليل لمعرفة نسبة المخدر في الدم، ويتم بناء على ذلك يتم تحديد البرنامج العلاجي المناسب له، والبدء في رحلة العلاج.

  • المرحلة الثانية: سحب السموم من الجسم

هي أصعب مرحلة في العلاج من إدمان الحشيش ، حيث يعاني المريض من الأعراض الانسحابية للحشيش، ونستهدف في هذه المرحلة التخلص من سموم المخدرات، من خلال خطة علاجية بديلة  توضع ويتم تنفيذها تحت الإشراف الطبي المتخصص، تتضمن مواجهة الأعراض الانسحابية للحشيش بدون آلم، و متابعة التغييرات التي تطرأ على الحالة الصحية للمريض، حتى يتم تعافيه.

  • المرحلة الثالثة: التأهيل النفسي والسلوكي

من أهم مراحل علاج إدمان الحشيش، يتم فيها  تأهيل المدمن نفسياً وسلوكياً، حتى يتمكن من العيش بدون الحشيش، من خلال حضوره جلسات علاجية نفسية فردية وجماعية تهدف لتعليمه التخلص من الأفكار السلبية واستبدالها بسلوكيات إيجابية، وكيفية مواجهة المجتمع وتقبل ذاته.

  •  المرحلة الرابعة: المتابعة الخارجية

بعد خروج المدمن المتعافي من المصحة يبقي متواصلا مع  الفريق العلاجي الذي يقوم بمساعدته عند مواجهة أي مشاكل أو ضغوطات، لتجنب العودة مرة أخرى للمخدرات، والتعرض للانتكاسة.

اليك أيضا مراحل : علاج ادمان الحشيش

اسئلة شائعة

كيف أمنع زوجي من الإنتكاسة؟

منع الزوج أو أحد أفراد الأسرة من الانتكاسة والعودة إلى إدمان الحشيش يتم من خلال عدة إجراءات منها منعه من تذكر مرحلة إدمانه وتغيير البيئة التي اعتاد التواجد فيها، وعدم تركه بمفرده لفترات طويلة، والحرص علي إلتزامه بحضور لقاءات الدعم الجماعي، منعه من التواجد في أماكن تشجع علي التعاطي

أقرا المزيد:

1260

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *