مرض الكتاتونيا

مرض الكتاتونيا

ربما تكون قد سمعت من قبل عن مرض “الكتاتونيا” و انتابك الفضول لمعرفة ما هو المرض الذي يعتبر من أخطر وأصعب الأمراض النفسية و كيف يمكن للإنسان أن يتحول لجثة هامدة وهو على قيد الحياة، في هذه المقالة ستتعرف معنا على كل ما تحتاج معرفته عن مرض الكتاتونيا.  

ما هو مرض الكتاتونيا؟ 

الفصام الكتاتوني هو اضطراب نفسي حركي، تتأثر فيه قدرة الشخص على الحركة بطريقة طبيعية، حيث يتجمد المصاب بالكتاتونيا فلا يستطيع الحركة أو التحدث ولا يستجيب لأي منبه من المنبهات كما يصاب بالذهول، ويستمر على هذه الحالة التي قد يصاب بها في أي مكان من بضع ساعات إلى أسابيع أو حتى شهور، كما يمكن تكرر نوبات الكتاتونيا أسبوعيا أو بعد سنة. 

مرض الكتاتونيا
مرض الكتاتونيا

 ما هي انواع مرض الكتاتونيا ؟ 

لمرض الكتاتونيا ثلاثة أنواع تتشابه في بعض الأعراض وتختلف في بعضها الآخر ، هم: 

  • كاتاتونيا حركية

النوع الأكثر شيوعا من مرض الكتاتونيا، يصاب المريض بالشلل الحركي ويبقى محدقا في الفضاء دون أي استجابة لأي مؤثر من المؤثرات ، وفي بعض الاحيان يجلس أو يستلقي المريض في وضعيات غير طبيعية دون حراك

  • كاتاتونيا متحمسة: 

في هذا النوع يقوم المريض بأداء بعض الحركات ولكنها حركات بلا هدف أو معنى، وهي حركات اضطرابية و نابعة من الهذيان، أو قد يقلد المريض حركات الأشخاص من حوله.

  • الكاتاتونيا الخبيثة :

يصل مريض الكتاتونيا إلى هذا النوع حينما تتدهور حالته الصحية، كأن يصاب بارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع درجة حرارته أو يعاني من اضطراب التنفس أو معدل ضربات القلب، وعادة ما يصاب بها المريض الذي  يعاني من الكتاتونيا لفترة طويلة . 

أقرا أيضا :  5 طرق للتخلص من القلق المرضي

اعراض مرض الكتاتونيا 

يعاني مريض الكتاتونيا من من العديد من الأعراض، بعضها عام وبعضها خاص بكل نوع من أنواع الفصام الكتاتوني، فيما يلي أبرز أعراض الكتاتونيا : 

  • الذهول
  • التخشب وعدم القدرة على الحركة  
  • الصمت التام و التحديق في الأعلى 
  • المرونة الشمعية، وتعني بقاء المصاب في نفس الوضع لفترة زمنية طويلة
  • سوء التغذية 
  •  الجفاف 
  • مقاومة أي محاولة لتعديل وضع جسده

أعراض الكتاتونيا المتحمسة : 

  • الإثارة
  • الأرق
  • حركات بلا هدف
  • كاتاتونيا الخبيثة

أعراض الكتاتونيا الخبيثة : 

  • هذيان
  • حمة
  • التعرق
  • ارتفاع ضغط الدم 
  • اضطراب معدلات التنفس 
  • تدهور معدل ضربات القلب 

 هل يصيب مرض الكتاتونيا فئة عمرية معينة

عادة ما يصاب بمرض الكتاتونيا الفئات العمرية من 18 إلى 25 عاما، كما تجدر الإشارة إلى أن النساء هم الأكثر عرضة لهذا المرض 

اسباب مرض الكتاتونيا ؟

هناك العديد من العوامل التي قد تكون سببا في الإصابة بمرض الكتاتونيا، هي : 

الإصابة ببعض الأمراض 

  • اضطرابات النمو العصبي التي تؤثر على تطور الجهاز العصبي
  • الاضطرابات الذهانية
  • اضطراب ثنائي القطب
  • الاكتئاب 
  • نقص الفولات الدماغي 
  • اضطرابات المناعة الذاتية النادرة
  • اضطرابات الأباعد الورمية النادرة (المرتبطة بالأورام السرطانية)

الأدوية 

يمكن أن يصاب الشخص بالفصام الكتاتوني كأحد الآثار الجانبية النادرة لتناول بعض الأدوية المستخدمة لعلاج بعض الأمراض العقلية، كما يمكن أن يتسبب التوقف عن تناول بعض الأدوية مثل “كلوزابين (كلوزاريل)” في الإصابة بالكتاتونيا 

أسباب عضوية 

هناك بعض الأسباب العضوية الأخرى التي من شأنها التسبب في الإصابة بالكتاتونيا : 

  • تشوهات الدماغ 
  • وجود نقص أو فائض في الناقلات العصبية
  • الإنخفاض المفاجئ في مادة الدوبامين 
  • انخفاض حمض جاما أمينوبوتريك 
أقرا أيضا :  تشخيص مرض الذهان

كيف يتم تشخيص مريض الكتاتونيا 

لم يصل العلم حتى الآن لاختبار نهائي للكتاتونيا، وعادة ما يقوم الأطباء باستبعاد الاحتمالات الأخرى من خلال الفحوص والاختبارات البدنية أولا حتى يتم تشخيص الكتاتونيا . 

  • مقياس تصنيف بوش -فرانسيس كاتاتونيا (BFCRS):  هو اختبار يستخدم غالبًا لتشخيص كاتاتونيا، و يحتوي هذا المقياس على 23 عنصرًا تم تسجيلها من 0 إلى 3.

 التصنيف “0” يعني أن الأعراض غير موجودة، أما التصنيف “3” فيعني أن العَرَض موجود.

  • اختبارات الدم : قد تساعد اختبارات الدم في استبعاد اختلالات الإلكتروليت 

هذه الاختلالات يمكن أن تسبب تغييرات في الوظيفة العقلية يمكن أن يؤدي الانصمام الرئوي ، أو الجلطة الدموية في الرئتين، إلى أعراض كاتاتونيا.

  • اختبار الدم فيبرين D-dimer :  يمكن أن يكون اختبار الدم فيبرين  مفيدًا أيضًا،   تشير الدراسات الحديثة إلى أن الكاتونيا يرتبط بارتفاع مستويات D-dimer. ومع ذلك ، قد تؤثر العديد من الحالات (مثل الانسداد الرئوي) على مستويات D-dimer.
  • التصوير المقطعي المحوسب أو الرنين المغناطيسي 

تسمح هذه الفحوصات للأطباء بمشاهدة الدماغ وهذا يساعد على استبعاد وجود أورام في المخ أو تورم

كيف تتعامل مع مريض الكتاتونيا

إن التعامل مع مريض الكتاتونيا، وخاصة إذا كان أحد المقربين لك أمر مرهق للغاية، وهو مرض يتطلب تدخلات طبية محددة، لا يجب أن تتم إلا تحت إشراف الطبيب، لذلك فمن الأفضل اللجوء إلى الطبيب النفسي المختص لعلاج مريض الكتاتونيا، والإلتزام بتعليماته.

كما يمكن توجيه المريض خلال فترة تحسنه من أعراض الكتاتونيا، لاتباع نظام حياة صحي، فيواظب على ممارسة الرياضة و يتناول الأطعمة الصحية.

هل يمكن منع الانسان  من الاصابة بمرض الكتاتونيا ؟

للأسف لا يمكن تجنب الإصابة بمرض الكتاتونيا، وذلك نظرا لعدم معرفة الأسباب الدقيقة للإصابة به، ولكن يمكننا أن ننصح مرضى الكتاتونيا بتجنب تعاطي الأدوية المضادة للذهان مثل الكلوربرومازين، فسوء استخدامها يؤدي لتفاقم أعراض الكتاتونيا 

اضرار الكتاتونيا علي الشخص 

يعد الكتاتونيا من أخطر الأمراض النفسية ، حيث يتحول فيه المريض إلى مجرد جثة لا تتحرك ولا تتحدث ولا تتفاعل مع المحيط الخارجي لها، وكثيرا ما يصاب مرض الكتاتونيا كرد فعل للتعرض لصدمات نفسية شديدة جعلت المريض يرغب في الإنعزال عن العالم والمحيط الخارجي. 

و من أكثر الأضرار التي يتسبب فيها مرض الكتاتونيا: 

  • تصلب وتجمد المريض بشكل تام وانعزاله عن العالم الخارجي مما يعرضه للخطر 
  • الإصابة بالجفاف وسوء التغذية 
  • الكتاتونيا هي أعمق درجات الموت النفسي 
  • قد يتعرض لمضاعفات خطيرة تؤدي للوفاة 

هل يمكن  علاج الكتاتونيا  في المنزل ؟

لا يمكن علاج مرض الكتاتونيا فالمنزل، فهو مرض خطير و قد يتعرض المريض فيه لمضاعفات إذا لم يتلقى المساعدة الطبية الفورية، لذلك من الأفضل اللجوء إلى إحدى مستشفيات العلاج النفسي، حتى يتلقى المريض الرعاية الطبية اللازمة من فريق طبي متخصص.

هل يمكن  علاج الكتاتونيا  بدون طبيب ؟ 

لا يمكن علاج مرض الكتاتونيا بدون طبيب إطلاقا، فعلاج هذا المرض يتطلب استخدام مجموعة من الادوية والعقاقير الطبية التي لا يجب تناولها إلا بإشراف الطبيب ووفقا للجرعات التي يحددها، كما يلجأ بعض الأطباء للعلاج بالصدمات الكهربائية في حالة الكتاتونيا المتقدمة، وهو إجراء طبي لا يمكن تطبيقه إلا من خلال الطبيب. 

مرض الكتاتونيا
مرض الكتاتونيا

مراحل علاج مرض الكتاتونيا  

عادة ما يمر علاج فصام الكتاتونيا بمرحلتان، المرحلة الأولى هي العلاج بالادوية، و في حالة عدم استجابة المريض للعلاج بالأدوية والعقاقير الطبية، يلجأ الأطباء إلى مرحلة العلاج من خلال الصدمات الكهربائية 

مرحلة الأدوية: 

يستخدم الأطباء مجموعة من الأدوية والعقاقير الطبية لعلاج مرض الكتاتونيا، أبرزها : 

  • المهدئات مثل البنزوديازيبين
  • مرخيات العضلات 
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات 
  • أموباربيتال 
  • باربيتورات 
  • بروموكريبتين (سيكلوسيت ، بارلوديل)
  • كربونات الليثيوم
  • هرمون الغدة الدرقية
  • كاربامازيبين (كارباترول ، إبيتول ، تيجريتول)
  • الزولبيديم (أمبيان)

الصدمات الكهربائية 

إذا لم يستجيب المريض للعلاج بالأدوية والعقاقير، يلجأ الأطباء إلى استخدام علاجات أخرى، أبرزها العلاج بالصدمات الكهربائية، كما يلجأ إليها الأطباء في حالة حاجتهم لتدخل سريع لانقاذ حياة المريض، ويجب ألا يتم هذا العلاج إلا تحت الإشراف الطبي 

يتم هذا العلاج من خلال ارسال نبضات كهربائية إلى دماغ الشخص من خلال أقطاب كهربائية موضوعة على رأسه، وهو تحت تأثير المنوم، مما يتسبب في حدوث نوبة في المخ لمدة دقيقة، مسببة تغيرات في كميات الناقلات العصبية في الدماغ مما يؤدي لتحسن أعراض الكتاتونيا 

اسئلة شائعة

متى يعالج  مريض الكتاتونيا بالصدمات الكهربائية ؟ 

يعالج مريض الكتاتونيا بالصدمات الكهربائية في الحلات التالية : 

  • عدم استجابة الجسم للمهدئات 
  • الكتاتونيا الشديدة 
  • إذا تكررت إصابة المريض بالكتاتونيا 
  • إذا كانت حياة المريض في خطر 

ما هي مضاعفات الكتاتونيا ؟ 

  • قد يتسبب المريض بإيذاء نفسه أو الآخرين خلال مرحلة الكتاتونيا المتحمسة 
  • قد يصاب المريض بالجفاف وسوء التغذية 
  • تجلط الأوردة العميقة والوفاة بسبب الجلطات الرئوية 
  • الوفاة بسبب الكتاتونيا الخبيثة 

أقرا  المزيد:

618

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *