الاعراض الانسحابية للاستروكس

أعراض انسحاب الاستروکس عند العلاج

يوجد الكثير من أنواع المخدرات منها طبيعية ومنها كيميائية، والتي تشكل خطورة حقيقية على حياة الإنسان ويعتبر الاستروكس من أنواع هذه المخدرات التي تحتوي على الكثير من المواد الكيميائية، ومنها الهيوسين والهيوسيامين والاتروبين والتي تؤثر تأثير مباشر على الجهاز العصبي والمستقبلات العصبية بالدماغ، والتي تؤدي إلى التخدير الكامل لها مما يؤدي إلى الموت المفاجئ، ولهذا يجب اللجوء إلى العلاج من إدمان الإستروكس والذي يمر بالمراحل العلاجية المختلفة سواء دوائية أو نفسية، والتي يصاب بها المدمن بالكثير من أعراض انسحاب الاستروكس.

 

أعراض إدمان الإستروكس:

يؤثر الإستروكس تأثيراً سلبياً على الصحة وعلى الحالة النفسية للإنسان، والتي تتطلب تدخل علاجي في مراكز العلاج النفسي وعلاج الإدمان، ومن أهم أعراض إدمان الاستروكس:

  • الإصابة بالمشكلات في الكبد، ومنها التعرض إلى التضخم أو التليف.
  • الارتفاع في معدل ضغط الدم.
  • يؤثر تأثير قوي على خلايا المخ العصبية مما يعمل على تلفها.
  • الإصابة بفقدان الذاكرة المؤقت، وكما أنه يتسبب في الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.
  • يقوم المدمن يعمل بعض الحركات والتصرفات الغير طبيعية، بعد إدمانه للإستروكس وهذا لتأثيره على الجهاز العصبي للإنسان.
  • قد يُقدم المدمن على إيذاء النفس أو اللجوء إلى الميول الإنتحارية.
  • الإبتعاد والانعزال عن الآخرين.
  • الإصابة بالسرعة في ضربات القلب والهبوط الحاد في الدورة الدموية، والذي من الممكن أن يؤدي إلى الوفاة.
  • يتعرض المدمن إلى الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.

تعد أعراض الإستروكس على الصحة من الأعراض الخطيرة، ولهذا يجب التوقف عن إدمان الإستروكس وهذا من خلال اللجوء إلى العلاج السليم، والذي يكون بمراكز علاج الإدمان وعند بداية العلاج يصاب المدمن بالكثير من أعراض انسحاب الاستروكس، والتي يجب أن تكون تحت ملاحظة الأطباء والأطباء النفسيين.

 

اعراض انسحاب الاستروكس:

  • الفقدان في الشهية.
  • الالتهابات والانتفاخات التي تصيب المعدة.
  • يصاب المدمن في هذه المرحلة بالارتفاع في معدل ضغط الدم.
  • يصاب المدمن بالهلاوس السمعية والبصرية.
  • من أعراض انسحاب الاستروكس الفقدان المؤقت للذاكرة.
  • التعرض إلى القيء والشعور بالغثيان.
  • عند مرحلة العلاج فإن المدمن يتعرض إلى الإصابة بالإكتئاب.
  • القلق والتوتر المستمر.
  • التقلبات المزاجية.
  • الاضطرابات في النوم.

يعتبر الإستروكس من المخدرات القوية، والتي تحتاج إلى علاج مكثف والذي يتم بالعديد من المراحل التي تتطلب من المدمن الوجود في مراكز العلاج النفسي وعلاج الإدمان، والتي من خلالها أيضاً يتم السيطرة على أعراض انسحاب الاستروکس التي يتعرض إليها المدمن مع بداية مراحل علاجه.

 

علاج إدمان الاستروكس:

أولاً: سحب السموم من الجسم:

نظراً لأن الإستروكس يحتوي على مواد كيمائية خطيرة فإن تعتبر مرحلة سحب السموم أخطر مراحل العلاج حيث يتم وصف أنواع من العقاقير التي تساعد على التخلص من السموم، والتي يكون لها الكثير من الأعراض الجانبية التي تتسبب في أعراض انسحاب الاستروكس والتي ذكرناها في النقاط السابقة.
لهذا قد يلجأ الطبيب إلى وصف أنواع من مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، والتي تشمل أعراض جانبية ولهذا لا يتم وصفها إلا تحت إشراف الطبيب، وقد تتم هذه المرحلة في غضون 15 يوم والتي تكون حسب كمية المخدر التي توجد بجسم المدمن.

 

ثانياً: العلاج النفسي:

يتم عرض المدمن على الطبيب النفسي، والذي يقوم بإجراء فحوصات نفسية شاملة للتعرف على أسباب إقبال المدمن على إدمان الإستروكس، والمحاولة لإقناع المريض بالتوقف عن الإدمان مع توضيح مخاطر الإستروكس وتأثيره على الإنسان، وقد يشمل العلاج الفردي أو الجماعي والذي يعمل على التخلص من حالات الإكتئاب والقلق والتوتر التي تصيب المدمن سواء بسبب الإدمان للمخدر أو بسبب أعراض انسحاب الاستروکس من الجسم.

 

ثالثاً:التأهيل السلوكي:

إن المدمن على الإستروكس يحتاج إلى تأهيل سلوكي وإجتماعي، وهذا حتى يتفاعل مع المجتمع مرة أخرى وهذا العلاج يهدف إلى عدم عودة المدمن إلى الإدمان مرة أخرى بعد التعافي، والذي يتم من خلال تقديم الدعم الأسري والسلوكي له، وكما أنه يتسبب في جعل المدمن يتحمل اعراض انسحاب الاستروكس من الجسم عند لجوئه إلى العلاج.

 

658

مقالات قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *