مفهوم الذات وأهميته في علاج إدمان المخدرات والكحول

اهمية مفهوم الذات في علاج إدمان المخدرات والكحول

بعد سنوات من الخبرة الاستشارية في مجال الإدمان، أرى أن الحقيقة الأساسية التي يجب على العلماء أن يستعينوا بها  في مجال علاج الإدمان هي فهم وإدراك المفهوم الحقيقي للذات، فما مفهوم الذات؟ وكيف يمكننا استخدام مفهوم الذات في علاج  الإدمان؟

ما هو مفهوم الذات؟

في الواقع، يحاول الإنسان بشكلٍ مستمر التعرّف على ذاته لفهم اعماقها، ولتحديد توجهاتها و ملامحها الحقيقية، وتستمرّ هذه  المحاولة مع الشخص في شتى مراحل حياته، وذلك تبعاً للتغييرات التي تطرأ عليه في حياته، وبذلك يعتبر مفهوم الذات هو مركز الشخصيّة الإنسانيّة كما اكد علماء النفس، في حين  أوضح علماء النفس أن المجتمع الذي نعيش به ما هو إلا مرآة يرى الفرد شخصيته ومعالم ذاته فيها.

ومفهوم الذات  أيضا هو مفهوم يعبر عن رؤية الفرد الذاتية للمجتمع أو العالم الذي يحيط به، هذا يشمل  المعتقدات أو القيم الأساسية التي يتبناها كل فرد، ويشمل ينابيع الأفكار والسلوك الذي يسلكه الشخص، وما يميز كل إنسان عن غيره من البشر..

اهمية مفهوم الذات لعلاج الإدمان:

الإدمان هو مشكلة عصرية، يجب البحث في حلها من خلال سلك كل السبل الحديثة  للوصول الى الشفاء والعلاج، في حين أن هناك العديد من الأشخاص الذين يعالجون الإدمان بالتركيز على السلوك غير المنتظم للفرد المدمن ودورة الإدمان لديه، يرى الخبراء أنه يجب أن تكون نقطة البداية فى علاج الإدمان هي إدراك مفهوم الذات، اى فهم المعتقدات الأساسية لذلك الشخص، تلك المعتقدات أو الاسباب التي قادته الى فخ الإدمان، حيث يستطيع الخبراء الإمساك بخيوط المشكلة والبدء فى حلها من خلال فهم ذات المدمن واكتشاف الاسباب التي جعلته يتجه نحو عالم الإدمان، و ما يكتشفه العلماء عادة هو ان الشخص المدمن  يتمتع بتقدير قليل للذات ولذلك يتورط المدمن في السلوك الإدماني، ويتجه نحو عالم الإدمان المظلم..

 

كيف يساعد فهم الذات فى علاج الإدمان؟

إذا استطاع الخبراء في علاج الإدمان والخبراء فى علم النفس أن يتعرفوا على الأسباب الرئيسية التي قادت الشخص إلى الإدمان، فقد يستطيعون تقديم العلاج الأمثل له، والخروج به من فخ الإدمان في اسرع وقت ممكن، ومن ناحية أخرى إذا استطاع خبراء علم النفس معالجة الأسباب النفسية لدى المدمن والتي دفعته للإدمان، يستطيع الطب الحديث أن يعالج المدمن بسهولة ويسر، ويعمل علماء علم النفس في مستشفى الأمل لعلاج الإدمان  على القيام بهذه الامور التي تعتمد على فهم ذات المدمن ومعرفة الأسباب الحقيقية وراء إدمانه، والعمل على حلها.

يستطيع المعالجين ايضا، بعد معرفة الدوافع الرئيسية لدى المدمن،  أن يقوموا بإقناع المدمن وبناء الإرادة القوية لديه لمواصلة العلاج  من الإدمان، وتكون نسب العلاج الناجح فى هذه الحالات عالية جداً.

 

كيف تأخذ خطوة بنفسك نحو رحلة العلاج من الإدمان؟

هناك العديد من التحولات والانعطافات في تجربة الإدمان، حيث يلجأ المدمن  على المخدرات/ الكحول لأن حياته مليئة بالوعود المتعسرة، والأزمات المالية والاقتصادية، ومشاكل فى الاسرة، ولذلك فهو يعاني من قدر كبير من اليأس.

في الواقع، يحتاج البدء فى علاج الإدمان  الى الكثير من الأمور التي قد تكون اموراً مستجدة على المدمن، وقد لا يتحملها بعض المدمنون ايضا، ولكن يجب الاعتماد على هذه الامور والقيام بها حتى تبدأ رحلة العلاج من الإدمان بشكل صحيح، وتشمل هذه الأمور ما يلي:

اولاً: الإرادة القوية والعزيمة وطلب المساعدة

من اللازم أن تكون لدى المدمن إرادة قوية وعزيمة لا تهزم حتى يبدأ في طلب المساعدة لبدء رحلة العلاج من الادمان.

ثانياً: ضرورة الاعتراف بوجود مشكلة

بعض المدمنين يتصالحون مع مشكلة الإدمان، و يحاولون أن ينكروا وجود مشكلة في حياتهم، ويبررون كل شيء يواجههم، ولا يعترفون بالمعاناة التي تحيط بحياتها بسبب الإدمان، ولعل هذا الأمر من أخطر الامور التي تحيط بالمدمن، ولكن اذا اردت بدء رحلة العلاج من الادمان، فعليك الاعتراف بوجود مشكلة.

ثالثاً: الإيمان بإمكانية البدء من جديد:

من هذه النقطة يمكن للشخص أن يبدأ من جديد،  فقد حان الوقت لإعادة البناء، والمثول لتلقي علاج الإدمان من قبل المراكز والمستشفيات المتخصصة لعلاج الإدمان، وقد يتطلب ذلك العلاج أن تنعزل عن اصدقائك وعائلتك واقاربك فى مركز علاج الإدمان.

وعندما يبدأ المدمن  في خوض تجربة الشفاء من الإدمان، تخالطه عدد من المشاعر الايجابية ويشعر بأنه  محبوب من المحيطين به ويشعر بأنه قادر على تحمل المسؤولية والقيام بدوره في المجتمع على أتم وجه، فقد حان الوقت لكى تطير نحو مستقبل أكثر  متعة واشراقاَ.

 

مفهوم الذات الإيجابي وعلاج الإدمان:

يساهم مفهوم الذات الإيجابي في علاج الإدمان، لأنه عندما ينظر الانسان لذاته بشكل ايجابي وتنبع من داخله بعض الافكار الايجابية، يكون ذلك حجر الاساس الذي يقود المدمن إلى العلاج من الإدمان والتعافي بشكل تام.

366

مقالات قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *