6 أفكار تساعد في منع الاكتئاب المزمن

6 أفكار تساعد في منع الاكتئاب المزمن

لا شك أن الشعور بالاكتئاب يعتبر أحد المشاعر التي يصعب التخلص منها بالجهود الفردية من قبل الشخص، فابسط أنواع الاكتئاب يحتاج إلى تدخل الأطباء المتخصصين داخل إحدى المصحات النفسية حتى يستطيع الفرد أن يمارس حياته الطبيعية كم كان معتادا من قبل.

في الواقع أن الاكتئاب يتواجد على أشكال عدة حسب تصنيف أطباء الصحة النفسية، ولكن في هذه المقالة سوف نركز على الاكتئاب المزمن حيث سنقدم بعض الخيارات المتاحة في علاج الاكتئاب المزمن وما هي أسبابه، وما هي الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريض.

وقد تأكد عزيزي القارئ أن جميع أشكال الاكتئاب يمكن التعافي منها بما فيها الاكتئاب المزمن وخصوصا إذا تم التوجه إلى أحد تلك المستشفيات في بداية ظهور الأعراض على المريض، ومن ثم تحديد العلاج المناسب له سواء كان من خلال تناول الحبوب والأدوية المناسبة مرورا بتغيير شكل وروتين الحياة واستبدال العادات الغذائية بمجموعة من الأطعمة الصحية، وبعض من النصائح التي سوف نذكرها في هذا المقال.

 

ما هو الاكتئاب المزمن؟

يعتبر الاكتئاب المزمن هو أحد أنواع الاكتئاب البسيطة والتي يشتمل على مجموعة اقل من الأعراض التي يسببها مرض الاكتئاب الشديد.

لكن الجدير بالذكر أن الاكتئاب المزمن قد يستمر لفترة طويلة تصل في بعض الأحيان ما بين عام إلى عامين، وقد يحدث نوع من التدخل ما بين الاكتئاب المزمن وما بين الاكتئاب الشديد وفي هذه الحالة فإن الأطباء النفسيين يطلقون على هذا النوع من الاكتئاب اسم الاكتئاب المزدوج.

 

ما هي الأسباب التي تساهم في ظهور الاكتئاب المزمن؟

في حقيقة الأمر ليس هناك سبب واضح لمعرفة الأسباب التي تساعد على ظهور الاكتئاب المزمن، ولكن في الغالب فإنها تكون أسباب وراثية، حيث نجد أن هؤلاء المرضى قد يعانون من بعض الاضطرابات العصبية التي تكون ما بين الوصلات العصبية ما بين المخ والجهاز العصبي المركزي ومن ثم فإنها تؤثر على الحالة المزاجية للمريض، فضلا عن تعرضه لمجموعة من ضغوطات الحياة المختلفة ضغوط العمل والتكنولوجيا، أو بعض الأمراض الجسدية المزمنة، او فشل في العلاقات الاجتماعية، وغيرها من الأدوية التي ربما تساعد بشكل مباشر أو غير مباشر في ظهور الاكتئاب وخاصة عندما يتوفر الاستعداد النفسي لدى المريض.

 

ما هي أعراض الاكتئاب المزمن؟

في بعض الأحيان فإن أعراض الاكتئاب المزمن قد تتشابه بشكل كبير مع أعراض الاكتئاب الشديد ولكنها تكون أقل حدة، كما أن الفترة الزمنية التي تظهر فيها تلك الأعراض تكون أقل من الفترة الزمنية التي تلازم مريض الاكتئاب الشديد ومن بين تلك الأعراض:

  1. فقدان الشعور بالمتعة وعدم الرغبة في الإقبال على الحياة.
  2. شعور المريض في أغلب الأوقات بالحزن واليأس.
  3. مجموعة من التغيرات الملحوظة وبعض الاضطرابات المرتبطة بالشهية والوزن حيث نلاحظ نقصان ملحوظ في وزن المريض.
  4. في أغلب الأوقات يشعر بمزيد من الأرق والتعب وعدم القدرة على الحصول على القسط الكافي من النوم.
  5. دائما ما تواجه مجموعة من المشاعر السلبية مثل الشعور بالندم او الذنب حيال المواقف والأشخاص المختلفين.
  6. عدم القدرة على التركيز في أغلب المواقف الحياتية التي تدور في نطاق عمله أو داخل المنزل، كما انه يعجز عن اتخاذ القرارات المناسبة.

 

6 أفكار تساعد في علاج الاكتئاب المزمن:

1. لا تعتمد على الأدوية المعالجة وحدها فقط:

لا أحد يمكن أن ينكر دور الأدوية في علاج الاكتئاب المزمن حيث أنها تعطي مفعولا تم إثباته من خلال الدراسات والأبحاث العلمية، ولكن يفضل عدم استخدام مضادات الاكتئاب لفترات طويلة نظرا لما تسببه من خطورة وما ينتج من أعراض جانبية تؤدي إلى تفاقم المشكلات على جسم المريض.

 

2. ابحث دائما عن الدعم الاجتماعي من حولك:

في حالات الاكتئاب المزمن يجب على المريض أن يبحث عن الأشخاص الداعمين له طوال فترة علاجه، سواء كان ذلك أحد أفراد أسرته او الأصدقاء او حتى الجيران كما يجب عليه أن يقوم بتوسيع وتوثيق علاقاته الاجتماعية فكل هذه العوامل من شأنها أن تحد من الاكتئاب المزمن.

في بعض الأحيان قد تضطرك الظروف إلى اللجوء إلى أحد الأشخاص الذين تثق في قربهم لك، أو يمكنك أن تنضم إلى أحد تلك المجموعات التي يطلق عليها مجموعات الدعم.

واعلم طلب الدعم ليس علامة من علامات الضعف وإنما تعتبر الطريق السهل والصحي للتخلص من أعراض الاكتئاب بوجه عام.

3. لا تشعر بالقلق إذا استغرق علاجك وقت طويل:

في بعض الأحيان قد يستغرق علاج الاكتئاب المزمن وقتا طويلا يختلف من شخص لأخر طبقا للحالة المرضية والتاريخ المرضي الذي يصيب الشخص، ولكن في كل الأحوال يجب عليك أن تجد المعالج النفسي المتخصص والذي يمكنك أن تشعر معه بالراحة ويستطيع أن يقوم بمساعدتك وإيجاد البدائل المختلفة للعلاج.

 

4. قم بالتغيير من نمط الحياة:

دائما ما ينصح أطباء الصحة النفسية بأن تغيير روتين الحياة يعتبر أحد الأدوات الأساسية في علاج الاكتئاب المزمن والتي يكون لها تأثير عميق وكبير، في بعض الأحيان قد يكون تغيير الروتين هو العلاج الفعال والأساسي في تجاوز تلك المشكلة في حياة المريض.

إجراء مجموعة من التغيرات في النمط اليومي يساعد في العلاج من الاكتئاب وذلك من خلال العديد من الدراسات التي أثبتت صحة تلك النظرية حيث تساعد المريض على العودة بشكل سريع إلى حياته التقليدية.

يمكن أن يتم تغيير نمط الحياة من خلال مجموعة من الممارسات مثل ممارسة الرياضة وتمارين الاسترخاء أو بعض الرياضات التي تتعلق بالتأمل مثل اليوغا أو حتى المشي لمدة نصف ساعة يوميا كل هذه التمارين من شأنها أن تساعد على الاسترخاء ومعالجة الاكتئاب بكافة أنواعها.

5.التغذية:

تعتبر التغذية أحد العوامل الأساسية التي تساهم في علاج الاكتئاب المزمن، فتناول الطعام بشكل سليم يساعد على تحسن كلا من الصحة البدنية والعقلية بشكل أساسي، وللأسف هناك العديد من الأشخاص الذين يدعون إلى المعلبات والأطعمة الجاهزة والسريعة والتي تساهم بشكل مباشر في اضطراب الحالة المزاجية، لذلك ينبغي الابتعاد عن تلك المواد قدر الإمكان واللجوء إلى الأطعمة الصحية التي تتواجد فيها الكربوهيدرات والسلطات والخضروات والتي من شأنها أن تساعد على تحسين الحالة المزاجية.

6.النوم:

الحرمان من النوم وعدم الحصول على القسط الكافي يرتبط ارتباطا مباشراً بالحالة المزاجية للشخص، فأعراض الاكتئاب سوف تكون سيئة في حالة عدم حصول الشخص على راحته أثناء النوم، وقد تسبب له مجموعة من الاضطرابات المزاجية كالحزن والعصبية والتعب وغيرها من سائر المشاعر السلبية.

363

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *